اخبار الحوادث

“الجثة بقت عظم”.. عامل يقتل طفلة عشيقته ويضعها داخل برميل بطاس



كتب – محمد شعبان:

علاقة عاطفية جمعت ربة منزل مع عامل تسللتها لقاءات غير شرعية لم تستمر طويلا. بمرور الوقت قررت الأولى إنهاءها الأمر الذي قوبل برفض العشيق ليقرر الانتقام بطريقة بشعة، راحت ضحيتها طفلتها لم تتعد الـ12 ربيعا.

بداية المأساة تعود إلى بلاغ تلقاه العقيد أمين كمال مأمور قسم شرطة الطالبية من ربة منزل تفيد بتغيب ابنتها "فجر.أ." التي تبلغ من العمر 12 سنة، في ظروف غامضة.

فريق بحث شكله اللواء محمود السبيلي مدير المباحث الجنائية بالجيزة، برئاسة العميدين عاصم أبو الخير وطارق حمزة تنسيقا مع فرقة الطالبية والعمرانية؛ لكشف ملابسات الواقعة.

وعمد ضباط مباحث الطالبية بقيادة العقيد محمد أمين والمقدم مصطفى كمال على فحص علاقات الأم وخلافاتها ومراجعة سجل مكالمات هاتفها الجوال، ورصد أي خلاف بينها وبين آخرين قد يدفعهم لخطف فلذة كبدها.

في أقل من أسبوع، توصلت جهود البحث والتحري للرائد أحمد عصام رئيس مباحث الطالبية، إلى أن عاملا كانت تربطه علاقة غير شرعية مع والدة الطفلة المبلغ بتغيبها وراء ارتكاب الواقعة؛ بدافع الانتقام منها لرغبتها في إنهاء علاقتهما.

عقب تقنين الإجراءات واستصدار إذن من النيابة العامة، داهمت مأمورية بقيادة النقيب محمد أشرف معاون مباحث الطالبية منزل المشتبه به بمنطقة المعتمدية بدائرة قسم شرطة بولاق الدكرور، فكان الجميع على موعد مع فاجعة.

عثر رجال الشرطة على برميل بداخله مادة كاوية "بطاس" يحوي بقايا جثة الطفلة "مافيش جثة.. شوية عظم" هكذا سجلت المعاينة في حضور الأدلة الجنائية والنيابة العامة.

أمام اللواء سامح الحميلي نائب مدير مباحث الجيزة، أقر المتهم بجريمته، وأنه اختطف الطفلة بمحيط محل سكنها بمنطقة المريوطية، واصطحبها إلى مسكنه فقتلها ثم وضع جثتها داخل برميل معبأ بمادة كاوية حتى تحللت بشكل كامل ظنا منه أنه ارتكب جريمة كاملة.

ولم يتسن لرجال المباحث التأكد من تعرض الطفلة لاعتداء جنسي من المتهم بسبب تحلل الجثة.

تحرر المحضر اللازم، وأحاله الرائد خالد يسري نائب مأمور قسم شرطة الطالبية، إلى النيابة العامة التي باشرت التحقيق.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق