اخبار الصحف المصريةاخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

هل تأثرت الحركة السياحية بمصر بعد فيروس “كورونا”؟.. خبراء يُجيبون


كتب يوسف عفيفي:

قال الدكتور طارق شلبي، رئيس جمعية خبراء السياحة العرب، عن تأثر حركة السياحة العالمية وهناك انخفاض عام على مستوى العالم بنسبة 20% نتيجة تأثرها بفيروس كورونا الذي ضرب عدة دول أجنبية وعلى رأسهم الصين.

وأوضح شلبي لمصراوي، أن حركة السياحة الوافدة إلى مصر تأثرت بنسبة 30% خاصة خلال شهري يناير وفبراير 2020، والموسم منخفض وكنا نتوقع ونـأمل أن يكون الأفضل من المومسم الماضي لكن جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن بسبب فيروس كورونا، موضحا أن الجنسيات الأبرز التي تأثرت بها مصر، هم الجنسيات الصينية في الأساس.

وأشار إلى أن مصر تستطيع ان تتعافي التفرة المقبلة، خاثة بعد شهر إبريل المقبل وستشهد حركة السايحة على مستوى العالم تحسنا أفضل كون المرض مؤقت وسينتهي، مشيرا إلى تأثر السياحة العربية كثيرا بهذا المرض وعلى رأسهم "مصر والسعودية والإمارات" كما أن الحركة الوافدة لمصر من السوق العربي تأثرت بنسبة 10% خلال الموسم الحالي.

ونصح المسئولون، بتكثيف الدعاية بصفة مستمرة من حيث إجراءات الوقاية الشديدة التي تتخذها حاليا، بجانب الاجراءتت التحفيظة في كل مداخل ومخارج البلاد، واتشهرها بشدة، منعا للغط حول هذا الأمر.

من جانبه، قال خيري محمد، رئيس غرفة شركات السياحة بأسوان، إن حركة السياحة الوافدة لمصر تأثرت بنسبة بين 15 ـ 20% عقب ظهور فيروس "كورونا"، موضحا أنه أدى إلى تراجع الإشغالات السياحية في مصر، حيث إن للسائح الصيني "مذاق خاص" في مصر، ونأمل أن تمر هذه الظروف على خير في القريب العاجل.

وأوضح خيري، في تصريحات خاصة، أن غياب السائح الصيني أحدث فراغا في الحركة السياحية الوافدة لمصر، حيث كانوا يشغلون الفنادق والمراكب العائمة والحركة الداخلية في أسوان، مشيرا إلى أن مصر في حاجة ماسة لعمل تنظيمات جادة من حيث الطرق وإنشاء طريق مزدوج في أبوسميل من حيث الخدمات والكافيهات والاتصالات وذلك لخدمة اللساحة في المدينة.

وبخصوص تأثر حركة الطيران، قال يسري عبد الوهاب، نائب رئيس مجلس إدارة والعضو المنتدب لشركة النيل للطيران، إن الحركة السياحية الوافدة إلى مصر بشكل عام لم تتأثر كثيرا ولم نـر أن مصر تأثرت بهذا الفيروس حتى الآن، قائلا:"تأثر يكاد لا يذكر".

وأوضح عبدالوهاب في تصريحات خاصة، أن نسبة تأثر الحركة الوافدة لمصر بشكل عام، قليل للغاية، ولم نشعر بذلك إلا باستثناء السياح الصينين الوافدين إلى مصر والبالغ عددهم مؤخرا حوالي 250 ألف صيني، وغياب هذا العدد لمصر خلال الموسم الحالي جاء نتيجة حظر أو توقف الطيران الصيني بالكامل.

وتشير المؤشرات، إلى تراجع معدل الطلب على السياحة العالمية، خلال شهر يناير 2020 بنسبة 5,8%، مقارنة بشهر يناير 2019، بالإضافة إلى تراجع الحجوزات التراكمية المبكرة للفترة من يناير وحتى أكتوبر 2020 بنسبة 3,9%، مشيرا إلى أن المبيعات من خلال وكالات السفر الألمانية خلال شهر يناير 2020 شهدت انخفاض بنسبة 12,2% عن العام الماضي، وإيرادات المبيعات انخفضت بنسبة0,5%

كما تشير المؤشرات، إلى انخفاضها أيضا خلال نفس الشهر (يناير 2020) بنسبة 17,6%، والإيرادات الناتجة عن مبيعات الطيران انخفضت بنسبة 7,2% وعدد تذاكر الطيران المصدرة انخفضت بنسبة 17,8% عن يناير من العام الماضي، في حين أن مبيعات الرحلات البحرية قد ارتفعت بنسبة 6,3% عن يناير من العام الماضي.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق