اخبار الصحف المصريةاخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

لماذا استبعدت “الصحة العالمية” دواء الإيدز من بروتوكول علاج كورونا؟


كتب – أحمد جمعة:

كشف الدكتور أمجد الخولي، استشاري الوبائيات بمنظمة الصحة العالمية، سبب استبعاد عقاري "كلوروكين"، و"لوبينافير/ريتونافير" وهو مضاد لفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)، من التجارب السريرية وبروتوكولات علاج مرض "كوفيد 19" الذي يسببه فيروس كورونا المستجد.

وقال "الخولي" خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده المكتب الإقليمي للمنظمة اليوم الخميس، إن الصحة العالمية تقود "مبادرة التضامن" والتي لها 4 أذرع تتعلق بتجارب بعض الأدوية في علاج كورونا، وتتابع بشكل دقيق نتائج هذه التجارب، بالإضافة إلى عشرات الأبحاث الإكلينيكية الأخرى التي تُجرى في المراكز البحثية على مستوى العالم.

وأوضح أن منظمة الصحة العالمية قررت إيقاف نوعين من التجارب هما "الكلوروكين" و"لوبينافير/ريتونافير" لأن نتائجهما لم تُشر إلى وجود إلى نتائج إيجابية، ولم يكن لهما تأثير إيجابي على شفاء المرضى.

ولفت إلى أن بعض الدراسات اكتشفت أن بعض أنواع "الكورتيزون" لها نتائج إيجابية في الحالات الشديدة فقط، ولا يمكن استخدامها للحالات المتوسطة والبسيطة لما قد تسببه من مضاعفات، والمنظمة رحبت بالنتائج الأولية لذلك.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق