اخبار الصحف المصريةاخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

استعدادًا لـ “إحياء الجذور”.. وزيرة الهجرة تستقبل نائب وزير الخارجية اليوناني




كتب – أسامة علي:

بحثت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، مع نائب وزير الخارجية لشئون اليونانيين المغتربين قسطنطين فلاسيس، استعدادات النسخة الرابعة من "إحياء الجذور"، والتي تستهدف ربط الشباب من الثلاث الدول "مصر وقبرص واليونان" وتقوية العلاقات التاريخية والثقافية والتركيز على الروابط والتحديات المشتركة.

وأشادت الوزيرة نبيلة مكرم – خلال الاجتماع الذي حضره نيقولا غاريليدس سفير اليونان في مصر، وجورج داسكالوبولس قنصل عام اليونان بالقاهرة، ويني ميلاخرينودس الملحق بالسفارة للشئون الثقافية- بالنتائج التي حققتها النسخ السابقة من مبادرة "إحياء الجذور"، التي تعطي مثالًا لأهمية دور الهجرة في ربط وتنمية الشعوب وأهمية دور الشباب في إحياء الجذور بين الثلاث دول، مؤكدة أن هذه المبادرة نجحت بفضل رعاية ودعم رؤساء الدول الثلاث لها، بحسب بيان الصادر اليوم الجمعة عن وزارة الهجرة.

ووجهت السفيرة نبيلة مكرم الدعوة للوزير اليوناني ليكون ضيف الشرف الرئيسي لاحتفالية "مدرسة العبيدية" المصرية اليونانية بمناسبة مرور ١٦٠ عامًا على إنشائها أكتوبر المقبل بالقاهرة، والتي سيشارك فيها أكثر من ٢٠٠ من اليونانيين والمصريين الذين تخرجوا منها ويقيمون في مختلف دول العالم.

وأوضحت وزيرة الهجرة أنه تمت مناقشة التحضيرات والترتيبات الخاصة ببرنامج الزيارة المقرر إعدادها بنهاية شهر يونيو المقبل، والذي سيضم خمسة من شباب كل دولة من الدول الثلاث "مصر واليونان وقبرص"، وذلك في إطار ربط الشباب من الثلاث الدول وتقوية العلاقات التاريخية والثقافية والتركيز على الروابط والتحديات المشترك، مشيرة إلى أن الدول الثلاث تتطلع إلى عدد من الأهداف خلال هذه النسخة، من بينها تعظيم هذه المبادرة، حيث سيقوم 15 شابًا عقب هذه الرحلة برفع تقارير لرؤساء دولهم؛ وشرح رؤيتهم كجيل ثان وثالث عن مبادرة "إحياء الجذور".

وأشارت الوزيرة إلى أن هذه الزيارة ستنقل ثمار مبادرة "إحياء الجذور" في صورة تآخ وتعاون يجمع الأجيال الشابة من المصريين واليونانيين والقبارصة، لتعريفهم بالإرث الثقافي المشترك والتاريخ العظيم الذي يجمع شعوب الدول الثلاث.

كما استعرضت السفيرة نبيلة مكرم، خلال اللقاء، جهود الوزارة في التنفيذ الفوري للمبادرة الرئاسية "مراكب النجاة"، التي كلف بها الرئيس عبد الفتاح السيسي وزارة الهجرة في ختام النسخة الثالثة من منتدى شباب العالم، لمكافحة الهجرة غير الشرعية في المحافظات الأكثر تصديرًا لتلك الظاهرة ونشر التوعية اللازمة حول المخاطر الناجمة عنها، مشيدة بما نتج عن تلك المبادرة في عدد من المحافظات التي بدأت بالفيوم ثم البحيرة، وأيضًا خلال التحضيرات الجارية لإطلاقها بمحافظة الغربية، وناقشت أيضًا طرح المبادرة خلال المؤتمر الدولي للهجرة في جنيف.

من جانبه، ثمن قسطنطين فلاسيس نائب وزير الخارجية لشئون اليونانيين المغتربين، التعاون المصري اليوناني، مشيدا بالجهود العظيمة للرئيس عبد الفتاح السيسي في تحقيق التنمية والدعوة إلى الاستقرار ليس في مصر فقط لكن بين شعوب المنطقة، قائلا "إن العالم محظوظ بالرئيس السيسي فقد أنقذ مصر والمنطقة من الانهيار".

وشدد فلاسيس على الروابط التي تربط الدولتين المصرية واليونانية وما يجمع بينهما من روابط تاريخية، وحاضر أكثر ثراء يمثل صداقة وتعاون استراتيجي بين شعبي وحكومتي الدولتين، مجددًا سعادته بالتعاون مع وزارة الهجرة المصرية والقبرصية لإطلاق النسخة الرابعة من "إحياء الجذور"، مشيرًا إلى أن الزيارة المقرر عقدها لشباب البلدان الثلاثة خلال فصل الصيف المقبل؛ ستعزز من ترابط الشعوب الثلاثة ببعضها.

وأكد فلاسيس أن التعاون بين قبرص واليونان ومصر حول قضايا المغتربين يتم تنفيذه بنجاح، وأن هناك اهتمامًا كبيرًا من المهاجرين في العديد من البلدان بالاندماج في خطط التنمية الجارية في بلدانهم، وهذا هو السبب في تعزيز برنامج العودة إلى الجذور.

يشار إلى أن زيارة نائب وزير الخارجية اليوناني إلى مصر تتضمن لقاءات مع الجالية اليونانية بالقاهرة وزيارة إلى مدينة شرم الشيخ ودير سانت كاترين.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق