اخبار المنوعاتطب وصحةعالم حواء

هل يمنع تطعيم الدرن من إصابة المصريين بكورونا؟



خلال الأيام الماضية، انتشرت أقاويل بشأن حماية النسبة الغالبة من المصريين من الإصابة بفيروس كورونا بسبب حصولهم على تطعيم الدرن، والذى بدأ قبل 50 عاما من الآن، ضمن برنامج التطعيمات الإجبارية للأطفال والذى يتضمن 3 تطعيمات لها علاقه بالجهاز التنفسى وتقوية مناعته.

«صحتك بالدنيا» توجهت إلى المعنيين بملف الصحة بمصر، ومنظمة الصحة العالمية للإجابة عن هذا السؤال: «هل يمنع تطعيم الدرن من إصابة المصريين بكورونا؟».. الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار الرئيس للشؤون الصحية والوقاية، وأستاذ الأمراض الصدرية، أكد أن هذا الأمر، مجرد اجتهادات علمية، وأنه حتى الآن لا يوجد دواء أو مصل لعلاج هذا الفيروس، وكل ما يشاع عبارة عن تجارب أولية واحتمالات لا نستطيع أن نجزم أنها الحل الأمثل والنهائى لمجابهة هذا الفيروس.

وأضاف لـ«صحتك بالدنيا»، أنه يجب أن يكون هناك تباعد مجتمعى لإنهاء سلسلة نقل العدوى من شخص لآخر لأن الشخص المصاب يعدى من 3 – 4 أشخاص وبالتالى يجب العمل على إيقاف انتقال العدوى بأى شكل.

أما الدكتور علاء حشيش، مسؤول الأمراض المعدية بمكتب منظمة الصحة العالمية في مصر، فأكد أن الحديث عن فاعلية تطعيم الدرن في مواجهة كورونا، مجرد نظرية مازالت قيد البحث والدراسة، وليس هناك أي دراسات مؤكدة لذلك.

وأشار الدكتور عصام المغازى، استشار الأمراض الصدرية ورئيس جمعية مكافحة الدرن وأمراض الصدر بالقاهرة، إى أن عددا من دول العالم تُجرى الآن تجارب على لقاح الدرن BCG للتحقق في مدى فاعليته في رفع قدرة الجهاز المناعى، لمواجهة فيروس كورونا، حيث أظهر اللقاح القدرة على خفض معدل الوفيات واحتمالية الحماية من التهابات الرئة الأخرى لتحسين المناعة ضد الدرن وعدوى الرئة المماثلة والفيروسات ومسببات الأمراض الأخرى.

وعرف المغازى، الدرن بأنه مرض معد يسببه ميكروب يسمى ميكروب الدرن وغالبا ما يصيب الرئتين ويسمى الدرن الرئوى، ومن الممكن أن يصيب أجزاء أخرى من الجسم مثل الغدد الليمفاوية والعظام والجهاز البولى والتناسلى ويسمى درن خارج الرئة، ويؤثر مرض الدرن على الشريحة المنتجة في المجتمع حيث تكثر الاصابة في الشريحة العمرية من 15 – 44 سنة وبالتالى يؤثر على الاقتصاد القومى، وإذا لم يعالج المصاب بالدرن فإنه سوف يسبب العدوى لعدد 10 – 15 شخصا في السنة.

وأشار إلى أن مصر حققت نجاحا ملحوظا في مجال مكافحة الدرن حيث انخفضت نسبة الإصابة به أي عدد المرضى الجدد الذين يصابون سنويا بالدرن من 34 حالة لكل 100 ألف من السكان عام 1990 إلى 12 حالة فقط حاليا، أي ما يقرب من 14 ألف مريض جديد سنويا، كما حققت نتائج علاج مرضى الدرن نسبة نجاح بلغت 87% مما يعطى الأمل في إمكانية القضاء على هذا المرض تماما في مصر، موضحا أن التطعيم ضد الدرن ضمن قائمة التطعيمات الإجبارية ويعطى في خلال فترة قليلة من الولادة.

المصدر: المصري اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق