اخبار الحوادث

“ماعرفناش نوقف الدم”.. شهود عيان يروون اللحظات الأولى بجريمة سنترال فيصل



كتب – محمد شعبان:

روى شهود عيان تفاصيل جديدة في واقعة مقتل عامل داخل سنترال بمنطقة فيصل، اليوم الإثنين.

وقال شهود عيان، في تصريحات لمصراوي، إن المجني عليه شاب عشريني يُدعى "علي.ب."، ويعمل في سنترال بشارع أسواق العبد المتفرع من شارع العشرين.

أضاف الشهود، أن المتهم يدعى "أيمن"، بائع متجول، مقيم بمنطقة بشتيل بمركز إمبابة، اعتاد ووالدته فرش بضاعته "أدوات منزلية" أمام السنترال محل عمل الضحية كل يوم ثلاثاء "سوق التلات".

وعن الواقعة، قال أحد أهالي المنطقة الذين شهدوا الحادث، إنهم فوجئوا بالضحية غارقا في دمائه بمدخل السنترال: "الدم بينزل من رقبته زي النافورة.. ماعرفناش نوقفه".

يلتقط عامل بمخبز، تحفظ على ذكر اسمه، الحديث موضحًا "اكتشف الجريمة؛ لأني شفت باب السنترال مقفول من الداخل" لافتا إلى أن الجاني تخفى في نقاب بغرض السرقة إلا أن الشاب تعرف عليه "لسه هيمسكه الواد طعنه في رقبته".

وحاول المتهم الهرب إلا أن الأهالي تمكنوا من ضبطه، ولقنوه وصلة من الضرب المبرح، واحتجزوه داخل المحل لحين وصول الشرطة.

تعزيزات أمنية وصلت مسرح الجريمة، إذ دفع اللواء طارق مرزوق مساعد وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة، بعربتين مصفحتين، وفرضت الشرطة طوقًا بمحيط المحل تزامنًا مع وصول النيابة العامة والأدلة الجنائية.

ثورة غضب عارمة سيطرت على قاطني الشارع، ما دفع الأمن إلى إخراجه من المحل وإيداعه سيارة مصفحة للحيولة دون فتك الأهالي به، ومن ثم نقله إلى قسم شرطة بولاق الدكرور لسماع أقواله.

"مصراوي" حصل على مقطع فيديو -نتحفظ على نشره بسبب بشاعته- لا تتجاوز مدته الـ6 ثوانٍ يظهر خلاله المجني عليه غارقًا في دمائه وسط محاولات البعض لإيقاف النزيف، ويردد أحد الحضور "الواد المنقب دبحه".

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق