أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

استقالة وحدة بالشرطة الأمريكية تضامنا مع ضابطين فُصلا بسبب سبعيني.. ماذا حدث؟


تحدثت وسائل إعلام أمريكية، عن استقالة وحدة تدخل تكتيكية كاملة بالشرطة الأمريكية في مدينة بافلو بولاية نيويورك.
تلك الخطوة جاءت ردا على طرد اثنين من شرطة مدينة بافلو لدفعهما مسنا، تخطى عمره ٧٥ عامًا خلال الاحتجاجات التي شهدتها المدينة الجمعة، ردا على مقتل الأمريكي ذو الأصول الإفريقية جورج فلويد.
وكشفت مقاطع فيديو دفع شرطيين اثنين لرجل سبعيني، ما أدى إلى سقوطه على الأرض، ومن ثم بدأت الدماء تسيل من رأسه، ما جعل الأحداث تتخذ منحنى تصاعدي.

ماذا حدث؟
دفع شرطيان أمريكيان، رجلًا سبعينيًا خلال الاحتجاجات التي انطلقت ردًا على مقتل "جورج فلويد"، ما أدى إلى إصابة المحتج في رأسه.
ووفقًا لوكالة رويترز الأمريكية، كشفت مقاطع فيديو شرطيين، وهما يدفعان محتجًا مسنًا ما أدى إلى إصابته في رأسه.
وظهر في الفيديو، رجل مسن يتحدث مع عناصر الشرطة، التي خرجت إلى شوارع مدينة "بوفالو" في نيويورك؛ للتعامل مع الاحتجاجات المندلعة إثر حادث مقتل "فلويد" على يد شرطي في مدينة مينيابوليس الأمريكية، حيث دفع شرطيان الرجل فسقط أرضًا، وارتطم رأسه بقوة بالأرض، وبدأ ينزف.
السبعيني هو مارتن جوجينو. وقالت السلطات إنه نقل إلى مستشفى، حيث كان في حالة خطيرة يوم الجمعة.
وجوجينو ناشط في مجال العدالة الاجتماعية منذ فترة طويلة في مدينة بافلو، وفقا لبيان مجموعة بوش للمحاماة.
وأدانت المجموعة في بيانها تعامل الشرطة مع جوجينو، وقالت: "لقد كان مقاتلا بلا كلل ضد الظلم من جميع الأنواع لسنوات عديدة في مدينتنا مع كل من بوش ومنظمات شعبية أخرى".

طرد من الخدمة
ذكرت وكالة رويترز، أنه تم طرد الشرطيين من عملهما بعد هذا الحادث.
وكان حاكم نيويورك، أندرو كومو، قد علق على الفيديو يوم الجمعة، وطالب بفصل الضابطين عن العمل ودعا إلى التحقيق في الحادث لوجود "تهم جنائية محتملة".
وقال عمدة مدينة بافالو، بايرون براون، في بيان: "يمكننا أن نؤكد وجود خطط طوارئ للحفاظ على خدمات الشرطة وضمان السلامة العامة داخل مجتمعنا".
وأضاف أن شرطة بافلو تواصل العمل مع وكالات إنفاذ القانون الأخرى.

استقالة جماعية
ردا على طرد اثنين من الشرطة في بافلو، قدم 57 ضابطاً استقالتهم من شرطة مدينة نيويورك الأمريكية، إعلانا عن تضامنهم مع الضابطين المفصولين.
واستقال جميع ضباط وحدة تدخل تكتيكية بالشرطة في بافلو، اعتراضا على وقف ضابطين عن العمل ومنحهما إجازة بدون أجر بعد اتهامهما بالوحشية، بحسب تقارير إعلامية أمريكية.
وقال جون إيفانز، رئيس نقابة الشرطة المحلية، للصحيفة: "موقفنا هو أن هؤلاء الضباط كانوا ببساطة ينفذون أوامر نائب مفوض الشرطة جوزيف جراماليا بإخلاء الميدان".
وأضاف: "(الأوامر) لم تحدد إخلاء الرجال في سن الخمسين أو أقل، أو من تتراوح أعمارهم بين 15 و40 عاما. لقد كانوا يؤدون عملهم ببساطة. لا أعرف مقدار الاحتكاك (بالرجل). في تقديري أنه انزلق. سقط على ظهره".

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق