اخبار الصحف المصريةاخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

معرض القاهرة للكتاب يحتفي بمئوية الفنانة الكبيرة زوزو نبيل




القاهرة- أ ش أ:

كعادة معرض الكتاب بإحياء الذكرى المئوية لرواد مصر في مجالات الفن والثقافة والاقتصاد وغيرها، وهي عادة يحرص عليها المعرض في كل دوراته المتعاقبة، أحيا المعرض اليوم "الأربعاء" في إطار دورته الـ 51 الحالية مئوية الفنانة القديرة الراحلة زوزو نبيل خلال ندوة شارك فيها عدد من نقاد الفن الذين أكدوا أنهم من محبي الفن الراقي والمميز الذي قدمته الفنانة الراحلة صاحبة الأداء الرائع والمختلف.

وقال الناقد الفني إلهامي سمير: "إن زوزو نبيل صاحبة تاريخ فني طويل ويكفي أنها سجلت 886 حلقة في الإذاعة من مسلسل"ألف ليلة وليلة"، وأن انشغالها بالسفر إلى الخارج دفع كاتب ومخرج المسلسل"بابا شارو" لإيقاف المشروع بعد أن سجلت هذا العدد الهائل من الحلقات.

وأضاف إلهامي أن الفنانين الكبيرين يوسف وهبي وسيد بدير هما من علماها الالتزام، وأن سيد بدير علمها كيفية توظيف المسرح في الإذاعة لكي تشعر المستمع بأنه يشاهدها أمامه، وأنها كانت تمتلك الحدود الأخلاقية للموهبة، وهو ما ظهر في بدايتها مع مختار عثمان، حيث اشترطت في بداية مشوارها الفني ألا تظهر في أي مشهد غير لائق، وبالرغم من كثرة الشروط التي وضعتها إلا أنها قدمت أعمالا لا حصر لها.

وأِشاد بدورها في فيلم "هذا الرجل أحبه" مع يحيى شاهين وماجدة، والذي حصلت به على جائزة بالرغم من أنها لم تنطق كلمة واحدة طوال أحداث الفيلم.

أما إمام عمر الذي تحدث عنها في فترة البدايات، فقال إن زوزو نبيل كانت تمارس رياضة رفع الأثقال، وكانت تلعب الكرة الشراب في الشارع، وعاشت في بدايتها حياة صعبة حيث كان والد زوجها يعمل "مأمور لسجن طرة" وهو الأمر الذي صعب عليها حياتها بسبب شدته في التعامل معها.

وأضاف أن زوزو نبيل قررت احتراف الفن لكي تهرب من حياتها التعسة، وأن والدتها ساعدتها على ذلك من خلال اصطحابها إلى كازينو بديعة مصابني لكي تتعلم الفن.

ولفت محمد أمين عبد الصمد الكاتب والمؤلف المسرحي إلى أن زوزو نبيل كانت الفنانة رقم 2 في فرقة "مختار عثمان"،وأنها كانت مميزة جدا لدرجة أن يوسف وهبي أرسل لها حسن البارودي لكي يضمها إلى الفرقة أكثر من مرة لكنها رفضت، لأن مختار عثمان هو من اكتشفها، لكنها بعد إفلاس فرق مختار عثمان، انضمت لفرقة يوسف وهبي التي تعلمت منها الالتزام.

وقال الناقد الفني ماهر زهدي: "زوزو قدمت أكثر من عمل مميز، وقدمت أدوارا مؤثرة من خلال أعمالها مع حسن الإمام بسبب بدايتها المميزة التي جعلتها محل ثقة جميع من يعملون في الفن".

يذكر أن زوزو نبيل ولدت في 6 يوليو عام 1920، وبدأت رحلتها مع الفن بعد أن التحقت بفرقة مختار عثمان واستمرت معها ثم انتقلت إلى فرقة يوسف وهبي، وأول أفلامها السينمائية فيلم "الدكتور" عام 1937، واشتهرت بتقديم مجموعة كبيرة من الأدوار المتنوعة، كانت إحدى بدايتها السينمائية دور صديقة أم كلثوم وذلك في فيلم "سلامة" كما كررت نفس التجربة ولكن هذه المرة مع شادية في فيلم "لحن الوفاء".

وعلاوة على الفن، شغلت زوزو نبيل العديد من المناصب، وكانت تقوم بالتدريس لمادة الإلقاء بمعهد السينما مع الفنان عبد الوارث عسر،ونجاحاتها في تقديم الأدوار المركبة والصعبة جعل مخرجي جيلها يضعونها على رأس قائمة اختياراتهم، حتى أن المخرج حسن الإمام أشركها وحده في 12 فيلما من أفلامه، كان أولها فيلم "أسرار الناس"، واللافت للنظر أنها قدمت معظم أدوارها أمام الراحل محمود المليجي، ومن أهم أعمالها "مصنع الزوجات" "الحب لا يموت"، "اعترافات زوجة"، و"الخرساء".

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق