اخبار المنوعاتطب وصحةعالم حواء

السمنة و«كورونا».. دراسة تحذر من خطورة زيادة الوزن أمام الفيروس



قال كبير أخصائي الأوبئة في فرنسا، البروفيسور جان فرانسوا دلفريسي إن «زيادة الوزن عامل خطر رئيسي للأشخاص المصابيين بفيروس كورونا المستجد»، مشيرا إلى أن ما يقرب من 25% من الفرنسيين معرضين بالشدة للإصابة بالفيروس بسبب العمر أو عوامل موجودة مسبقا أو السمنة.

أضاف في حديثه مع راديو «فرانس إنفو»، الأربعاء، أن الأمريكيين معرضون للخطر بشكل خاص بسبب ارتفاع مستويات السمنة بالولايات المتحدة، بحيث يعاني حاليا 42.4% من السكان البالغين و18،5% من الأطفال من زيادة الوزن الشديدة، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

ووجدت دراسة حديثة من كلية الصحة العامة بجامعة ميشيغان أن البالغين الذين يعانون من السمنة المفرطة والذين يصابون بالأنفلوانزا أو الفيروس التاجي ليسوا أكثر عرضة لخطر الإصابة بمضعفات شديدة فحسب، بل يظلون معديين لفترة أطول، ما يعني أن السمنة مرتبطة بزيادة خطر انتقال الأنفلوانزا.

وجرى الاستشهاد بالسمنة كتفسير محتمل لمعدلات وفاة أعلى من المعدل الفردي للفيروس التاجبي للفرد في مدينة نيو أورلينز، في حين كشف تقرير مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن 6% من مرضى الفيروس التاجي الذين يعانون من الظروف الحالية يموتون بسبب الفيروس، وكشفت وزارة الصحة في لويزيانا أن 97% من مرضى الفيروس التاجي الذين توفوا لديهم حالة موجودة مسبقًا.

وتتعرض مدينة نيو أورليانز لخطر أكبر حيث 39% من السكان يعانون من ارتفاع ضغط الدم، و36% منهم يعاني من السمنة في حين عانى نحو 19% من مرض السكري وهي معدلات أعلى من عامة السكان.

وسجلت الولايات المتحدة الأمريكية أكثر من 400 ألف حالة مؤكدة من الفيروس وأكثر من 14 ألف حالة وفاة.

المصدر: المصري اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق