اخبار الاقتصاد العالمياخبار الاقتصاد المصريمال واعمال

المشاط تبحث استراتيجية التعاون الاقتصادي الجديدة مع الولايات المتحدة


كتب- مصطفى عيد:

بحثت رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، اليوم الخميس، مع جوناثان كوهين، سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى القاهرة، وشيري كارلين، مديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بالقاهرة، استراتيجية التعاون الاقتصادي الجديدة بين مصر وأمريكا، خلال الفترة المقبلة، وفق أولويات برنامج الحكومة المصرية الذي وافق عليه مجلس النواب.

وبحسب بيان من وزارة التعاون الدولي اليوم الخميس، ناقش الجانبان، أيضا تعميق التعاون بين مصر والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية خلال الفترة المقبلة، بما يعكس الشراكة الاقتصادية بين البلدين.

ووصل إجمالي ما قدمته الوكالة إلى مصر إلى نحو 30 مليار دولار منذ بدء التعاون، في مجالات التعليم والصحة ومياه الشرب والصرف الصحي والتجارة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة والسياحة والآثار والزراعة، وقرر الكونجرس الأمريكي، تخصيص منح اقتصادية لمصر خلال عام 2020 بقيمة 125 مليون دولار، وفقا للبيان.

وتطرق الجانبان، إلى تعميق التعاون من خلال صندوق الأعمال المصري الأمريكي، والذى يستثمر في عدد من المشروعات في مصر بنحو 300 مليون دولار، بالإضافة إلى التعاون من خلال المؤسسة الدولية للتنمية التي قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مؤخرا إنشاءها لتحل محل مؤسسة الاستثمار الخاص في الخارج.

وتهدف هذه المؤسسة إلى تسهيل وتحفيز عمل الشركات الأمريكية في الدول النامية وعلى رأسها مصر، من خلال تقديم أدوات مالية مختلفة ومبتكرة، وذلك في إطار جهود الحكومة المصرية لدعم الشراكة مع القطاع الخاص في مصر وزيادة دوره في الاستثمار في عدد من المشروعات.

كما بحث الجانبان، التعاون من خلال مبادرة "الرخاء لأفريقيا" والتي تهدف لدعم الروابط بين رواد الأعمال والمستثمرين في الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأفريقية، بهدف تعزيز التجارة والاستثمار، خاصة من خلال دعم البنية التحتية وتعزيز التكامل الإقليمي في جميع أنحاء القارة الأفريقية.

وناقش الجانبان، تعميق التعاون في التمكين الاقتصادي والاجتماعي للمرأة، في إطار العمل على تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وحضر اللقاء جيم بوجنر، المستشار الاقتصادي للسفارة الأمريكية بالقاهرة، ونانسي فيشر، مدير البرامج بالوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بالقاهرة.

وأشارت رانيا المشاط، خلال اللقاء، إلى عمق العلاقات التي تربط بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية، وأوجه التعاون المتعددة بين البلدين خاصة في المجال الاقتصادي، موضحة أن الشراكة الاقتصادية بين البلدين خلال المرحلة المقبلة ستكون استراتيجية، بما يساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأكد السفير الأمريكي، حرص بلاده على تقوية الشراكة الاقتصادية مع مصر كحليف اقتصادي قوي للولايات المتحدة الأمريكية، خاصة في ظل الإنجازات الاقتصادية التي حققتها الحكومة المصرية في إطار برنامجها الناجح للإصلاح الاقتصادي، وفقا للبيان.

وذكر السفير أنه من خلال عمله في الكثير من الدول، فإنه يرى أن مصر تعد تجربة فريدة في عمل المرأة في الحكومة في ظل وجود 8 وزيرات في الحكومة الحالية.

وقالت مديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، إن الوكالة تفخر بالشراكة مع مصر في عدد من المشروعات، وتتطلع لشراكة اقتصادية قوية معها في المرحلة المقبلة في ظل ما تشهده من نجاحات اقتصادية وتحسين لبيئة الأعمال.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق