أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

عضو الانتقالي السوداني يؤكد ضرورة تمديد أجل مفاوضات السلام في جوبا




الخرطوم – أ ش أ

عقد وفدا الحكومة السودانية لمفاوضات السلام، برئاسة عضو مجلس السيادة الانتقالي محمد حسن التعايشي، و"الجبهة الثورية" (التي تضم حركات مسلحة وقوى سياسية)، اجتماعا في جوبا، بحضور عضو فريق الوساطة من جنوب السودان، ضيو مطوك، لتمديد أجل سريان جولات مفاوضات السلام، الذي انتهى أمس.

وقال التعايشي، في تصريح صحفي عقب الاجتماع، إن هناك حاجة لتمديد فترة التفاوض التي كان مفترضا أن تنتهي، مشيرا إلى أن هناك رغبة مشتركة بضرورة إتاحة الفرصة لتكملة ما تبقى من الموضوعات قيد النقاش.

وأضاف أن تلك الموضوعات المتبقية ليست كبيرة، إذ أن الأطراف ناقشت معظمها، إلا أنه تبين الحاجة إلى زمن إضافي، موضحا أنه ليس زمنا طويلا، لأن القضايا المتبقية ليست كبيرة.

وقال التعايشي إن الزمن "المتفق عليه معقول"، ويُعطي مؤشرات للشعب السوداني بأننا على وشك الوصول إلى اتفاق سلام شامل في السودان، ويؤكد لشركائنا أننا جادون في الوصول إلى اتفاق سلام في وقت قصير، ويعطي اشارات ايجابية للوسطاء بجدية ورغبة الأطراف في الوصول إلى سلام، خاصة في ظل الأجواء الايجابية التي تسود أروقة التفاوض.

من جانبه، قال أحمد تقد لسان، الناطق الرسمي باسم "الجبهة الثورية"، إن التفاوض في جوبا يرتبط بفترة زمنية محددة، مبينا أن النقاش خلال اجتماع اليوم كان ايجابيا في المحتوي وتبادل الأفكار.

وأكد أن الموضوعات قطعت شوطا كبيرا في المسارات كافة وتم التوصل إلى تفاهم في أكثر من 70% من القضايا المطروحة للنقاش، مما حتم ضرورة تمديد الفترة الزمنية لتكون كافية لحسم القضايا المتبقية.

من جهته، قال عضو فريق الوساطة ضيو مطوك، إن الغرض من الاجتماع مناقشة البند الخاص بسريان التفاوض بمنبر جوبا الذي انتهى أجله بحلول الرابع عشر من فبراير الجاري.

وأضاف أن هناك حاجة إلى فترة زمنية لتكملة بقية الملفات، والأطراف قطعت 70% من القضايا بالمسارات، لافتا إلى تكوين لجنة رباعية من الطرفين لتحديد المدة التي تمكنهم من تكملة بقية القضايا والوصول إلى سلام شامل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق