اخبار الحوادث

“جريمة بيت العيلة”.. كيف قتلت “روفيدة” ابنة شقيقها وحاولت إخفاء الجريمة؟



كتب- محمود الشوربجي:

شهدت قرية عرب زيدان بمركز أبوحماد بالشرقية جريمة قتل؛ راح ضحيتها طفلة 5 سنوات، على يد عمتها، حيث عُثر على جثة الطفلة مذبوحة داخل شيكارة بلاستيك، أعلى سطح المنزل.

الضحية تدعى "منة. ر" 5 سنوات، أما المتهمة فهي "روفيدة. ع" 24 سنة، حاصلة على بكالوريوس زراعة، وتعاني من مرض نفسي، وتقيم أسرة الضحية بمنزل العائلة، رفقة شقيقات والد المجني عليها.

بداية الواقعة منتصف أبريل الماضي؛ باختفاء الطفلة "منة" عن المنزل لعدة ساعات، دون أن يعلم أحد أين هي، فبدأ جميع أفراد الأسرة في الانتشار بين شوارع القرية للسؤال والبحث عنها، لكن دون فائدة: "مفيش مكان مدورناش فيه.. ومش لاقيينها"، حتى عندما صعد البعض أعلى سطح المنزل، لم يعثروا عليها، بحسب أقوال "مجدي. ي" أحد الأهالي، الذين شاركوا في البحث عن "منة".

لكن تأكيدات والدة الضحية بعدم خروج طفلتها من المنزل، جعلت رحلة البحث عن "منة"، بمسابة اللغز، وتحول البحث إلى داخل شقق "بيت العيلة"، حتى تم العثور على "شيكارة بلاستيك" أعلى سطح المنزل، الذي كرر الأهالي البحث فيه مرة أخرى، وحينما فتحوها عثروا على جثة الطفلة "منة" غارقة في دمائها، مذبوحة وفي جسدها عدة طعنات نافذة.

وعلى الفور نقلت قوة من مركز شرطة أبو حماد، جثة الطفلة "منة" مباشرة إلى مشرحة مستشفى الأحرار بمدينة الزقازيق للتشريح، بناء على قرار نيابة أبو حماد العامة، عقب ورود بلاغ إليهم من أهالي القرية بوقوع جريمة قتل.

دائرة البحث والتقصي عن الجاني انحصرت بشكل كبير على أفراد عائلة الضحية، خاصة أن الجريمة وقعت أعلى سطح "بيت العيلة" ما جعل البعض يشير بأدلة الاتهام إلى تورط إحدى عمات الطفلة "منة" في جريمة القتل.

والدة الضحية كانت على خلاف دائم مع "روفيدة" شقيقة والد المجني عليها من الأم، والتي كانت تعيش معهم في المنزل ذاته، فهي تعاني من مرض نفسي، ولها كارت متابعة بأحد المستشفيات الخاصة بالأمراض النفسية، الأمر الذي زاد من احتمالية ارتكابها للجريمة.

بتضييق الخناق على شقيقات والد "منة"، زادت حالة الهلع لديهن، وحاولت عمة الضحية "روفيدة" الهرب، وساعدتها شقيقتها " إسراء" 22 سنة حاصلة على كلية تربية رياضة، على الفرار ناحية الأراضي الزراعية، خوفًا من افتضاح أمرها، لكن عدد من الأهالي شاهدوهما وتمكنوا من ضبطهما بمساعدة رجال الأمن.

وبحسب محضر القضية، انتاب المتهمة حالة من الذهول عقب القبض عليها، لكنها اعترفت بقتل الطفلة وإحداث جرح قطعي بالرقبة للتخلص منها، بسبب خلافاتها مع والدتها.

عقب نقل جثمان الطفلة إلى المشرحة، وتحديد أسباب الوفاة، تم إصدار تصريح الدفن، وشيعت أسرة "منة"، جثمانها إلى مثواه الأخير، وسط بكاء أفراد الأسرة، وصراخ والدة الطفلة.

وتلقى اللواء عاطف مهران مدير أمن الشرقية، إخطارًا من العميد عمرو رءوف مدير المباحث الجنائية يفيد بورود بلاغ من مأمور مركز شرطة أبو حماد ببلاغ بعثور أسرة على طفلتهم "منة. ر" 5 سنوات، مذبوحة داخل المنزل.

وانتقلت الأجهزة الأمنية بمركز شرطة أبوحماد وضباط البحث الجنائي بالمديرية إلى القرية وتم سؤال شهود العيان، وتوصلت المعلومات والتحريات الأولية إلى ارتكاب عمة الطفلة الجريمة، وتبين أنها تعاني من مرض نفسي.

وأحيلت المتهمة إلى نيابة أبو حماد العامة برئاسة المستشار أحمد البدري، بإشراف المستشار الدكتور أحمد التهامي المحامي العام لنيابات جنوب الشرقية، لتتولى التحقيق في القضية.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق