اخبار المنوعاتطب وصحةقسم فيديوهات اخبارية

أزمة كورونا تُحدث “تغييرا ملحوظا” في حركة الأرض



شهد علماء يراقبون سطح الأرض بحثا عن الاهتزازات، انخفاضا ملحوظا في النشاط منذ أن تم إغلاق العديد من المدن لإبطاء انتشار فيروس كورونا الجديد.

وتظهر البيانات التي جمعتها هيئة المسح الجيولوجي البريطانية من مقاييس الزلازل في جميع أنحاء لندن، "انخفاضا في مستويات الضوضاء مع انخفاض النشاط البشري".

ويقول الخبراء إن هذا التغيير في مستويات الاهتزاز هو نتيجة مباشرة لإجراءات البقاء في المنزل، وإجراءات الإغلاق التي تفرضها حكومة المملكة المتحدة.

أزمة كورونا تُحدث "تغييرا ملحوظا" في حركة الأرض

وتكتشف مقاييس الزلازل الموجات الزلزالية، الاهتزازات، في قشرة الأرض، ولكنها تلتقط أيضا حركة البشر والصناعة وحركة المرور، التي تظهر على أنها ضوضاء عالية التردد، ولوحظت اتجاهات مماثلة في باريس وبروكسل ولوس أنجلوس وأوكلاند.

وتتشابه مستويات الضجيج الأقل من المعتاد، المكتشفة خلال الأسابيع القليلة الماضية، مع تلك التي شهدتها مقاييس الزلازل خلال فترة أعياد الميلاد، ولكنها تستمر لفترة أطول.

وأنشأ المرصد الملكي للجيولوجي البلجيكي، توماس لوكوك، أداة لإظهار تغيرات الضوضاء التي استخدمها الخبراء في جميع أنحاء العالم.

وابتكر عالم الزلازل ستيفن هيكس، أحد هذه الرسوم البيانية وقال "شهد هذا الأسبوع انخفاضا في متوسط ​​مستوى الضوضاء الزلزالية أثناء النهار". واستخدم بيانات من مقياس الزلازل البريطاني للمسح الجيولوجي بالقرب من الطريق السريع M4، وقال "ربما يعكس حركة مرور أقل على الطرق".

أزمة كورونا تُحدث "تغييرا ملحوظا" في حركة الأرض

وقال لوكوك إن المستويات التي اكتشفها مقياس الزلازل في بروكسل منذ بدء أوامر البقاء في المنزل، تبدو هي نفسها التي تم اكتشافها في يوم عيد الميلاد.

وفي حديثه مع Gizmodo، أوضح عالم الزلازل: "عندما تثلج، يكون الجو هادئا، وعندما يكون هناك ماراثون، يمكننا أن نرى الناس يركضون". ولا تشتهر بلجيكا بالزلازل، لذلك من السهل اكتشاف التغيرات الطفيفة في الضوضاء الزلزالية.

وقال الخبير إن هناك فائدة واضحة للعلماء الذين يتطلعون لاكتشاف الزلازل، في القدرة على مقارنة مستويات الضوضاء مع النشاط البشري أو بدونه.

وأضاف أنه من خلال القدرة على اكتشاف الضوضاء التي يصدرها البشر، يمكننا إزالتها من بياناتنا من أجل تحديد الزلازل الأضعف والأبعد.

وتولد الرياح والمحيطات ضوضاء أيضا، وبإزالة تأثير البشر من المعادلة، يمكن أيضا تصنيف الأصوات الطبيعية الأخرى، وإزالة هذه الأصوات من البيانات ما يجعل الكشف عن الزلازل أكثر وضوحا وأكثر موثوقية

وقالت عالمة الزلازل سوزان هوغ، من هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية، إن القراءات منطقية وهي أقرب إلى مستويات الليل في أي مدينة معينة. وأضافت: "إذا بقي الجميع تقريبا في المنزل ولم يتحركوا، فإن مستويات الضوضاء أثناء النهار ستقترب من مستويات الليل المعتادة".

ويستخدم الباحثون في جميع أنحاء العالم التقنية نفسها، التي أنشأها لوكوك، لإنشاء الرسوم البيانية الخاصة بهم من مختلف البيانات الزلزالية للموقع.

وأنشأت الجيوفيزيائية سيليست لابيدز رسما بيانيا يوميا للضوضاء في لوس أنجلوس، ووجدت أن انخفاض الضوضاء كان "بريا للغاية".

وفي نيوزيلندا، شاهد علماء الزلازل مستوى "منخفضا جدا" من "الضوضاء الزلزالية التي صنعها الإنسان"، في أوكلاند من مقياس الزلازل في خليج هيرن.

وقال جيروم فيرجن، خبير من فرنسا: "انخفضت الضوضاء الزلزالية المحيطة في فرنسا بشكل طفيف منذ بدء الاحتواء، وبالتالي تحسنت قدرتنا على الكشف عن الزلازل".

وجاء في تقرير مجلة "الطبيعة" عن النتائج: "على الرغم من أن التأثيرات من مصادر فردية قد تكون صغيرة، إلا أنها معا تنتج ضوضاء في الخلفية، ما يقلل من قدرة علماء الزلازل على اكتشاف الإشارات الأخرى التي تحدث في التردد نفسه".

وفي بروكسل، تسببت الإجراءات الرامية إلى إبطاء انتشار COVID-19 في انخفاض الضوضاء الزلزالية من النشاط البشري بنحو الثلث، كما يقول لوكوك.

ويعتبر مقياس الزلازل السطحي المستخدم في صنع النتائج، حساسا تقريبا للزلازل الصغيرة وانفجارات المحاجر.

ونشرت الجمعية الجيولوجية البريطانية تغريدة على "تويتر" تقول: "تشهد الكثير من مقاييس الزلازل لدينا انخفاضا في مستويات الضوضاء مع انخفاض النشاط البشري".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق