اخبار المنوعات

أبطال قصة «زلابيا» لـ«المصري اليوم»: «حبينا نرسم الفرحة على وشها ونجبر بخاطرها»



هدير محمد 23 عاما، الشهيرة بـ«زلابيا» هي فتاة عشرينية من سكان منطقة شبرا بالقاهرة، أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام القليلة الماضية، عقب انتشار فيديو خطبتها، فانهالت عليها التعليقات الساخرة على مظهرها أثناء حفل الخطوبة، وسرعان ما انتشر الفيديو بسرعة البرق، وأثار مئات التعليقات الساخرة، ما اعتبره الكثيرون انتهاكا لخصوصيتها، الأمر الذي أدى إلى قيام خطيبها بفسخ الخطبة، نتيجة التنمر الشديد الذي وقع عليها، كما أصر على استرداد شبكته منها فتحطمت نفسية الفتاة بشكل مريب.

وتوصل إلى الفتاة مجموعة من الشباب وهم «ياسمين صبحي خبيرة تجميل، ومصفف الشعر نادر تركى، والمصور يوسف كريم»، وقاموا برسم البهجة مرة أخرى على وجهها، فقامت ياسمين بوضع مستحضرات التجميل لها، مع نادر تركى الذي قام بتصفيف شعرها، كما قام بالتصوير كريم يوسف بدون أي مقابل من أجل استعادة ثقتها بنفسها مرة أخرى.

«المصري اليوم» تواصلت مع هدير محمد «زلابيا» لسماع قصتها، فتقول: «عندما انتشر الفيديو الخاص بخطوبتى بهذا الشكل والكثير من التعليقات الساخرة عليَ وعلى شكلي، حزنتُ كثيرا، ولم أعلم كيف انتشرت بهذا الكم».

وأوضحت هدير «ثم جاء خطيبي في اليوم التالى ليصفعنى الصفعة الثانية ويتركنى، ويصرعلى استرداد شبكته مرة أخرى، نتيجة لما حدث، حالتى النفسية كانت وحشة أوي واكتأبت» كما عبرت هدير عما حدث لها.

وأضافت: «لكن تحول الأمر تماما، عندما اتصلت بي ياسمين هي ومن معها، لاسترداد فرحتى وبسمتى مرة أخرى أمام الجميع بعدما سٌلبت منى بين ليلة وضحاها».

وأردفت: «حطولى مكياج وعملولى شعرى حلو وصورونى صور كتيرة، وكنت حلوة وجميلة أوى ومبسوطة، بشكرهم إنهم ردوا اعتباري في المنطقة تاني، هكذا وصفت هدير ما حدث لها من قبلهم».

وأوضحت ياسمين صبحى، خبيرة تجميل بأسيوط، أنها عندما رأت فيديو زلابيا شعرت بالضيق الشديد، ورغبت بأن تساعدها بأي شكل يعيد إليها فرحتها مجددا.

وقالت ياسمين: «عندما جاءت لي الفكرة، نشرت صورتها على صفحتى على الفيس بوك للاستدلال عليها، وبالفعل انتشر المنشور بسرعة، وتوصلت إلى رقمها، وتحدثتُ إليها، مشيرة إلى أنها كانت في حالة نفسية سيئة للغاية.

وتابعت ياسمين: «قولتلها نفسك في إيه، قالتلى نفسي أحط ميك أب ويبقي شكلى حلو، عرضت على نادر تركى الفكرة وتواصل مع كريم يوسف، ورحبوا بالفكرة وبدون مقابل مادى، وبدأنا في التحضير».

وأردفت: «فطرنا الأول وشغلنا اغانى ليها عشان نفرحها، وبدأنا بالميك أب وبعد مدة الشعر وبعدين التصوير».

وأشارت ياسمين إلى «طلب زلابيا منهم نشر صورها مرة أخرى على الفيس بوك والمواقع المشابهة عشان اللى اتريقوا عليا يشوفونى تانى حلوة» على حد تعبيرها.

واختتمت ياسمين حديثها مؤكدة على «جمال زلابيا وخفة روحها، وأن السبب الوحيد لانتشار الفيديو مستحضرات التجميل المُستخدمة إليها مسبقا».

من جانبه قال كريم يوسف المصور: «تمت إشارتي أنا ونادر صديقي مصفف الشعر في تعليقات على الفيديو المنتشر لزلابيا، ورأيت من الفيديو التنمر الشديد لخطوبة فتاة عروس على شكلها وشعرها ومستحضرات التجميل على وجهها».

وتابع كريم: «اتصلت بي ياسمين صبحى خبيرة التجميل، وعرضت علىّ الفكرة، لاستعادة فرحة الفتاة مرة أخرى، من خلال جلسة تصوير لها تبرز جمالها، ثم تواصلتُ مع نادر تركي لتصفيف شعرها بعد أن استطاعت ياسمين الوصول إلى زلابيا».

واستكمل: «بالفعل قمنا بجلسة التصوير في استديو بمنطقة مدينة نصر واستغرقت الجلسة نحو 5 ساعات تصوير، كانت حزينة جدا، وبمجرد ما بدأنا الشغل وشافت نفسها في الصور، قامت ترقص من الفرحة قائلة: «انا مش مصدقة نفسي»، هكذا وصف كريم حالة زلابيا أثناء التصوير.

وشدد على أن هدفهم الوحيد هو «جبر خاطرها» بعد ما تعرضت له.

وأكد كريم على مطلبها من نشر الصور عبر الإنترنت قائلة: «عايزة كل الناس اللى اتريقوا عليا يشوفونى وأنا حلوة».

وأشاد بجمالها: «التصوير عمره ما غير ملامح شخص لأن دايما الكاميرا بتبقى انعكاس للواقع مش أكتر وهي جميلة من غير تصوير أو ميك أب وروحها حلوة».

واختتم كريم حديثه قائلا: «إحنا معملناش أكتر من اللي ربنا أمرنا بيه إننا نكون مجرد أسباب لرسم الفرحة على وشها ونجبر بخاطرها بس».

وأردف نادر تركي، مصفف الشعر: «ياسمين تواصلت معى لتصفيف شعر زلابيا، وأنا كنت على علم بها، لأني من أشد المنتقدين لحادثتها، تحمستُ للفكرة، وبالفعل قمتُ بالاتصال بكريم لعمل جلسة تصوير لها، ورحب كريم للغاية».

وتابع: «تم حجز الاستديو ثم تقابلنا لبلورة الفكرة وكيفية تنفيذها لتصبح بأحسن صورة ثم جاءت زلابيا بصحبة والدتها وأختها، وعلى وجهها آثار حزن شديد، «طمناها وأكدنا لها أنها هتكون حلوة أوى، وشغلنا ليها أغانى عشان نفرحها، وسبناها مع ياسمين يعملوا الميك أب، وإحنا طلعنا برة نجهز المكان».

وأكد نادر أن زلابيا مثلها مثل أي عروس أخرى ليس هناك أي فرق، مثلما انتشرت على السوشيال ميديا».

«زلابيا»تجتاح السوشيال ميديا بجمالها أبطال قصة «زلابيا» لـ«المصري اليوم»: «حبينا نرسم الفرحة على وشها ونجبر بخاطرها»  أبطال قصة «زلابيا» لـ«المصري اليوم»: «حبينا نرسم الفرحة على وشها ونجبر بخاطرها»  «زلابيا»تجتاح السوشيال ميديا بجمالها أبطال قصة «زلابيا» لـ«المصري اليوم»: «حبينا نرسم الفرحة على وشها ونجبر بخاطرها»  أبطال قصة «زلابيا» لـ«المصري اليوم»: «حبينا نرسم الفرحة على وشها ونجبر بخاطرها»  «زلابيا»تجتاح السوشيال ميديا بجمالها أبطال قصة «زلابيا» لـ«المصري اليوم»: «حبينا نرسم الفرحة على وشها ونجبر بخاطرها»  أبطال قصة «زلابيا» لـ«المصري اليوم»: «حبينا نرسم الفرحة على وشها ونجبر بخاطرها»  «زلابيا»تجتاح السوشيال ميديا بجمالها أبطال قصة «زلابيا» لـ«المصري اليوم»: «حبينا نرسم الفرحة على وشها ونجبر بخاطرها»  أبطال قصة «زلابيا» لـ«المصري اليوم»: «حبينا نرسم الفرحة على وشها ونجبر بخاطرها»  «زلابيا»تجتاح السوشيال ميديا بجمالها أبطال قصة «زلابيا» لـ«المصري اليوم»: «حبينا نرسم الفرحة على وشها ونجبر بخاطرها»  أبطال قصة «زلابيا» لـ«المصري اليوم»: «حبينا نرسم الفرحة على وشها ونجبر بخاطرها»  «زلابيا»تجتاح السوشيال ميديا بجمالها أبطال قصة «زلابيا» لـ«المصري اليوم»: «حبينا نرسم الفرحة على وشها ونجبر بخاطرها»  المصدر: المصري اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق