أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

معارك دامية قرب العاصمة الليبية رغم قرار مجلس الأمن


طرابلس (أ ف ب)

تجددت المعارك الخميس بين الجيش الليبي ومليشيات متحالفة مع حكومة طرابلس جنوب العاصمة، متسببة بمقتل مدني على الاقل، رغم تبني مجلس الأمن الدولي الأربعاء قرارا يطالب ب"وقف دائم لاطلاق النار"، وفق شهود وقوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني.

وأفادت المصادر نفسها أنه تم تعليق الرحلات في مطار معيتيقة بعد سقوط صاروخ فيما اندلعت معارك مجددا في جنوب طرابلس.

وسمع شهود دوي انفجار صواريخ في منطقة مشروع الهضبة الزراعية على بعد حوالى ثلاثين كلم جنوب وسط العاصمة.

وسقطت صواريخ أخرى في أحياء سكنية اسفرت عن مقتل امرأة واصابة أربعة مدنيين آخرين، بحسب المتحدث باسم وزارة الصحة في حكومة الوفاق امين الهاشمي.

وردا على سؤال لفرانس برس، اكد المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق مصطفى المجعي اندلاع معارك في المنطقة المذكورة، متهما قوات الجيش الليبي بانها انتهكت مجددا الهدنة الهشة التي اعلنت في 12 يناير.

وقال إن قوات الجيش الليبي "حاولت التقدم في منطقة مشروع الهضبة لكن قواتنا صدت الهجوم".

ورغم الهدنة، سجلت معارك متقطعة يوميا قرب طرابلس مع استمرار دخول الأسلحة للبلاد.

وتبنى مجلس الامن الدولي الاربعاء، للمرة الاولى منذ بدأت قوات الجيش الليبي هجومها على طرابلس بداية ابريل، قرارا يطالب ب"وقف دائم لاطلاق النار" استكمالا للهدنة التي اعلنت في يناير.

وطالب القرار بمواصلة المفاوضات في اطار اللجنة العسكرية المشتركة التي شكلت في يناير وتضم ممثلين لطرفي النزاع، سعيا الى "وقف دائم لاطلاق النار" يشمل آلية مراقبة وفصلا للقوات واجراءات لبناء الثقة.

وعقدت اللجنة سلسلة اجتماعات في جنيف انهتها السبت من دون ان تتوصل الى اتفاق، واقترحت الامم المتحدة استئناف المحادثات اعتبارا من 18 فبراير.

وأسفرت المواجهات حول طرابلس عن مقتل اكثر من الف شخص ونزوح نحو 140 الفا آخرين، وفق الامم المتحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق