أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

بعد سقوط قتلى.. الخرطوم وجوبا تشكلان لجنة تحقيق في أحداث آبيي




الخرطوم – (أ ش أ)

أعلنت الخرطوم وجوبا تشكيل لجنة تحقيق مشتركة في الأحداث التي وقعت في منطقة آبيي الحدودية بين السودان وجنوب السودان، والتي شهدت هجمات أسقطت قتلى بين مواطني المنطقة، وأكدتا رفضهما تخريب العلاقات بينهما.

وأدان الفريق أول محمد حمدان دقلو، النائب الأول لرئيس مجلس السيادة السوداني، رئيس وفد التفاوض، الأحداث التي وقعت بأبيي.

وأعرب دقلو، خلال لقائه مع رئيس جنوب السودان الفريق سلفاكير ميارديت -في جوبا اليوم الخميس- عن أسفه لسقوط ضحايا في الأحداث، التي قال إنها عمل تخريبي ضد العملية السلمية التي تجري في جوبا.

وذكر مجلس السيادة السوداني أن دقلو نقل لرئيس جنوب السودان، خلال اللقاء، رسالة شفهية من الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة، تتعلق بالأحداث المؤسفة التي وقعت بمنطقة أبيي، وجهود الحكومة السودانية في احتواء آثارها والوصول للمتورطين فيها.

وقال دقلو، في تصريحات صحفية عقب اللقاء، إن تحقيقاً شاملاً سيجري حول الحادثة، وإن هناك تشاوراً مع حكومة الجنوب لإيجاد آلية لحماية مواطني المنطقة من خلال تشكيل قوات مشتركة ترابط بالقرب من المنطقة لهذا الغرض.

وحمل دقلو قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في آبيي "يونسفا"، مسئولية الحادث، باعتبارها مسئولة عن حماية مواطني المنطقة، منزوعة السلاح، والتي لا توجد بها قوات عسكرية، ودعاها للاضطلاع بدورها في حماية المواطنين.

وقدم النائب الأول لرئيس مجلس السيادة السوداني شكر حكومة وشعب بلاده، للرئيس سلفاكير وحكومة الجنوب لجهودهم من أجل السلام في السودان، مشيرا إلى تواجد كل الحركات المسلحة في جوبا في الوقت الراهن ما عدا حركة "تحرير السودان _ جناح عبد الواحد نور".

وأشاد بفصائل الجبهة الثورية (التي تضم حركات مسلحة وقوى سياسية)، لمواقفها الإيجابية من أجل السلام، مبينا أن هناك مجهودات جارية لإحداث اختراق في مسار "الحركة الشعبية شمال جناح عبد العزيز الحلو".

بدوره، أكد توت قلواك رئيس فريق الوساطة في مفاوضات السلام السودانية مستشار رئيس جنوب السودان للشئون الأمنية، إدانة حكومة جنوب السودان للأحداث المؤسفة في منطقة آبيي، موضحا أن السودان وجنوب السودان اتفقا على تكوين لجنة مشتركة من البلدين للتحقيق في الحادثة.

وأوضح توت قلواك أن النائب الأول لرئيس مجلس السيادة السوداني، قدم خلال اجتماع اليوم للرئيس سلفا كير شرحا عن سير محادثات السلام السودانية في جميع المسارات.

وأعلن قلواك أن يوم غد الجمعة سيشهد التوقيع على مسارين ضمن مسارات مفاوضات السلام السودانية، هما مسار المنطقتين (النيل الازرق وجنوب كردفان)، الذي تقوده "الحركة الشعبية _ جناح مالك عقار"، وسيتم فيه التوقيع على الورقة السياسية وبروتوكول الترتيبات الأمنية، فضلا عن مسار الشمال.

وقال إن العمل في مسار دارفور يسير بصورة ممتازة وقارب على الانتهاء، وأن هناك مساعٍ جارية لإلحاق مسار "الحركة الشعبية – جناح عبد العزيز الحلو" ببقية المسارات.

وأكد عزم القيادة في السودان وجنوب السودان على عدم السماح لأية جهة لتخريب العلاقات بين البلدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق