أفلام - اخبار الافلام والنجوماخبار المنوعات

حسني صالح: جمعتنى «كيميا» ولغة تفاهم بإسماعيل عبد الحافظ



قال المخرج حسني صالح، إن المصور يُمثل عنصرًا مهمًّا للغاية في بناء العمل الفني؛ لأنه يمتلك عينًا مُختلفة ترى الأشياء من منظور آخر، والأمر ذاته مع مخرج العمل، لكن الأخير له دور أشمل وأكبر: "أنا عشت المرحلتين، ولم أشتغل بشكل عشوائي".
أضاف صالح، خلال حواره مع الإعلامية قصواء الخلالى فى برنامج "المساء مع قصواء"، المذاع عبر فضائية TeN، أن الفنان صلاح السعدني كان يُصاب بحالة من الدهشة والتعجب من علاقتي بالمخرج إسماعيل عبد الحافظ، خلال عملنا سويًا في مسلسل "ليالي الحلمية"، فقد كانت تجمعنا "كيميا" شديدة، وبيننا لغة تناغم وتفاهم.
وتابع مخرج الروائع أنه كان لديه رغبة كبيرة في اقتحام عالم الإنتاج في تسعينيات القرن الماضي، وأنتج سهرة تليفزيونية تحمل اسم "تذكرة داوود"، للفنان يحيى الفخراني وإيمان الطوخي وماجدة زكي، مقابل 60 ألف جنيه.
وواصل صالح حديثه "أنه لم يكن يملك وقتها ميزانية تسمح بإنتاج أعمالٍ فنية، لكن ارتباطه الشديد بالفن دفعه لإنتاج أعمال معدودة، والدخول كـ"شريك" مع أحد المُنتجين لتقديم بعض الأعمال الدرامية والغنائية.
وأشار إلى أنه تعاون مع أحد المُنتجين السعوديين في تقديم 380 أغنية، كان أغلبها للأطفال، مضيفًا أنه تعاون مع الجابري كشريك أيضًا، لكن بنسبة بسيطة، وكان دوره مُتعلقًا بالإشراف على الكتابة والترشيحات: "دوري كان أقرب إلى المُخرج"، إذ أنتج "عفاريت السيالة، وحدائق الشيطان".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق