أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

النظام الصحي للولايات المتحدة على حافة الانهيار بسبب فيروس كورونا 


توشك مستشفى “ألمرست” بولاية نيويورك أن تفقد السيطرة على الوضع بسبب فيروس كورونا " .. بهذه الكلمات نشر عنوان تقرير في صحيفة “نيويورك بوست “ الأمريكية حول تطور الأوضاع في الولاية التي تحتل المرتبة الأولى من حيث عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد(كوفيد١٩).

وتقع “المرست” في قلب الأزمة ولها الأولوية بالنسبة لنظام الصحة العام بالمنطقة حالياً ويبذل طاقم المستشفى أقصى جهده لإنقاذ المصابين بفيروس كورونا" ، وذلك حسبما أفاد كريستوفر ميلر, المتحدث الرسمي لأنظمة المستشفيات العامة .

وأضاف ميلر، أنه لسوء الحظ يحصد الفيروس أعدادً مرعبة بكبار السن ومن لديهم ظروف صحية خاصة مسبقاً، مضيفًا ان أسرة المستشفي التي تبلغ ٥٤٥ سرير جميعها مشغولة وأن المستشفى في حالة ماسة للإمدادات.

وأوضح التقرير أن المستشفى تعمل بقوة تفوق نسبة ١٢٥ %مقارنة بقوة استيعابها الاعتيادية التي تبلغ ٨٠%.

وحظيت ولاية نيويورك على أعلى نسبة إصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد١٩) حيث وصل عدد الحالات الإيجابية حتى أمس الجمعة 44,870 حالة بينما وصل عدد الوفيات إلى ٥٢٧.

وتأتي ولاية نيوجيرسي في المرتبة الثانية من حيث عدد الإصابات حيث بلغت الحالات الإيجابية ٨٨٢٥ حالة في حين وصل عدد الوفيات إلى ١٠٨.

وفي سياق متصل، ذكر الموقع في خبر آخر أنه تم نقل الأطفال الذين يتلقوا علاجاً في مستشفى بمنطقة كوينز بنيويورك من أجل إخلاء غرف لمصابي فيروس كورونا الذين يتزايد عددهم باستمرار.

وبحسب “نيويورك بوست”، تقوم مستشفى نيويورك بريسبيتاريان كوينز بعلاج ١٠٠٠ مريض بالفيروس المميت منهم نسبة ٢٠% بحاجة إلى وحدة عناية مركزة، وتحتوي المستشفى على 535 سرير.

ومن جانبه حذر عمدة مدينة نيويورك بيل دي بلاسيو مراراً أن مستشفيات المدينة تعاني من نقص شديد في أجهزة التنفس، رغم أن الحكومة الفيدرالية أرسلت 4000 وحدة حماية ضد العدوى لولاية نيويورك في يومين و أن نصيب مدينة نيويورك من الشحنة نصفها، هذا بالإضافة إلى 400 جهاز تنفس صناعي كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد وعد بإرسالهم من قبل.

واخبرت دكتورة لورا فوريسي، المدير التنفيذي لمجموعة مستشفيات نيويورك بريسبيتاريان" موقع بوست أن الأطباء بمستشفى نيويورك بريسبيتاريان قد تعلموا كيفية وضع أكثر من مريض على جهاز تنفس صناعي واحد بالمركز الطبي بجامعة كولومبيا ، هي عملية معقدة ولكن يمكن لكل المستشفيات أن تتعلمها.

وبحسب الموقع ذاته فهناك ما لايقل عن 65 فرد من طاقم التمريض في مستشفيات نيويورك قد أصيبوا بفيروس كورونا.

وفي مقالة بعنوان "المستشفيات في نيويورك تجبر السيدات الحوامل للولادة وحدهن" ذكر كاتب المقالة براس جولدن ان مستشفى ماونت سيناي بدأت منذ الثلاثاء الماضي سياسة منع الزوار لقسم الولادة من أجل منع انتشار الفيروس.

وقال أحد مسؤولي المستشفى لنيويورك بوست "لم يكن القرار بالسهل، ولكن هذا الظرف غير المسبوق يتطلب إجراءات غير مسبوقة لحماية مرضانا وعائلاتهم وأطفالهم".

وبسبب تفشي انتشار الفيروس اضطر الأطباء والعاملين بمستشفى “وان مانهاتن” لارتداء أكياس قمامة كوسائل حماية ضد العدوى بالفيروس بعد أن صرح حاكم نيويورك أندرو كومو أن أدوات الحماية ضد العدوى في نيويورك تكفي فقط لمدة قصيرة.

أما في ولاية “تينيسي”، تحديدا في ناشفيل نصح وزير الصحة الامريكي الأطباء باستخدام حفاضات الأطفال والنظارات الواقية كأدوات حماية ضد العدوى بفيروس كورونا في حال عدم توافر الكميات المطلوبة منها، حيث أن عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في تينيسي وصل إلى ١٣١٨ حالة و٦ وفيات .

وانتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مجموعة جنرال موتورز نقداً لاذعاً لتقصيرها الحاد في صناعة أجهزة التنفس الصناعي في ظل انتشار الوباء واتهم رئيس مجلس إدارتها بالتباطوء حتى هدد باستخدام قانون الإنتاج الدفاعي الذي يُمكِّنه من إرغام الشركات الخاصة على إعادة تجهيز مصانعهم لتلبية الطلب.

اقرا أيضا:

حاكم ولاية نيويورك يعلن أسوأ الأخبار عن أعداد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا

وبلغ إجمالي عدد الحالات المؤكد إصابتها بكوفيد ١٩ بالولايات المتحدة الأمريكية ١٠4,٦٤٠حالة بواقع ١٥٤١ حالة وفاة مما دفع الخبراء للدعوة إلى إغلاق تام يبدأ في الولايات الأكثر تضرراً ثم يُطبق على شتى أنحاء البلاد.

المصدر: فيتو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق