اخبار الحوادث

“أبوك ضربني وهطلق”.. سر مكالمة دفعت شابا للانتحار من التاسع بفيصل



كتب – محمد شعبان:

"أبوك ضربني وهطلق".. لم تدر ربة منزل أن تلك الكلمات التي جاءت على لسانها ستدفع فلذة كبدها لكتابة الفصل الأخير في حياته منتحرا.

ظهر اليوم الخميس، تلقى "محمد"، 27 سنة، اتصالا من والدته لدى تواجده بشقة صديقه في عقار سكني مطل على بشارع فيصل، أخبرته بتعنت والده معها، واستمرار مسلسل اعتداءه عليها بالسب والشتم بل والضرب المبرح وآخرها صباحا.

حاول خريج كلية نظم ومعلومات الاستفسار من والدته عن ملابسات خلافها الأخير مع أبيه، لكن الأسباب لم يختلف كثيرا عن المرات السابقة -التي دفعت الابن لترك المنزل بشارع القومية العربية بإمبابة- لتخبره الأم "أنا تعبت وهطلق".

لاحظ صديق "محمد" تعبيرات وجهه الغاضبة، اقترب منه ليهدء من روعه لاسيما سماعه بعض تفاصيل المكالمة، إلا أن صاحب الـ27 سنة لم يمنحه الفرصة.

اتخذ الشاب قرارا بالانتحار، اعتلى شرفة الشاقة بالطابق التاسع لدى إقدامه على التخلص من حياته، وفشلت محاولات أصدقائه لإنقاذه عقب تعلقه بسور الشرفة ليقى مصرعه فور ارتطامه بالأرض.

وصلت سيارة إسعاف موقع الحادث ألما في إنقاذ الشاب العشريني لكنه فارق الحياة ليتم نقل جثته إلى مشرحة مستشفى الهرم، في الوقت الذي استمع رجال المباحث لأقوال الجيران وأصدقاء المتوفى.

تحريات المقدم محمد الصغير رئيس مباحث الهرم ومعاونه الرائد هاني عجلان، كشفت عن عدم وجود شبهة جنائية في الحادث، وأن الشاب أقدم على الانتحار؛ لمروره بأزمة نفسية بسبب خلافات والديه المتكررة.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق