اخبار الحوادث

“إنت اديت رقمي لحد؟”.. حكاية لقاء مشبوه انتهى بجثة سيدة في صحراء أكتوبر



كتب – محمد شعبان:

منذ 8 شهور، تبدلت أحوال أسرة السائق البسيط، إثر مروره بوعكة صحية، خضع بعدها لعملية جراحية دقيقة في العمود الفقري، لم يكتب لها النجاح، فأصيب بعجز لازم بسببه الفراش بمسكنه في منطقة إمبابة، لتتجه زوجته إلى العمل لجني المال وتوفير احتياجات المنزل بسبب عدم جدوى قيمة معاش التكافل المخصص له بنحو 500 جنيه شهريا.

طرقت السيدة أبواب سوق العمل؛ أملا في اقتناص فرصة تساعدها على انتشال أسرتها من كابوس الفقر، لكن قدميها انزلقتا في غياهب الشيطان، غير عابئة بشرعية الفعل الذي هي بصدد ارتكابه حاملة لقب "ساقطة".

مارست الزوجة أعمالا منافية للآداب مع راغبي المتعة الحرام؛ نظير تقاضيها مبلغا ماديا، لتنفق على أولادها وزوجها القعيد.

منذ 6 شهور، توطدت علاقة الأربعينية بسائق يبلغ من العمر 30 سنة، ترددت خلالها على شقته بمدينة السادس من أكتوبر نظير حصولها على المال.

رويدا رويدا، حظي السائق بمكانة خاصة لدى السيدة، تعددت لقاءاتهما المُحرمة في غفلة من الزوج المغلوب على أمره، الذي لم يستطع سؤال زوجته عن طبيعة عملها بسبب العجز الذي أصابه.

نهاية شهر يناير الماضي، اتصل السائق بالسيدة الأربعينية، طلب منها مقابلته. استقلت السيدة سيارة السائق، وتوقفا بمنطقة صحراوية لممارسة ما اعتادا عليه طيلة الأشهر الماضية، إلا أن اتصالا هاتفيا قلب الأجواء 180 درجة.

"إنت اديت رقمي لحد؟" تلقت الأربعينية اتصالا من شخص مجهول، بادر بسؤالها عن إمكانية إقامة علاقة جنسية معها مقابل مبلغ مالي، ما أثار غضبها. احتدم النقاش بين الاثنين داخل السيارة، ووقعت مشاجرة بينهما، تلقى السائق صفعة على وجهه ما أثار حفيظته، فاعتدى عليها بالضرب المبرح وكتم أنفاسها حتى فارقت الحياة.

دقائق معدودة احتاجها ابن محافظة الفيوم لاتخاذ قراره، تخلص من الجثة بمنطقة صحراوية بعد الاستيلاء على هاتفها ومتعلقاتها الشخصية ظنا أن فعلته لن تنكشف.

بلاغ ورد لقسم شرطة ثان أكتوبر من الأهالي بالعثور على جثة سيدة مجهولة ترتدي ملابس داخلية، ولا توجد بها إصابات ظاهرية. وتبين بالمعاينة وفحص بلاغات التغيب أن الجثة لسيدة أربعينية مقيمة بإمبابة، متغيبة عن منزلها منذ 4 أيام.

جهود البحث والتحري التي قادها العقيد فوزي عامر، مفتش مباحث قطاع أكتوبر، توصلت إلى أن الضحية متعددة العلاقات، وأنها على علاقة بسائق، 30 سنة، من الفيوم ومقيم بأكتوبر، وتمكن الرائد إسلام سمير، رئيس مباحث قسم ثان أكتوبر من ضبطه.

أمام العميد طه فودة رئيس مباحث قطاع أكتوبر، اعترف المتهم بتفاصيل جريمته معللا السبب "ضربتني بالقلم.. خوفت اتحبس فرميت جثتها في الصحراء".

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق