اخبار الصحف المصريةاخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

الكمامات وحالات الإصابة.. ننشر دليل “الصحة” الكامل للوقاية من عدوى كورونا بالمستشفيات



كتب – أحمد جمعة:

عممت وزارة الصحة والسكان، الدليل الإرشادي لمكافحة العدوى بالمنشآت الصحية لمجابهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)، على جميع المستشفيات والمراكز الطبية، في سبيلها للحد من إصابة الأطقم الطبية بالفيروس.

ووجهت الإدارة العامة لمكافحة العدوى بالوزارة، عدة توصيات للفريق الطبي لمنع ومكافحة الإصابة بمرض كوفيد -19، ضمن الدليل الذي حصل مصراوي على نسخة منه، وجاء من بينها: خلع الحذاء على مدخل المنزل وتطهير مكان وضع الأحذية بالمطهرات البيئية يومياً، وخلع الملابس فور الدخول إلى المنزل وقبل أي تعامل مع أفراد الأسرة، ونشر الملابس في ضوء الشمس أو الكي مساءً.

كما شملت التوصيات: خلع باقي الملابس وإدخالها إلى مغسلة المنزل بحرص، مع مراعاة عدم ملامسة الأسطح بالمنزل أو أفراد العائلة قبل غسل اليدين والوجه والأماكن الظاهرة بالجسم جيدًا بالماء والصابون أو دلك اليدين بالكحول، مع المحافظة على المسافة البينية أثناء استخدام المواصلات العامة والبعد عن مناطق الازدحام كالأسواق التجارية ومناطق التجمعات، وإذا لم يكن ذلك مستطاعًا فيمكن ارتداء الماسك الجراحي.

وفي حال ظهور أعراض لأي فرد من أفراد الأسرة بالمنزل تتماشى مع تعريف الحالة المشتبهة فيتم تبليغ الجهات المعنية مع اتخاذ كافة احتياطات العزل المنزلي حتى ظهور النتائج، وفي حالة عدم تأكد عضو الفريق الطبي أنه التزم بتعليمات مكافحة العدوى كاملة أثناء التعامل مع المرضى بالمنشأة التابع لها، فعليه اتخاذ كافة الاحتياطات التي تمنع احتمالية نقل العدوى إلى باقي أفراد الأسرة، وكذلك في حالة وجوبية العزل المنزلي فعلى عضو الفريق الطبي عدم مغادرة المنزل لأي سبب من الأسباب ويحاسب إدارياً وقانونياً في حالة مخالفة العزل المقرر.

وشملت التوجيهات الوقائية أثناء التواجد داخل المنشأة الصحية: المحافظة قدر الإمكان على تجديد الهواء طبيعياً، ويتم فزر العاملين بالمنشأة الصحية أثناء تسجيل الحضور، حيث يتم عمل مسح متعمد على ظهور أعراض تنفسية أو ارتفاع درجة الحرارة، وفي حالة إيجابية المسح يتم تحويل عضو الفريق الطبي إلى الكشف باعتباره حالة مشتبهة، كما يقوم عضو الفريق بغسل يديه بالماء والصابون أو فركهما بالمادة المطهرة ويرتدي الزي الطبي الخاص بالمنشأة، ويعيد غسل يديه أو فركها بالمادة المطهرة.

وفيما يخص التعامل مع الزملاء والفريق الطبي داخل المنشأة، وجهت الوزارة بالمنع التام لاصطحاب الأطفال والرضع داخل المنشآت الصحية ويمنع دخول الأفراد غير العاملين بالمنشأة، كما يمنع تماما تواجد أفراد الطاقم الطبي في غير أماكن عملهم إلا للضرورة، مع المراعاة دائمًا لوجود المسافة البينية بين جميع الأفراد داخل المنشأة الصحية، وتجنب أي تجمع لا داع له كتناول الوجبات الجماعي أو الجلوس باستراحة الأطباء، مع التشديد على عدم التلامس مع الأسطح بلا داع، وفي حالة التلامس يتم الدلك بالكحول أو غسل الأيدي بالماء والصابون، وعند استخدام المصاعد يراعى مواجهة حوائط المصعد وأن يتم تطهير المصاعد بشكل دوري ومنتظم.

وحدد دليل مكافحة العدوى، الإجراءات المتخذة في التعامل مع المرضى غير المصنفين كحالات مشتبهة أو مؤكدة، إذ يتم فوز المرضى قبل دخول المنشأة اعتمادًا على الأعراض مثل الحرارة والأعراض التنفسية، والمحافظة على المسافات البينية بين المرضى وبعضهم البعض، والمرضى وأعضاء الفريق الطبي، وأثناء الكشف على المرضى الخاليين من أعراض الاشتباه بالإصابة فيتم ارتداء الماسك الجراحي بالإضافة للاحتياطات القياسية المتبعة في كل حالة كشف، أما عند التعامل مع المرضى بالرعاية المركزة فيتم ارتداء الواقيات الشخصية الكاملة الخاصة بالتعامل مع الحالات المشتبهة، وعند التعامل مع المرضى بالأقسام الداخلية والغسيل الكلوي، فيتم ارتداء الواقيات الشخصية طبقًا للإجراء ويضاف إليه ارتداء الماسك الجراحي، ويتم خلعه بعد انتهاء التعامل مع المرضى، مع مراعاة ما ورد في استخدام الماسك الجراحي والعالي الكفاءة.

أما عند التأكد من وجود حالة مؤكد إصابتها بفيروس كورونا داخل إحدى المنشآت الصحية، يتم عمل تقييم خطورة التعرض لجميع أعضاء الفريق الطبي المتعاملين مع الحالة بالمنشأة طبقًا لتقييم الخطورة الصادر من منظمة الصحة العالمية، ووفقًا لنتيجة الاستبيان يتم التعامل كالتالي:

– إذا كان خطر الإصابة بكورونا مرتفعا: يتم استبعاد مقدم الخدمة الصحية عن العمل (عزل منزلي) لمدة 14 يومًا بعد اليوم الأخير من التعرض للمريض المؤكد إصابته بمرض كوفيد -19، ويتم إجراء تحليل (PCR)، وفي حالة ورود نتيجة التحليل إيجابية يتم تحويل مقدم الخدمة الطبية إلى مستشفى العزل التابع لها المحافظة.

– أما إذا كان خطر الإصابة بفيروس كورونا منخفضًا: يتم المتابعة الذاتية لدرجة الحرارة وظهور الأعراض التنفسية يوميا لمدة أسبوعين بعد اليوم الأخير من التعرض للمريض المؤكد إصابته بكورونا، ويجب على مقدم الخدمة الصحية إبلاغ المنشأة الصحية إذا ظهرت عليه أي أعراض اشتباه بكورونا.

وفي كل الأحوال يتم تطهير بيئة المنشأة خاصة الأماكن التي تواجد بها المريض باستخدام المطهرات البيئية المعتمدة مثل محلول الكلور بتركيز 1000 جزء في المليون.

وأكد الدليل أنه لا يوجد أي توصية علمية لغلق المنشأة الطبية أو حتى الأقسام التي تواجد بها المريض ويكتفي بإجراءات تنظيف وتطهير البيئة، كما لا يوجد حاجة لمغادرة جميع العاملين للمنشأة عند ظهور حالات إيجابية، وتتخذ الإجراءات اللازمة مع المخالطين.

وشدد الدليل على ضرورة التزام أفراد الفريق الصحي بإجراء اختبار كفاءة الماسك سواءً عالي الكفاءة أو الجراحي، كما لا يعتبر النقاب واقياً تنفسياً ولا يغني عن ارتداء الماسك.

المصدر: مصراوي

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!