أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

لمواجهة كورونا.. عقار مضاد للفيروسات يصل الصين لتجارب سريرية




كتبت- رنا أسامة:

فيما يواصل فيروس كورونا الجديد حصد مئات الأرواح مع عدم توافر لقاح أو مصل لمحاربته، وصلت دُفعة من عقار "ريميديسيفير" المُضاد للفيروسات أمس الثلاثاء المُقبل، على أن يجري اختبار كفاءته لمكافحة الوباء الفيروسي القاتل من خلال تجارب سريرية، حسبما أعلنت وزارة العلوم والتكنولوجيا الصينية.

وقالت المسؤولة في الوزارة سون يان رونج، خلال مؤتمر صحفي عقدته اللجنة الوطنية للصحة بالصين، إن عقار "ريمديسيفير" استُخدم في معالجة وباء فيروس إيبولا خارج البلاد.

ورغم أن العقار لم يمر بجميع إجراءات التجارب السريرية على فيروس كورونا الجديد في الخارج، إلا أنه أظهر "فعالية وحيوية اختبارية" جيدة إلى حد ما في البحوث المحلية ذات الصلة، حسبما أوردت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا"، الأربعاء.

ومؤخرًا، وافقت مصلحة الدولة الصينية للمنتجات الطبية وافقت على إجراء تجارب سريرية باستخدام ذلك العقار في مستشفيين اثنين هما: مستشفى الصداقة الصيني-الياباني، والأكاديمية الصينية للعلوم الطبية، وفق سون.

وأضافت: "نأمل في تحقيق نتائج جيدة في هذه التجارب".

وإلى جانب "ريمديسيفير" المُضاد للفيروسات، اختار باحثون أيضا عددًا من العقاقير المتوافرة، من بينها فوسفات الكلوروكين وفافيبيرافير، إضافة إلى بعض العقاقير الصينية التقليدية التي تحتوي على مكونات نشطة مضادة للفيروسات، كأدوية مرشحة لعلاج كورونا، لإجراء مزيد من الاختبارات على الحيوانات والتجارب السريرية.

وعلى صعيد البحوث والتطوير للأدوية المضاد لفيروس كورونا القاتل، قالت سون إن الأولوية حاليًا يتم إعطاؤها لتحسين مُعدّل الشفاء وخفض مُعدّل الوفيات.

وفي وقت سابق أمس الثلاثاء، أعلنت اللجنة الوطنية للصحة بالصين أن عقاقير مستخدمة لعلاج أعراض كورونا وعقار مُضاد له، إلى جانب أدوية صينية تقليدية وغربية وعلاجات أخرى داعمة، بما فيها الجهاز التنفسي الصناعي وترشيح الدم والأكسجة الغشائية خارج الجسم لمرضى الحالات الحرجة، أثبتت فعاليتها.

وقالت المسؤولة باللجنة، جياو يا هوي: "لقد سرعنا التجارب والبحث لأساليب العلاج لمكافحة فيروس كورونا الجديد، بهدف تطبيق أساليب فعالة للممارسات السريرية في أسرع وقت ممكن"، مُشيرة في الوقت نفسه إلى احتمالية حدوث بعض التقلبات في عدد المرضى الذين خرجوا حديثا وعدد الوفيات الجدد.

وحتى الآن، تعافي 910 أشخاص مُصابين بالالتهاب الرئوي الحاد الناجم عن فيروس كورونا القاتل وخرجوا من المستشفيات في الصين، بينهم 520 في مقاطعة هوبي- مركز تفشي الوباء الفيروسي- وذلك حتى نهاية أمس الثلاثاء.

وفي أنحاء بر الصين الرئيسي، تأكّد تسجيل 3887 حالة إصابة جديدة الثلاثاء، ليصل العدد الإجمالي إلى 24324 إصابة، مع ارتفاع عدد الضحايا إلى 493 قتيلًا، وفق تقرير اللجنة الوطنية للصحة بالصين الصادر الأربعاء.

ورغم إعلان حالة طوارئ صحية ذات بُعد دولي، أكّدت منظمة الصحة العالمية أن كورونا لا يُمثّل بعد "وباءً عالميًا".

ووصل الفيروس حتى الآن إلى 28 دولة مُسجلا أكثر من 200 إصابة، فيما أودى بحياة شخصين خارج بر الصين الرئيسي في كل من الفلبين وهونج كونج. وسجذلت الولايات المتحدة – التي تأكّد إصابة 11 شخصًا بولايات شيكاغو وكاليفورنيا- وحالتي عدوى للفيروس من شخص لآخر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق