اخبار الحوادث

بقضية علي أبوالقاسم.. التحقيقات: تورط 6 آخرين بتهريب المخدرات من مصر



كتب – طارق سمير:

أحالت النيابة العامة 6 متهمين في قضية تهريب مخدر الأمفيتامين "الكبتاجون" المخدر إلى الدول العربية والتي تم ضبطها في المملكة العربية السعودية عقب وصولها إلى ميناء ضباء.

وتبين من التحقيقات أن علي أبو القاسم عبد الوارث مصطفی – مقرر إعادة محاكمته في السعودية بعد سقوط الإعدام عنه في قضية الاتجار في المخدارت- وشقيقه خالد أبو القاسم عبد الوارث مصطفى حازوا المعدة المصدرة إلى السعودية وداخلها مخدرات دون علمهما، وجاء التعامل معها بحسن نية بحكم طبيعة عمل أولهما والذي استعان بشقيقه فقط لإنهاء إجراءات استيراد المعدة بالمملكة العربية السعودية دون أن يكون أي منهما على علم بمحتواها.

وأوضحت التحقيقات انتفاء علم كل من تعامل على تلك المعدة من خلال المدعو خالد أبو القاسم عبد الوارث – الشركات التي استعان بها والمخلصين الجمركيين- بأمر احتواءها على مواد مخدرة .

وكشفت التحقيقات أن المتهمين الأساسين في القضية هم القائمين على تجهيز المعدة للتصدير بما تحويه من أقراص مخفاة بداخلها، إضافة على علمهم المسبق جميعا باحتوائها على الأقراص المخدرة وهم في سبيل إضفاء المشروعية عليها لكي يتمكنوا من تصديرها إلى المملكة العربية السعودية دون ضبطها.

لإبعاد الشبهة عن المتهمين، لجأوا إلى إخفاء المخدرات داخل المعدة واستعانوا بأحدهم "ع. ز" لكي يبحث عن شركة تعمل في مجال النقل الدولي والاستيراد والتصدير حتى تقوم بتصدير المعدة .

وفقا للإجراءات الطبيعية المعمول بها فوقع اختيار المتهم على المدعو علي أبو القاسم عبد الوارث مصطفى المقيم في السعودية لتقدمه بأفضل سعر نظير إتمام تصدير تلك المعدة، رغم علمه المسبق بأمر احتواء المعدة آنفة البيان على الأقراص المخدرة.

وعلم المتهم "أ. إ" بذلك الأمر وكان دوره في الواقعة تمثل في معاونة شقيقه المتهم "ق. إ" على تصدير المعدة وما تحويه من أقراص مخدرة إلى المملكة العربية السعودية علاوة على أنه من ضمن المشاركين في تسليمها إلى خالد أبو القاسم وقت تحميلها على السيارة التي قامت بنقلها من مدينة العبور بالقليوبية.

وجاء بالتحريات أن المتهم "ق. إ" ألف عصابة تولى إدارتها الغرض منها الجلب والتصدير والاتجار وتصنيع المواد المخدرة بإدارة المتهم سالف الذكر وأن نشاط أعضائها الداخلي ينقسم إلى شقين الأول ينصب نشاطه على الجلب والتصنيع والاتجار في المواد المخدرة ومنها الهيروين , الحشيش، الأمفيتامين، الأفيون، ويتعلق الشق الثاني من هذه العصابة بتصدير المواد المخدرة.

وسافر المتهمين "ق. إ" و"م. ع" إلى السعودية لعقد اتفاقهما مع آخرين بالمملكة على تصدير كمية من الأقراص المخدرة ونفاذا لذلك الاتفاق تم تكليف اثنين من المتهمين بالبحث عن إحدى شركات الشحن لاتخاذ إجراءات تصدير المعدة " الهراس " على نحو قانوني دون الزج بأسمائهم.

تجدر الإشارة إلى أن تفاصيل القضية ترجع لاتهام المهندس المصري علي أبو القاسم بالإتجار في المواد المخدرة، والحكم عليه بالإعدام في السعودية، وأعيدت محاكمته من جديد بقرار من المحكمة السعودية بعدما ثبتت النيابة العامة المصرية انتفاء الجريمة عنه وشقيقه، ووجود عصابة مكونة من 6 أفراد ورطته في استلام معدة داخلها مخدرات دون علم منه.

الجدير بالذكر أن المتهمين الـ6 مقرر محاكمتهم يوم 1 فبراير المقبل في القضية المدونة برقم 131 لسنة 2019.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق