أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار مصرالأخبار المصريةطب وصحةعالم حواء

لماذا يرفض بعض الأشخاص البقاء بالمنزل رغم انتشار فيروس كورونا؟


تسبب انتشار فيروس كورونا في حالة هلع وخوف لدى الكثير من الأشخاص، لكن الغريب في الأمر أن بعضهم يرفض البقاء في المنزل لأسباب مختلفة.. فما أبرزها؟

بحسب شبكة “سي إن إن” الأمريكية، فإن أستاذ علم النفس في جامعة "ريجينا" في مقاطعة ساسكاتشوان الكندية، جوردون أسموندسون، يدرس تأثير فيروس كورونا من الناحية النفسية، حيث قسّم الأشخاص إلى ثلاثة أقسام:

القسم الأول: الإفراط في الإستجابة القسم الثاني: أشخاص يقعون في مكان ما بين القسم الأول والثالث القسم الثالث: قلة الاستجابة.

واتضح أن المفرطين في الإستجابة يشترون جميع مؤنهم واحتياجاتهم الخاصة بهدف أن تكفيهم لشهور طويلة، بينما يستجيب القسم الثاني إلى كل ما مطلوب منهم دون إثارة الذعر.

ويقع اللوم على القسم الثالث، وهم أشخاص لا يستجبون للإرشادات الصحية، في حال استمر الفيروس في الانتشار، في جميع أنحاء العالم، ويعتبر البعض أن هذه المشكلة تقع على عاتق سكان المدن المكتظة أو البلاد الأجنبية.. لكنهم لا يحملون هذا العبء وحدهم.

وقال عالم النفس ومؤلف "The Psychology of Pandemics"، ستيفن تايلور، إن الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الأقل تأثراً بفيروس كورونا المستجد، لديهم رغبة أقل في الابتعاد عن الآخرين.

ليس ذلك فحسب، وإنما يمكن أن يقل خوف الشباب بالتحديد، بعد معرفتهم أنهم أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد، حيث أوضح تايلور أنه لطالما يفكر العالم الغربي، وبالتحديد الولايات المتحدة الأمريكية، بمصلحته الفردية على حساب المجتمع. وبذلك، يمكن أن تكون هذه العقلية "قاتلة" للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة.

ويدعو العاملون بمجال الصحة والمشاهير جميع الأشخاص للبقاء في المنزل لحماية الآخرين، وخاصة الذين يعانون من ضعف في الجهاز المناعي وتزيد أعمارهم عن الـ60 عاماً.

ويتفق علماء النفس أن البشر يميلون إلى التواصل مع الآخرين. ولكن، يصعب على كبار السن، والذين يتعرضون لخطر الوفاة بنسبة أكبر جراء الاكتئاب والوحدة، استخدام أدوات التواصل، مثل "FaceTime" أو "Zoom video conferencing".

وقال أسموندسون: "نحن مخلوقات اجتماعية”، مضيفاً: "لدينا أيضا الكثير من الحرية، لذا يصعب إجراء التغييرات التي نطالب القيام بها".

لذا.. هل يمكن إقناعهم بالبقاء في المنزل؟ من خلال تحديد العوامل النفسية التي تساهم في هذه الاستجابات، إما العوامل شديدة التطرف أو المتساهلة للغاية، يتمكن المسؤولون الحكوميون من تجديد رسائلهم لإقناع الناس باتباع البعد الاجتماعي.

ويعتقد البعض أنه يجب استخدام الخوف كعامل لإبقاء الناس في منازلهم، بينما يعتقد آخرون أنه يمكن أن يترتب على الخوف قرارات غير منطقية.

وأخيراً، يقول أسموندسون إنه من الصعب الحصول على توقع واحد حول ردة فعل الأشخاص. ولكن، يتفق الخبراء على أمر واحد، وهو إقناع الناس بالبقاء في المنزل هو أفضل رهان ضد الوباء.

المصدر: فيتو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق