أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

توقف رحلات جوية وإغلاق مصانع لاحتواء “كورونا” القاتل في الصين




بكين- (د ب أ):

ذكرت لجنة الصحة الوطنية الصينية، أنه تم وقف الرحلات إلى الصين وإغلاق المتاجر والمصانع، مع ارتفاع حصيلة القتلى المرتبطة بفيروس كورونا المتحور الجديد في البلاد إلى 132 شخصا، الأربعاء.

وتم تأكيد إجمالي 840 حالة إصابة جديدة أمس الثلاثاء في إقليم هويبي وسط الصين، مركز التفشي.

وهذا يرفع العدد الإجمالي من حالات الإصابة إلى 3554 في الإقليم وأكثر من 6 آلاف حالة في مختلف أنحاء البلاد، بما يمثل زيادة 60 بالمئة ليلا.

وذكرت شركة المقاهي الأمريكية "ستارباكس" أنها أغلقت نصف منافذها البالغ عددها حوالي أربعة آلاف في مختلف أنحاء البلاد، بينما أعلنت شركة "تويوتا" اليابانية للسيارات أنها ستوقف العمليات في مصانعها الصينية حتى 9 فبراير المقبل على الأقل.

وكانت شركة الخطوط الجوية البريطانية وشركة "لايون إير" الإندونيسية للطيران أول شركات طيران كبرى توقفان جميع رحلاتهما المباشرة إلى ومن كافة المطارات في البر الرئيسي الصيني. وذكرت شركات "إير كندا" و"يونايتيد أيرلاينز" و"جتستار ايجا" أنها ألغت رحلات محددة إلى الصين .

وقالت صحيفة "أساهي شيمبون" أن اليابان أكدت أول حالة انتقال للفيروس المشابه لمتلازمة الالتهاب التنفسي الحاد (سارس) بين البشر.

وفي نفس اليوم، أعلنت هونج كونج أنها ستقطع خطوط السكك الحديدية مع البر الرئيسي، الصين وتغلق بعض المعابر الحدودية.

وأعادت اليابان اليوم 206 من مواطنيها من مدينة ووهان صباح الأربعاء.

وأعلنت الحكومة اليابانية الأربعاء أنه جرى نقل خمسة أشخاص من بين 206 مواطنين يابانيين تم إجلاؤهم من مدينة ووهان الصينية، التي شهدت تفشي فيروس كورونا المتحور الجديد، إلى المستشفى بعدما ظهرت عليهم علامات المرض.

وقال وزير الصحة كاتسونوبو كاتو إن أربعة من بين الخمسة مواطنين يعانون من الحمى والسعال، مضيفا أن حالتهم " ليست خطيرة".

وذكرت وكالة كيودو اليابانية أنه جرى إرسال الشخص الخامس إلى مستشفى آخر في طوكيو.

وأعلن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون أن أستراليا سوف تبدأ في إجلاء مواطنيها العالقين في مدينة ووهان في الصين في أعقاب تفشي فيروس كورونا المتحور الجديد .

وصرح موريسون للصحفيين في كانبرا اليوم الأربعاء بأن حكومته سوف تقيم منطقة للحجر الصحي في جزيرة كريسماس في المحيط الهندي لإيواء وعلاج جميع الأشخاص الذين تم إجلاؤهم لمدة تصل إلى 14 يوما.

وقال موريسون: "نحن نركز بشكل خاص على العناصر الأكثر ضعفا في تلك الفئة من السكان. وهم صغار السن، وخاصة الرضَّع"، مضيفا أن عملية الإخلاء سوف تكون على أساس "من وصل أخيرا، يتم إجلاؤه أولا".

وفقا للحكومة، سجل نحو 400 أسترالي أسماؤهم بالفعل لإخلائهم من ووهان والمناطق المحيطة بها.

وتجري معالجة 5 أشخاص: أربعة رجال وطالبة جامعية واحدة، في المستشفيات الأسترالية من إصابتهم بفيروس كورونا، وجميعهم في حالة مستقرة، وفقا لما ذكرته السلطات الصحية.

وأعربت الفلبين عن استعدادها لإعادة رعاياها من مدينة ووهان بوسط الصين وأماكن أخرى في مقاطعة خوبي ، مركز تفشي فيروس كورونا.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية في بيان صدر مساء الثلاثاء إن الفلبينيين الراغبين في العودة إلى الوطن سيتم إعادتهم بناء على قواعد الصين المتعلقة باحتواء المرض وتصاريح الهجرة وعملية الحجر الصحي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق