اخبار الصحف المصريةاخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

رواية عمار علي حسن “سقوط الصمت” في رسالة جامعية عراقية


تناولت رسالة ماجستير للباحث العراقي علاء كاظم رواية عمار علي حسن "سقوط الصمت" في بحث بعنوان "المقموع في روايات الربيع العربي"، وتمت مناقشتها في قسم اللغة العربية بكلية الآداب جامعة بغداد.

وركز الباحث على الجوانب الخاصة بحال الإكراه الاجتماعي التي كانت سائدة، وكيف عبرت الرواية عنها، ضمن سياق روائي عربي تم إنتاجه في ركاب الانتفاضات والثورات العربية.

وتقع " سقوط الصمت " فى 660 صفحة من القطع المتوسط، وخمسة وسبعين فصلاً، تشكل متتالية روائية، حيث تفترق الفصول وتتداخل لخدمة فكرة مركزية واحدة تسيطر على أجواء الرواية، التى تستلهم الروح المصرية الأصيلة متعددة الطبقات، متراكبة الأزمان، متداخلة الحضارات، حتى استقرت هذه الروح الأصيلة وكشفت عن نفسها فى ثورة يناير.

وتذهب هذه الرواية وراء الإنساني والجمالي والمخبوء فى ثورة يناير المصرية من خلال سرد ووصف وحوار يصنعه "راو عليم"، عبر شخصيات متنوعة خلقت المشهد المهيب، وذلك فى بطولة جماعية تضم: الثورى الحالم والانتهازى، وشبابا من الشوارع الخلفية وأبناء الطبقة الوسطى، واليساريين والليبراليين والإخوان والسلفيين، وقادة الجيش وأنصار النظام السابق واللامبالين، والعمال والفلاحين والموظفين والإعلاميين والمثقفين، والشيوخ والصبية والرجال والنساء، والقاضى العادل وترزى القوانين، وأرواح الشهداء والمصابين، وكذلك الهلال والصليب كرمزين لوحدة وطنية، وتمثال عمر مكرم الذى يتوسط ميدان التحرير، وتمثال زوسر الذى يغادر المتحف ويتفقد الثوار.

وتضم الرواية رسامى الجرافيتى وصانعى اللافتات وكاتبى الهتافات والشعارات، وأطفال الشوارع المشردين ومتحدى الإعاقة، والبلطجية والمتحرشين والمخبرين، والأميين ومجيدى النقر على رقعة الحاسوب ليصنعوا الدهشة والأمل فى العالم الافتراضى، والأجانب الذين جاءوا للمتابعة كصحفيين أو دبلوماسيين، وشبابا عربيا بهره ما حدث فى لحظته الأولى وأثار شجونه وتمنى أن يراه فى بلاده.

كما تضم سيدات المجتمع، وفتيات واجهن كشف العذرية والسحل فى الشوارع الملتهبة، وأخريات قاتلن كالرجال حين فرضت السلطة المستبدة على الثوار مغادرة التعبير السلمى عن الغضب.

وفى الرواية تختلط مشاعر الحب والكره، والوفاء والغدر، والأمانة والخيانة، ويحتدم الصراع بين أبطالها، ويتحول بعضهم مع مرور الأيام من النقيض إلى النقيض.

وتحوى الرواية خمسة وسبعين فصلا أو مقطعا متتابعا فى رحلة زمنية تسبق انطلاق الثورة وتتجاوز ما يجرى حاليا إلى توقع ما سيحدث فى المستقبل، وقد حرص كاتبها على أن يضع من يقرأها، فى أى زمان وأى مكان، فى صورة ما جرى كاملا، كأنه شارك فى هذا الحدث الكبير أو عايشه عن كثب، بل وطالع بعض الجوانب الخفية التى يمكن أن يصل الفن إلى أعماقها البعيدة، وبما يستحيل على التحليل السياسى أو الرصد الإخبارى أن يبلغه.

وتعتمد الرواية بناء معماريا مختلفا يزاوج بين الخط المستقيم والمتصاعد للسرد، والبنية الدائرية، بما يخلق تشويقا لافتا للقارئ، تعززه اللغة الشاعرية والموسيقى الداخلية المنسابة فى إيقاع هادئ، والحس الرهيف والمواقف الإنسانية العميقة والمؤثرة، وبناء عالم أشبه بالحلم يرمم فيه الخيال الفياض فراغات الواقع المرير.

وتفضح الرواية، فى الوقت نفسه، حدود الصراع القيمى والنفسى بين التيار الدينى المتزمت والمتطرف الذى صعد على أكتاف الثورة، وبين قوى التحديث والتغيير والاستنارة، لتتنبأ بانتصار الفريق الثانى فى نهاية المطاف بعد آمال وآلام يرسم النص ملامحها في هدوء وروية.

يشار إلى أن العديد من روايات عمار علي حسن دخلت ضمن عينات روائية لأطروحات جامعية عدة، فيما نوقشت وتعد ستة عشر أطروحة جامعية داخل مصر وخارجها خالصة عن قصص الكاتب ورواياته التي صدرت تباعا، حتى بلغت عشر روايات وثماني مجموعات قصصية علاوة على سيرة ذاتية سردية وديوان شعر وأربعة كتب في النقد الثقافي وخمسة وعشرين كتابا في التصوف والاجتماع السياسي.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق