اخبار المنوعات

المصري كيدز.. حدوتة: «الجوهرة الثمينة»



فى مملكة من ممالك الزمان فيها الأمير والأميرة كمان عايشين فى قصر كبير مع الملك ريحان، الملك ريحان كان عنده ولد اسمه الأمير ريان وبنت جميلة اسمها الأميرة نورهان كانوا وهما صغيرين دايما يلعبوا مع بعض فى جنينة القصر، كان الأمير ريان فارس خطير وكان دايما يحب كل الناس، أما الأميرة نورهان فكانت تحب كل فترة تنزل السوق تجيب ليها حاجات، وفى يوم من الأيام كعادة الأميرة نزلت السوق وكان معاها جوهرة ثمينة، الجوهرة دى كانت هدية ليها وكانت تحبها جدا وبتاخدها معاها فى أى مكان، وهى فى السوق تتمشى هنا وهناك فجأة بصت ملقتش الجوهرة بتاعتها.

اتخضت جدا الأميرة وأمرت كل الحراس يفتشوا كل الناس عشان يلاقوا الجوهرة، وانتشر الحراس فى كل مكان وقالت الأميرة إنها فقدت جوهرة ثمينة وإن إللى هيلاقيها ليه مكافأة كبيرة. بدأ أهل المملكة كلهم يدوروا على الجوهرة بس محدش كان لاقيها عشان لقتها بنت جميلة، وحبت ليها تخليها، مكانتش تعرف إنها بتاعت الأميرة وقالت: الجوهرة دى شكلها غالى قوى أنا هاخدها ليا أتزين بيها. وراحت لباباها وقالت له إنها عايزة تحط الجوهرة دى فى خاتم جميل، سألها: إنت جبتيها منين، دى غالية جدا؟، قالت إنها لقتها فى السوق، عرف على طول إنها جوهرة الاميرة وطلب منها ترجعها فى الحال، وما قالش ليها على المكافأة الكبيرة، أما أختها فقالت: لا لينا نخليها إحنا محتاجين فلوس كتير والجوهرة دى هتغنينا.

رد باباها وقالها: يا بنتى كدا حرام دا مش حق لينا لازم نرجعها لأصحبها، قالت: إحنا لقينها ودا حقنا، أنا هاخدها ليا وفعلا بالليل وهما نايمين أخدت الجوهرة من أختها، طمعت فيها وخبتها وتانى يوم قعدت أختها تدور على الجوهرة ملقتهاش وعرفت إن أختها أخدتها قالت ليها: الجوهرة دى لازم ترجع للأميرة مينفعش نكون طامعين، دى مش حاجة بتاعتنا، وأختها ترد: وأنا ليه ما آخدهاش وأحطها فى تاج زى تاج الأميرة.. وعلى صوتهم العالى جه باباهم وقال لها: الصدق والأمانة دول تاج لينا إحنا، وأحلى من تاج الأميرة. وأخدت البنت الجميلة الجوهرة وراحت على القصر وقابلت الأمير هناك وقالها: إنت هنا ليه؟، قالت له: أنا لقيت جوهرة الأميرة. فرحت الأميرة بالجوهرة وشكرتها جدا جدا وحبت بالمكافأة تفرحها وتديها، رفضت البنت وقالت: دا واجب عليا يا أميرة. قالها الأمير: إنت ازاى ترفضى مكافأة الأميرة، إنت مش محتاجاها عشان تعيشى عيشة كريمة؟. ردت عليه وقالت: الرضا بالحال أحلى، هو جوهرتى الثمينة. انبهر الأمير بيها وقال لها: تسمحى تكونى ليا أميرة. وعشان هى بنت أخلاقها جميلة وافق الملك ريحان إنها تكون الأميرة الجديدة.

المصدر: المصري اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق