أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

الفلسطينيون يردون على خريطة ترامب: “قطعة جبن أكلتها الديدان”


كتب – محمد الصباغ:

خرج الشارع الفلسطيني في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، للتنديد بخطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول السلام في الشرق الأوسط، معتبرين أنها تصفية للقضية الفلسطينية واستهانة بالمقدسات والمطالب الفلسطينية والإسلامية، وذلك بعدما عرض خطة تقتطع الأراضي الفلسطينية بشكل أكبر وتجعل القدس بالكامل عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.

اندلعت المظاهرات على مدار الأيام الماضية وقبل موعد الإعلان الأمريكي، وتزامن ذلك مع سيل من التغريدات والتعليقات الفلسطينية والعربية على مواقع التواصل الاجتماعي، رفضا للخطة الأمريكية حول الدولة الفلسطينية المقترحة، والتي نشر خريطتها الرئيس الأمريكي.

قررت السلطة الفلسطينية التوجه إلى الأمم المتحدة لمواجهة الخطة الأمريكية، من أجل حشد دعم دولي وأممي لإثبات حقهم في دولة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وفقا للقرارات والقوانين الدولية.

الخريطة التي نشرها ترامب وتتصل فيها الضفة الغربية بقطاع غزة عبر نفق، كانت مثار سخرية كبيرة، حيث ظهرت مستوطنات إسرائيلية داخل الأراضي الفلسطينية بالضفة بجانب اجتزاء الأراضي الفلسطينية، والحديث عن عاصمة للدولة الفلسطينية على أطراف القدس مثل أبوديس "يمكن للفلسطينيين تغيير اسمها إلى القدس".

جعلت الخريطة أيضًا مناطق غور الأردن وشمال البحر الميت الاستراتيجية سواء من الناحية الأمنية أو الغذائية، تحت السيطرة الإسرائيلية لتكون دولة فلسطين المقترحة من ترامب معزولة تماما ومحاطة بإسرائيل، وذكرت الخطة أنه سوف يسمح للقادمين من أجل العبادة بشكل سلمي بزيارة الأماكن المقدسة تحت سيطرة إسرائيل.

الرد جاء بنشر خريطة لأمريكا فيها مناطق للسكان الأصليين وأخرى للمهاجرين من أصحاب البشرة البيضاء، بجانب الحديث عن أنه سيتم الترحيب بالأمريكيين أصحاب البشرة البيضاء لزيارة تمثال الحرية أو "مطاعم ماكدونالدز" المشهورة بها أمريكا.

فيما نشر آخرون صورة لخريطة أمريكا بنفس ألوان خريطة ترامب لفلسطين، مقترحين نقل إسرائيل إلى هناك.

ونشر الفلسطينيون خريطة دولتهم المقترحة من ترامب، وتساءل البعض ساخرا "كيف سيرسم الأطفال هذا الشيء المعقد"، و"كيف سنصنع قلادة بهذه الخريطة، مثلما نفعل بخريطتنا الحقيقية؟".

واعتبر الناشط الفلسطيني مأمون مطر الخريطة المقترحة من ترامب "قطعة الجبن التي أكلتها الديدان".

فيما تحدث تقرير لمنظمة "بتسليم" الإسرائيلية المناهضة للاحتلال والمستوطنات في الضفة الغربية، عن أنه لو تم تشبيه صفقة القرن التي تحدث عنها ترامب بأنها جبنة سويسرية مميزة بفراغاتها، فإنه يمكن القول إن ترامب يمنح الجبن لإسرائيل والفراغ للفلسطينيين.

وعلقت مواطنة فلسطينية بالقول "خارطة صفقة القرن تحول الواقع البشع لمشروع سلام، وتشوه خارطة فلسطين هي فرض واقع، وتشويه تاريخ وكذب في الرواية".

وكتب آخر، بحسب الوكالة الفلسطينية (وفا): "فليصنعوا ألف خارطة لهم، نحن لنا خارطة واحدة هي فلسطين التاريخية من النهر الى البحر".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق