أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار مصرالأخبار المصريةطب وصحةعالم حواء

كيف يتناول مُصابو السكر من الأطفال الكحك والبسكويت بطريقة آمنة


الكعك والغريبة والبسكويت والبيتيفور ، من الحلوى المميزة للاحتفال بعيد الفطر المبارك، وتتكون أساسا من السمن أو الزبد والسكر والدقيق، وهي عالية السعرات.

نثدم د. شيرين عبد الغفار أستاذ طب الأطفال والسكر والغدد الصماء جامعة القاهرة بعض النصائح للأطفال المرضي بالسكري، موضحة أنه قد تسبب تناول حلوي العيد ارتفاع السكر وأحيانا ظهور الأسيتون في الأطفال والمراهقين المصابين بالسكر الذي إذا أهمل قد يؤدي إلى الغيبوبة الكيتونية.

وأضافت أن تناول الكعك قد يؤدى إلى الحموضة والإسهال واضطرابات فى الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى زيادة الوزن التى يتسبب بها الإسراف فى تناول حلوى العيد نتيجة كثرة الدهون والسكريات والنشويات الموجودة بها.

وأوضحت أنه لا نريد أن نحرم أطفالنا من تناول الحلوى المحبوبة ولكن علينا ضبط معدلات السكر بالدم في عيد الفطر وذلك يعتمد على أربع ركائز أساسية:

١ـ حقن الإنسولين تحت الجلد 4 مرات على الأقل

تنظيم الوجبات الغذائية وحساب كم النشويات بكل وجبة ومراعاة تناسب جرعات الأنسولين مع كم النشويات

ممارسة التمرينات الرياضية أو القيام بأي مجهود بدني مثل المشي أو الجري المتابعة الدورية لقياسات السكر بالدم.

وفيما يلي قدمت بعض النصائح للاستمتاع بطقوس العيد مع تقليل الضرر على أطفالنا المصابين بالسكر:

– لكل طفل عدد معين مناسب من السعرات الحرارية اليومية التي يحسبها له استشاري السكر ويكون نصفها من النشويات وبالتالي يمكن اسبدال النشويات بوجبة الإفطار مثل العيش والبقوليات بـ 1 قطعة كحك و1 قطعة بسكوت مع كوب من اللبن وبالتالي يكون محتوى النشويات في الوجبة ثابت بدون زيادة.

-يمكن في يوم آخر تناول 2 قطعة من حلوى العيد مثل البسكوت كوجبة خفيفة بعد الوجبة الأساسية بثلاث ساعات حتى تكون المعدة قامت بهضم ما تناولته من قبل وتكون على استعداد لاستقبال وجبة أخرى. -يتم حقن جرعات أنسولين إضافية للحلوى بعد تقدير كمية النشويات وحساب معامل الكارب أو نسبة الأنسولين للنشويات.

– يفضل تناول الكحك السادة وليس المحشو مع إضافة كمية أقل من السكر مع تجنب الغريبة قدر الإمكان ، لارتفاع كمية السكر والزبد بها ويمكن استخدام دقيق اللوز أو دقيق جوز الهند في إعداد الحلوى بالمنزل أفضل من الدقيق الأبيض الذي يستخدم في الحلوى المشتراة من المحال.

-اختيار قطعة واحدة من كل نوع من الحلوى فى اليوم يكفى للاحتفال بالعيد، حيث إن قطعة الكعك الواحدة تعادل نفس مقدار السعرات الحرارية التى يمكن أن يتناولها الطفل فى الوجبة الأساسية.

-يمتنع عن تناول سكريات أو دهون مشبعة في الوجبات الأخرى في نفس اليوم الذي يتم فيه تناول كعك العيد. -يفضل تناول المشروبات الحارقة للدهون كالقرفة والزنجبيل بعد حلوى العيد كما ينصح بتناول المشروبات الحمضيةا لتي تقلل من امتصاص الجسم للدهون، بعد تناول حلوى العيد ومن هذه المشروبات "الجريب فروت، والبرتقال، والليمون".

-لا ينصح باستخدام السكر الصناعى في الأطفال ويفضل اسبداله بالطبيعى المتواجد فى الفواكه، والعصائر الطبيعية مرة يوميا مع حساب ذلك من ضمن كم النشويات المقررة للطفل بواسطة استشاري السكر واخصائي التغذية مع تجنب العصير الصناعى.

-في وجبات الغداء بأيام العيد يجب تناول اللحوم مشوية، أو مسلوقة، مع تقليل السعرات الحرارية في الوجبة ، وفي الإفطار والعشاء ينصح بتناول البيض المسلوق بدلا من المقلى.

-ينصح بممارسة الرياضة لمدة نصف ساعة إلى ساعة بعد تناول حلوى العيد بساعة لحرق الزائد من السكر والدهون – وممارسة رياضة المشى يومياً.

-يراعى تحليل السكر بجهاز السكر بعد الوجبات بساعتين وفي حالة ارتفاع السكر عن 300 لا بد من تناول جرعات إضافية من الانسولين سريع المفعول بواقع 10% من وزن الطفل لتصحيح قراءات السكر وخفضها الى المستوى الطبيعي.

المصدر: فيتو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق