أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

هيئة كبار العلماء في السعودية توصي المسلمين بالصلاة في منازلهم خلال رمضان



أوصت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء في السعودية المسلمين بالصلاة في منازلهم خلال شهر رمضان.

يذكر أن الوكيل المساعد للعلاقات والشئون الإعلامية بالمسجد النبوي جمعان عسيري أكد إقامة صلاة التراويح في الحرم النبوي خلال شهر رمضان.

وأوضح عسيري أن صلاة التراويح ستقام ولكن مع "تعليق حضور المصلين" كما أن الوكالة مستمرة في جهودها لتعقيم وتطهير الحرم.

وفي سياق المبادرات الحديثة للوكالة قال: "بناء على توجيهات الرئيس العام لشئون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ عبد الرحمن السديس تقدم الوكالة سبع عبوات من ماء زمزم وتمرة العجوة لكل مريض بفيروس كورونا في المستشفيات وتصله كل ثلاثة أيام إضافة للطواقم الطبية ورجال الأمن العاملين في الميدان".

وكانت وزارة الشئون الإسلامية السعودية ، أكدت يوم الجمعة الماضي استمرار تعليق الصلاة في المساجد حتى شهر رمضان ، وذلك ضمن الإجراءات الوقائية من فيروس "كورونا" المستجد.

وأعلنت السعودية في منتصف مارس الماضي ، تعليق الصلاة في جميع المساجد والاكتفاء برفع الأذان على خلفية انتشار فيروس "كورونا" التاجي.

كما قررت السلطات السعودية في 19 مارس تعليق دخول الحرمين في مكة والمدينة للصلاة ، خاصة يوم الجمعة بسبب مخاوف من فيروس كورونا.

وقالت الأمانة العامة: على عموم المسلمين بالاستعداد لشهر رمضان المبارك بالرجوع إلى الله تعالى ومحاسبة النفس والعزم على الطاعة، داعية الله تعالى أن يبلغ الجميع صيامه وقيامه، وأن يعين على ذكره وشكره وحسن عبادته.

جاء ذلك في بيان صادر بقرب حلول شهر رمضان فيما يلي نصه:

إن هذا الموسم الكريم؛ موسم عظيم يستبشر المسلمون بقدومه، لما فيه من الخيرات والبركات والنفحات، فقد ثبت في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (كل عمل ابن آدم له؛ الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، قال الله عز وجل: إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به، إنه ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي . للصائم فرحتان: فرحة عند فطره، وفرحة عند لقاء ربه، ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك).

فأجر الصيام في نفسه مضاعف بالنسبة إلى سائر الأعمال، وصيام شهر رمضان مضاعف على سائر الصيام؛ لشرف زمانه، وكونه هو الصوم الذي فرضه الله على عباده، وجعل صيامه أحد أركان الإسلام التي بني عليها.

وليعلم المسلم بأنه لا يتم التقرب إلى الله تعالى بترك الشهوات المباحة في غير حالة الصيام كالأكل والشرب إلا بعد التقرب إلى الله تعالى بترك ما حرمه في كل حال من الكذب والغش والسرقة وغير ذلك من المحرمات.

قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( من لم يدع قول الزور والعمل به، والجهل، فليس لله حاجة أن يدع طعامه وشرابه ) أخرجه البخاري . وينبغي لمن يرجو العتق من النار في شهر رمضان أن يأتي بالأسباب التي توصل – بإذن الله – إلى ذلك، وهي متيسرة في هذا الشهر الكريم، من إقامة الصلاة فرضها ونفلها، والصيام والصدقة والإحسان وكثرة تلاوة القرآن وذكر الله والاستغفار والتوبة النصوح إلى الله تعالى.

وإنه مع هذا الاستبشار العظيم بقدوم هذا الشهر المبارك، ومع ما يشهده العالم من جائحة كورونا، فينبغي للمسلمين أن يكونوا مثالاً يقتدى في القيام بعباداتهم مع التقيد التام بالإجراءات الوقائية والاحترازية التي توجبها وتوجه بها الجهات المختصة في بلدانهم والبلدان التي يقيمون فيها.

إن الشريعة الإسلامية جاءت بالعبادات المتنوعة دون أن يلحق بمؤديها الضرر أو يتسبب بذلك لغيره، ففي الحديث الذي رواه عمران بن حصين رضي الله عنهما، قال: كانت بي بواسير، فسألت النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: ( صل قائماً، فإن لم تستطع فقاعداً، فإن لم تستطع فعلى جنب ) أخرجه البخاري .

والله تعالى شرع صلاة الخوف في كتابه الكريم، وصحت عن النبي صلى الله عليه وسلم في سنته، والتي تتغير في هيأتها وصفتها عن الصلاة المعتادة رحمة بعباده ولطفاً بهم، وحفاظاً على حياتهم .

كما رتب الأجر العظيم على الصدقة والإنفاق في طاعة الله شرط ألا يتبع ذلك أذى قولي أو فعلي تجاه المتصدق عليه، قال تعالى: ( الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله ثم لا يتبعون ما أنفقوا مناً ولا أذى لهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى والله غني حليم ) .

كل ذلك يبين: أن الإسلام جاء بالمحافظة على النفس الإنسانية ومصالحها الضرورية والحاجية. قال الله تعالى: ( ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيماً ) وقال سبحانه: ( من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً ).

وليعلم المسلم أن مبدأ اتخاذ الإجراءات الاحترازية والوقائية متقرر في الشريعة الإسلامية، قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( فر من المجذوم كما تفر من الأسد ) رواه البخاري من حديث أبي هريرة رضي الله عنه. وثبت في صحيح مسلم من حديث جابر بن عبدالله رضي الله عنهما، أنه كان في وفد ثقيف رجل مجذوم، فأرسل إليه النبي صلى الله عليه وسلم: ( ارجع فقد بايعناك ) .

وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يوردن ممرض على مصح ) . وقال عليه الصلاة والسلام: ( إذا سمعتم الطاعون بأرض فلا تدخلوها ، وإذا وقع بأرض وأنتم فيها فلا تخرجوا منها ) متفق عليه من حديث أسامة بن زيد رضي الله عنهما.

المصدر: فيتو

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!