اخبار الرياضة العالميةاخبار الرياضة المصريةرياضة

تقرير.. كم تبلغ قيمة انتقال صلاح بعد تأثير “القنبلة النووية”؟


كتب – أحمد فاروق:

لن تتعافى كرة القدم من تأثير هجمة فيروس كورونا قبل عدة سنوات، هذا ما يؤكده خبراء الاقتصاد، والمسؤولون عن مجتمع كرة القدم، بعدما تجمدت منافسات اللعبة للشهر الثاني على التوالي.

وتسبب تفشي فيروس "كوفيد-19" المعروف عالميًا بفيروس كورونا المستجد في فرض عزل مجتمعي بمختلف أنحاء العالم، مما أوقف المنافسات الرياضية، وأبرزها مسابقات كرة القدم.

"انتهى عصر صفقات الـ 100 مليون يورو، على الأقل لبعض الوقت" هكذا أكد خاومي روريس، رئيس شركة ميديا برو للخدمات الإعلامية، إحدى أبرز الشركات الحاصلة على حقوق بث مسابقات كرة القدم في تصريحاته في وقت سابق، كما حذر روريس من كارثة اقتصادية بسبب توقف منافسات اللعبة مؤخرًا.

بدوره قال الفرنسي دانييل كون بينديه عضو البرلمان الأوروبي والمتخصص بشؤون الاقتصاد في عموده بصحيفة كويست فرانس إن ما حدث مؤخرًا بسبب انتشار كورونا، ستكون محاولات التعافي منه أشبه بنظيراتها التي تعقب انفجارات نووية.

وأضاف النائب الفرنسي: "غدًا بعد انتهاء أزمة الفيروسات التاجية، ستصبح قيمة كيليان مبابي 35 أو 40 مليون يورو، بدلًا من 200 مليون يورو" وأكمل: "القواعد سيحكمها الأمر الواقع، الأمر قد يمتد لأبعد من ذلك."

تصريحات خبراء الاقتصاد أتت بعد أيام من تأكيد العديد من المؤسسات الاقتصادية المتخصصة في شؤون كرة القدم على أن القيمة السوقية للاعبين ستتراجع بشدة خلال الفترة المقبلة، بسبب الأزمات الاقتصادية التي خلفها انتشار فيروس كورونا.

وأشار المركز الدولي للدراسات الرياضية "CIES" في تقريره نهاية شهر مارس الماضي إلى أن القيمة السوقية للاعبي الدوريات الخمسة الكبرى من المنتظر أن تتراجع بنسبة 28% في شهر يونيو المقبل.

وتبعًا لتقديرات "CIES" ستتراجع القيمة السوقية للاعبي تلك الدوريات بما يزيد عن 9 مليارات يورو، حيث بلغت 32.7 مليار يورو في الحادي عشر من مارس الماضي، بينما ستبلغ 23.4 يورو في الثلاثين من شهر يونيو المقبل.

وكان المركز نفسه أكد في تقرير له مطلع العام الجاري أن الفرنسي كيليان مبابي هو أعلى لاعبي العالم على صعيد القيمة السوقية، بينما حل صلاح في المركز الثالث، خلف الإنجليزي رحيم ستيرلينج، بقيمة تجاوزت 170 مليون يورو.

ورجحت تقارير بريطانية عديدة احتمالات رحيل صلاح عن صفوف ليفربول خلال الفترة المقبلة، خاصة بعدما حقق اللاعب طموحاته بالقميص الأحمر، عقب التتويج ببطولات دوري أبطال أوروبا، كأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية، واقتراب ليفربول بشدة من التتويج بالدوري الإنجليزي الممتاز بعد غياب 30 عامًا.

ورغم تمسك ليفربول بخدمات محمد صلاح الذي يعد أحد أبرز نجومه خلال الفترة الأخيرة، إلا أن تقارير عديدة أكدت أن متصدر جدول ترتيب "بريميرليج" لن يمانع رحيل اللاعب في حالة وصول عرض مغر خلال الصيف المقبل.

وكانت شبكة "ترانسفير ماركت" المتخصصة في تقييم القيم السوقية للاعبي كرة القدم أكدت أن قيمة الثنائي صلاح وماني تراجعت إلى ما يقرب 108 مليون جنيه إسترليني، أي ما يوازي 124 مليون يورو، عقب أزمة توقف منافسات كرة القدم.

لكن تلك القيمة التي كان من الممكن أن ترحب بها العديد من الأندية الأوروبية العملاقة الراغبة في الفوز بخدمات صلاح، سيصبح دفعها أمرًا صعبًا للغاية خلال الفترة المقبلة، التي ستشهد تراجعًا ضخمًا في معدلات الإنفاق، بسبب الأزمات التي امتدت إلى تهديد بعض الأندية بالإفلاس.

وتبعًا للمعطيات المتعلقة بالشأن الاقتصادي في عالم كرة القدم، سيصبح من الصعب للغاية تعاقد أحد الأندية مع صلاح بمقابل يتجاوز 100 مليون يورو، وهو ما قد يفتح الباب أمام أحد احتمالين، بحفاظ ليفربول على النجم المصري، أو قبوله عرضًا منخفض القيمة، وهو الاحتمال الأضعف.

وستتضح الأمور بشكل أكبر عند استئناف المنافسات الكروية، عقب النجاح في السيطرة على انتشار المرض، حيث قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم تأجيل فترة الانتقالات الصيفية التي كانت تبدأ في شهر يونيو من كل عام، إلا أن امتداد الموسم الحالي في حالة استئنافه لأحد شهري أغسطس أو سبتمبر المقبلين، سيعني تأخر سوق الانتقالات الصيفية إلى فترة الخريف وربما الشتاء، وهو ما سيغير حسابات العديد من الأندية في ذلك الوقت.

المصدر: مصراوي

اظهر المزيد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!