أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار مصرالأخبار المصريةطب وصحةعالم حواء

لماذا الأطفال أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا؟




حسب إحصائيات الإصابة في الصين فإن الأطفال أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا ونسبة الوفيات تقريبًا صفر، ولا توجد دراسة حالية تؤكد عدم الإصابة، ولكن هناك من أكد أنهم يصابون بأعراض طفيفة وهم حاملون للمرض.

ولأن فيروس كورونا هو فيروس رئوي بامتياز فهناك أسباب تتبع تفسيرات علمية تبدو منطقية جدا لعدم تأثر الأطفال بالمرض، وتوضح هذه الأسباب الدكتورة علياء كيوان الباحثة في علم الاحياء الجزيئية، حيث تقول إن عدم اكتمال نمو الرئتين عند الأطفال، وقلة خبرة الجهاز المناعي لدى الأطفال بالفيروسات بشكل عام يمكن أن يكونا سبب عدم إصابتهم بالفيروس.

وتشير كيوان إلى أن البالغين لديهم رئة ضعيفة بسبب التلوث والتدخين والتعرض مرات كثيرة لهجمات فيروسية واستهلاك الأدوية وغيرها، وبالتالي رئة كبار السن هي بيئة خصبة لفيروس كورونا.

ولفتت إلى أنه في الحالة الطبيعية وبسبب الهجمات الفيروسية العديدة على الجهاز التنفسي للإنسان العادي سيكون رد فعل الرئة المناعي عنيف للدفاع عن الجسم وذلك سيتم من خلال إنتاج كميات كبيرة من الخلايا المناعية والسايتوكين مما سيؤدي إلى تراكمات بالسوائل المخاطية وبالتالي إلى الحويصلات الهوائية وصعوبة وصول الأكسجين وسيؤدي أيضا إلى حصول التهاب رئوي.

اقرأ أيضا:

باحثون صينيون يكشفون خطرا حقيقيا يهدد الأطفال بسبب كورونا

وأضافت أن هذا الرد المناعي الرئوي عند الأطفال ما زال ضعيفًا وغير متطور وبالتالي يتعامل الجهاز المناعي مع الفيروس كأي فيروس آخر جديد بالتعرف عليه مع رد فعل طفيف إلى متوسط.

ولفتت إلى أنه بالنسبة للأطفال الذين يعانون من مشاكل بالجهاز التنفسي وأي مرض مزمن يجب على الأهل اتباع التعليمات الصحية بحذافيرها لإنهم يصنفون ضمن الأشخاص المعرضين للإصابة، ولا توجد دراسات تؤكد ذلك ولكن الالتزام واجب.

المصدر: فيتو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق