اخبار الرياضة العالميةاخبار الرياضة المصريةرياضة

العالم قبل كورونا.. مصطفى يونس: أصبت بـ3 كسور وجمهور الأهلي ساندني


كتب- عبدالقادر سعيد:
توقف النشاط الرياضي في مصر وأغلب دول العالم، ليصبح لا جديد في الأحداث الرياضية، لكن الماضي مكتظ بالأحداث والمنافسات والبطولات، والحوارات والأحاديث للنجوم الذين باتوا أساطير الآن، ولذلك هي رحلة في أعماق الماضي لاستكاف "العالم قبل كورونا".

مصطفى يونس لاعب النادي الأهلي السابق وجه كلمة للجماهير عبر شاشة التلفزيون المصري ضمن الاحتفالات برأس السنة الجديدة لاستقبال عام 1982، ليتحدث عن مقتطفات من مسيرته مع الأهلي.

يونس اعترف بتحمله مسئولية استقبال هدف مع فريقه في الجابون في الخسارة (2-0)، ليعلق :"كل الصحف حملتني المسئولية، بالفعل كنت مسئولاً وهذا أكثر ما أحزنني، لكنني نجحت في تعويض الخطأ".

وأضاف مدافع الأهلي السابق :"نجحنا في الفوز 5-0 في مباراة العودة وسجلت هدفاً وذلك ساعدني على تجاوز الخطأ، وجعل الأمور تبدو أسهل بالنسبة لي وقتها".

وتابع يونس :"أهم ما حدث العام الماضي (1981) هو أنني نجحت في إسعاد جمهور النادي الأهلي بتحقيق بطولتي الدوري والكأس في ظروف صعبة لا تتكرر، ولم يحقق النادي هذا الإنجاز منذ 20 عاماً".

وأردف يونس :"كان هدفنا هو الفوز ببطولة إفريقيا، لكن الظروف الصعبة التي مررنا بها وقفت حائل بيننا وبين الهدف، لكن أعد الجمهور أن نحاول مجدداً لتحقيق هدفنا الأكبر بالفوز ببطولة إفريقيا العام المقبل".

وعن إصابته قال يونس :"تعرضت لإصابة شهيرة جميعكم يعرفونها في عام 1980، أصبت بثلاثة كسور في ذراعي، وحتى الآن أشارك في المباريات رغم وجود أربعة مسامير طبية في ذراعي".

وأنهى يونس :"جمهور الأهلي ساندني كثيراً لتجاوز محنة الإصابة، وأرجو أن أكون قد نجحت في رد الجميل لهم، ما يسعدني كلاعب في النادي الأهلي هو جعل الجمهور يشعر بالسعادة".

المصدر: مصراوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق