أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

طبيب أمريكي يشدد على التباعد الاجتماعي حتى تتراجع إصابات كورونا


واشنطن – (د ب أ)

قال المفوض السابق بإدارة الأغذية والأدوية الأمريكية سكوت جوتليب، اليوم الأحد، إن إجراءات التباعد الاجتماعي المشددة يجب أن تظل سارية إلى أن يحدث "تراجع كبير" في عدد حالات الإصابة بفيروس "كوفيد-19" لمدة 14 يومًا.
ووفقا لوكالة أنباء بلومبرج، قال جوتليب في برنامج "واجه الأمة" على شبكة "سي بي إس" الأمريكية إنه "بعد 14 يوما، حيث يتم مشاهدة تراجع مضطرد في عدد حالات الإصابة اليومية، فإن هذا هو المهم، وعند ذلك، تستطيع أن تفكر في التخفيف من بعض تلك الإجراءات التي نطبقها في الوقت الراهن، والتي يتعلق بعضها بالتباعد الاجتماعي".

وقال: "لكن يجب عليكك فعل ذلك بشكل تدريجي للغاية".

لكن الحالات في الولايات المتحدة تستمر في الزيادة، حيث تضاعف عدد الوفيات إلى أكثر من 2100 حالة خلال اليومين الماضيين.

وقالت بلومبرج، إن جوتليب طبيب وأحد المعدين لتقرير صدر اليوم الأحد من جانب معهد المشروع الأمريكي لأبحاث السياسة العامة، وحدد خطة من أربع مراحل لاجتياز جائحة كورونا.

وتولى رئاسة إدارة الأغذية والأدوية في عهد الرئيس دونالد ترامب، حتى أبريل من العام الماضي.

والمعد الآخر للتقرير هو مارك ماكليلان وهو مفوض سابق بإدارة الأغذية والأدوية ومدير سابق لمراكز الرعاية الصحية والخدمات الطبية "سي إم إس".

وقال جوتليب إنه "يجب أن تكون لديك القدرة على فحص السكان على نطاق واسع، بحيث تستطيع أن تحدد المصاب، وغير المصاب، وتتدخل بحسب الحالة، وتحدد المكان الذي تعزل فيه الأفراد".

وقال: "تريد أيضا معلومات جيدة بشأن المكان الذي ينتشر فيه الفيروس. ويجب أن تجري فحصا على نطاق واسع للغاية لمعرفة أين يتفشى الفيروس".

وقال تقرير معهد المشروع الأمريكي "أيه إي آي" إنه المرحلة الأولى، التي تعيشها الولايات المتحدة الآن، يجب أن تكون استجابة البلاد بإبطاء انتشار المرض.

وقال إن "هذه الإجراءات يجب أن تطبق في كل ولاية إلى أن يتم إبطاء العدوى بشكل يمكن حسابه، ويتم توسيع البنية التحتية للقطاع الصحي لإدارة التفشي بشكل آمن والعناية بالمرضى".

وأوصى التقرير بأن المرحلة الثانية هي أن كل ولاية تستطيع أن تدرس الإجراءات لإعادة فتح النشاطات، بمجرد أن تستطيع أن تقوم بالتشخيص والعلاج والعزل لحالات كورونا، والمخالطين لها.

وقال التقرير إن المرحلة الثالثة يجب أن تركز على مراقبة واسعة لمن يحمل المرض، والأدوية التي تساعد في تخفيف الإصابة، وتطوير لقاح، مشيرا إلى أن هذه هي المرحلة التي يمكن أن يتم فيها رفع إجراءات التباعد الاجتماعي.

ووضع التقرير في المرحلة الرابعة توصيات لتجنب خطر تفشي مرض معد مشابه في المستقبل، من خلال الاستثمار في الأبحاث والتطوير والتوسع في البنية التحتية والقوة العاملة بالقطاع الصحي ووضع خطط تأهب قوية.

وقدر جوتليب أنه بنهاية الأسبوع، يمكن تسجيل حالات إصابة كبيرة تصل إلى 750 ألف حالة في الأسبوع.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق