اخبار المنوعاتطب وصحةعالم حواء

أطباء أمريكيين: الذعر من «كورونا» غير مبرر والأنفلوانزا الموسمية أشد خطرًا



منذ أن بدأ فيروس كورونا الجديد في التفشي بين حوالي 24000 مواطن صيني، ثم اكتشاف حالات أخرى خارج الصين وصل إجمالي عددهم إلى 200 حالة في دول مختلفة آخرهم مصر، وبدأ الذعر يسيطر على المستوى العالمي خاصة وأن الفيروس معدي وسها الانتقال من شخص لآخر.

ولكن في ظل هذا الذعر العالمي من تفشي الفيروس، توجد أمراض أخرى تقليدية ربما أشد خطرًا من الكورونا على الصحة. ووفقًا لموقع «healthline»، فإذا كنت تعيش في الولايات المتحدة خلال هذه الفترة فاعلم أن الأنفلوانزا اليومية أو الموسمية التي تنتشر في الولايات المتحدة حاليًا، تشكل خطرًا أكبر قد يؤدي إلى الوفاة.

وأنه خلال هذه الفترة تهدد الأنفلوانزا حياة البشر بشكل أكبر إذا ما قورنت بفيرس الكورونا الجديد، فوفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها تسببت الأنفلوانزا وأمراض مشابهة كالالتهاب الرئوي، في وفاة حوالي 60000 شخص، بين عامي 2017 و2018 فقط.

بينما وصل عدد حالات الوفيات الناجمة عن فيرس كورونا الجديد فلم يتعدى ال 600 حالة، وفقًا لأحدث تقرير من صحيفة «نيويورك تايمز».

لذلك أشارت «أنيتا سيركار» أخصائية الأمراض المعدية باحد المراكز الطبية في ولاية كاليفورنيا، إلى أن الكورونا ليس أول وباء فيروسي يصيب الجها التنفسي أو يهاجب الجهاز المناعي للإنسان.

وأضافت أن انتشار فيروس جديد بالطبع يثير القلق ولكن من المهم أن نتذكر أن الولايات المتحدة تواجه مرض أكثر صعوبة. فيما استنكر «تشارلز سي بيلي»، اخصئي الأمراض المعدية، عدم وجود ذعر فيما يتعلق بالخطر الذي تشكله الأنفلوانزا الموسمية قائلًا إنه إذا لم يكن هناك قلق بشأن الأنفلوانزا المنتشرة حاليًا في الولايات المتحدة، فإن الذعر المتعلق بفيرس كورونا الجديد يعد غير مبرر.

المصدر: المصري اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق