اخبار المنوعات

«لقاح الأنفلونزا» ضروري للحامل ومرضى الحساسية.. ولا يسبب آثارًا شديدة



في الآونة الأخيرة، ظهرت اعتقادات لدى الكثير من الناس بأن الحصول على لقاح الأنفلونزا سيعرضهم للإصابة بالأنفلونزا وسيجعلها أكثر حدة عن غيرهم ممن لم يتناولوا المصل، وذلك بعد ظهور شائعات حول الآثار الجانبية العديدة للحقنة، بالرغم من تأكيد عدد من الأطباء أن غالبية الآثار الجانبية المحتملة «نادرة الحدوث»، ومعظمها موضعية مثل الاحمرار والتورم، ولم تكن هذه هي الشائعة الوحيدة عن اللقاح، حيث وصفت منظمة الصحة العالمية الشائعات عنه بأنها «خرافات»، وحددت عدد منها وهى:

■ الأنفلونزا ليست خطيرة ولا احتياج للقاح، والحقيقة أنها يمكن أن تودى بحياة الكثيرين، ولا يمثل هذا سوى الوفيات التنفسية، وبالتالى فإن التأثير المحتمل أعلى من ذلك كثيرًا. وحتى الأشخاص الأصحاء يمكن أن يصابوا بها، لكنها تصيب الأشخاص الذين تكون أجهزتهم المناعية معرّضة للخطر، وسيتعافى معظم هؤلاء الأشخاص في غضون بضعة أسابيع، لكن يمكن أن يصاب البعض بمضاعفات تشمل الجيوب الأنفية والتهابات الأذن، والالتهاب الرئوى، والتهابات القلب أو الدماغ.

■ لقاح الأنفلونزا يصيب بالأنفلونزا نفسها، والحقيقة أن اللقاح يحتوى على فيروس معطّل المفعول لا يمكن أن يصيب بالأنفلونزا.

■ لقاح الأنفلونزا يمكن أن يسبِّب آثارًا جانبية وخيمة، والحقيقة أنه «آمن».

■ لا ينبغى للحامل أخذ لقاح الأنفلونزا. في حين أنه ينبغى على النساء الحوامل بالأخصّ تلقّى لقاح الأنفلونزا لأن أجهزة المناعة لديهنّ أضعف من المعتاد. ويُعتبَر لقاح الأنفلونزا معطّل المفعول آمنًا في أي مرحلة من مراحل الحمل.

المصدر: المصري اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق