أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

السفير الصينى فى القاهرة: مصر ستتغلب على كورونا في أسرع وقت



قال لياو ليتشيانج، السفير الصينى بالقاهرة ، إن مصر ستتمكن من التغلب على فيروس كوونا فى أسرع وقت ممكن، معربا عن تهنئته للمصريين لعيد القيامة وشم والنسيم.

وأضاف ليتشيانج، فى المؤتمر السابع الذى تعقده السفارة الصينية بشأن جهود مكافحة كورونا، والذى تم تنظيمه عبر الانترنت، أن الصين تشهد تحسنا ولكن يجب أن نكون حذرين للغاية.

وأوضح السفير الصينى، أنه فى 17 إبريل الجارى ، ترأس الرئيس الصينى اجتماعا هاما ، حول فيروس كورونا المستجد، وأكد بذل الجهود للقضاء على الفيروس وتعزيز التعاون الدولى وتعزيز دور منظمة الصحة العالمية فى هذا الصدد ، وأن الصين ستواصل فى تقديم المساعدات للدول فى حدود قدرتها لدول العالم.

وأشار إلى أنه فى 8 إبريل الجارى، أنهت مدينة نووهان الإغلاق حيث فتح السفر من وإليها، مما يعنى أن التنمية الاقتصادية تعود إلى طبيعتها تدريجيا، وبدأت الأغلبية العظمى فى الشركات والمصانع الصينية فى استئناف العمل فيها، لافتًا إلى أنه من أجل تخفيف آثار تداعيات فيروس كورونا المستجد على الاقتصاد، لا يوجد أى تغيير فى أسس النمو الاقتصادى، موضحا أن هذه التداعيات مؤقتة، وستتمكن الصين من التغلب عليها.

وقال السفير الصينى بالقاهرة، إن وضع فيروس كورونا فى مصر تحت القيادة القوية والحكيمة للرئيس عبد الفتاح السيسى، يبذل الشعب المصرى كل قوته لمواجهته، موضحا أن الحكومة اتخذت كافة الإجراءات الفعالة والشفافة والعلمية، والتى أشادت بها منظمة الصحة لعالمية، موضحًا أن الخبراء الصينيين أشادوا كذلك بهذه الإجراءات بعدما عقدوا فيديوكونفراس مع الخبراء المصريين، مؤكدا على أن التعاون بين الحكومة والشعب هو السبيل لمواجهة الفيروس.

وأكد ليتشيانج، أن التعاون الصينى والمصرى، فمنذ اندلاع هذا الفيروس، هناك تعاون كبير بين البلدين، وعندما اندلع الفيروس فى الصين، أرسل الرئيس السيسى برقية دعم للرئيس الصينى شي جين بينج، كما قدمت مصر مساعدات طبية، وكانت هناك تحركات رسمية موسعة لتعزيز التعاون فى هذا الشأن، حيث زارت وزيرة الصحة هالة زايد للصين، كما تمت إضاءة الآثار المصرية الشهيرة بألوان العلم الصينى، دعما وتضامنا.

وأشار السفير الصينى، إلى أن لجنة الصحة الوطنية الصينية قدمت وثائق فنية محدثة إلى الوزيرة، كما قدمت الوزارة هدية عبارة عن كواشف اختبار لفيروس كورونا، موضحا أن هذه الوثائق كانت مفيدة للجانب المصرى حيث كانت نتاج للتجربة الصينية.

وأوضح ليتشيانج، أن هناك العديد من المؤتمرات التى تمت بين الجانبين عبر الفيديوكونفراس لتعزيز التعاون وإفادة مصر فى هذه الشأن، مجددا أشادته لوسائل الإعلام لتوطيد الصداقة بين البلدين، حيث بذلت جهود كبيرة لتعزيز هذا التعاون وتعميق الصداقة التقليدية، مشيرا إلى أنه بعد انتهاء الفيروس، سيكون هناك أفق أكثر للتعاون الذى يفيد الشعبين الصينى والمصرى.

المصدر: فيتو

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!