أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

“مجرد برد”.. بعد تهوين ترامب: أمريكا تسجل ألف وفاة في يوم وطوارئ بـ6ولايات


كتب – محمود علي:

قبل أيام من بداية الشهر الماضي، قلل الرئيس الأمريكي من خطورة فيروس كورونا، قائلا إنه "مجرد إنفلونزا". ولم يكد ينتهي الشهر حتى تفشى الوباء في الولايات المتحدة الأمريكية التي سجلت أكثر من ألف وفاة بالفيروس أمس الأربعاء فقط، بالتزامن مع امتداد الطوارئ للولاية السادسة.

وأعلن الرئيس الأمريكي، الأربعاء، حالة الطوارئ في "هاواي" وتصنيفها منطقة كوارث، لتصبح سادس ولاية تعلن فيها الطوارئ. وأقر ترامب إعلانا مماثلا بشأن ولاية نورث داكوتا على الحدود مع كندا. استهتار

وسبق أن أعلن فرض حالة طوارئ وطنية من حديقة البيت الأبيض في الثالث عشر من مارس الماضي، بعد انتقادات من معارضيه، بالتهوين من خطورة الوباء.

تهوين له ثمن..

"هذا يشبه الإنفلونزا، الآن نحن نتعامل مع كورونا وكأنه انفلوانزا ولدينا لقاحات للإنفلوانزا".. هكذا قلل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من خطر وباء كورونا في مؤتمر صحفي عقده في السادس والعشرين من فبراير الماضي، قبل أن يقول أمس (الأربعاء 1 أبريل) "إن على الشعب الأمريكي الاستعداد لما هو أسوأ بعد تفشي وباء كورونا، في البلاد"، خلال المؤتمر الصحفي لخلية الأزمة لكشف مستجدات كورونا.

وارتفعت الحصيلة الإجمالية للوفيات في الولايات المتحدة إلى 5099 وفاة، فضلا عن ارتفاع الإصابات لـ 214639 بعد تسجيل أكثر من 26 ألف إصابة جديدة، (الخميس 2 أبريل)، وفقا لموقع وورلد ميتر المتتبع لانتشار الفيروس حول العالم.
السيطرة بالطوارئ

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حالة طوارئ كبرى في ولايات نيويورك وتكساس وفلوريدا بسبب فيروس كورونا كوفيد 19، في السادس والعشرين من مارس الماضي، مشيرا إلى ان "الوضع في نيويورك هو أكبر مشكلة تواجهنا".

وقال رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلاسيو لشبكة "سي.أن.أن" في تصريحات سابقة: "ستكون هذه أكبر أزمة داخلية منذ الكساد العظيم"، في إشارة إلى الأزمة الاقتصادية التي وقعت في الثلاثينيات. وأضاف أن هذا "يجعلنا بحاجة إلى تعبئة شاملة للجيش الأميركي"، ورأى أن الأسوأ لم يأت بعد.

كما أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حالة الطوارئ في ولاية لويزيانا لتصبح الولاية الرابعة، ووصف ما تشهده الولاية بسبب تفشي فيروس كورونا بـ"الكارثة الكبرى".

وقد ارتفع عدد الإصابات في الولاية بشكل سريع للغاية خلال الأيام الأخيرة، وفقا للبيانات التي أعلنتها السلطات المحلية.

وأمس، امتدت الطوارئ وتصنيف منطقة كوارث إلى هاواوي ونورث داكوتا.

ويقضي إعلان أي ولاية أمريكية "منطقة كوارث" بإمكانية استفادة سلطات الولاية من الأرصدة الفدرالية لتمويل إجراءات مواجهة التحديات الماثلة أمامها.

حساب..

"لقد رأينا جميعاً بكثير من الخشية عواقب هؤلاء الذين أنكروا التحذيرات من حصول جائحة"، هكذا ظهر الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما ليوجه الانتقاد لترامب، معتبراً أنّ فريق الرئيس الجمهوري "أنكر التحذيرات" من جائحة كوفيد-19.

وحذّر أوباما من تجاهل تداعيات التغيّر المناخي. وقال: "لا يمكننا تحمّل المزيد من العواقب المترتّبة على إنكار التغيّر المناخي. علينا جميعاً، وخاصة الشباب، أن نطالب حكومتنا بالأفضل على كلّ المستويات، والانتخابات هذا الخريف".

استنفار متأخر..

لكن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أكد أن بلاده تسعى لصناعة الآلاف من أجهزة التنفس الصناعي لمواجهة تفشي وباء كورونا المستجد (كوفيد-19)، وقال إنه كان متوقع وفاة 2 مليون شخص في أمريكا لو لم نتخذ إجراءات استثنائية.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق