أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

إثيوبيا للسودان: لم نملأ سد النهضة أو نغلق بواباته.. وملتزمون بالتفاوض


كتبت – رنا أسامة:
أعلنت وزارة الخارجية السودانية، الخميس، أن إثيوبيا أبلغتها بعدم صحة خبر شروعها في ملء سد النهضة، ونفت التصريحات التي نُسبت أمس لوزير المياه والري والطاقة الإثيوبي سيلشي بيكيلي.
جاء ذلك خلال لقاء مدير إدارة دول الجوار بوزارة الخارجية السودانية، السفير بابكر الصديق محمد الأمين، بالقائم بالأعمال الإثيوبي في السودان مكونن قوساييي تيبا، صباح الخميس، حسبما أعلنت الخارجية السودانية في بيان نشرته على حسابها الرسمي عبر تويتر.

#السودان #وزارة_الخارجية |١-أبلغت وزارة الخارجية الإثيوبية وزارة الخارجية السودانية عدم صِحة خبر شروع السلطات الإثيوبية في ملء سد النهضة، وأوضحت أن وزير الموارد المائية والري الإثيوبي لم يدلِ بالتصريحات التي نُسبت إليه أمس، ببدء عملية ملء السد. pic.twitter.com/3AE6lHy0b7

— وزارة خارجية جمهورية السودان 🇸🇩 (@MofaSudan) July 16, 2020

وقال القائم بالأعمال الإثيوبي، وفق البيان، إن سلطات بلاده لم تغلق بوابات سد النهضة ولم تحتجز المياه الداخلة، موضحًا أن النسبة مرتفعة بسبب موسم الأمطار، وأن المياه تجمعت بشكل طبيعي في بحيرة السدّ.
كما أكد التزام بلاده بالاستمرار في المفاوضات التي يرعاها الإتحاد الأفريقي حول قضية السد، وبإعلان المبادئ الموقع بين مصر وإثيوبيا والسودان.
وسادت حالة من التضارب والبلبلة أمس الأربعاء بعد أن أعلن التليفزيون الرسمي الإثيوبي البدء رسميًّا في ملء خزان سد النهضة، نقلًا عن تصريحات نسبها إلى وزير الري الإثيوبي، نفاها في وقت لاحق واعتذرت هيئة البث الرسمية في إثيوبيا عن "تفسيرها بشكل خاطئ".
جاء ذلك بعد نشر صور حديثة التقطت بالأقمار الصناعية تُظهر زيادة منسوب مياه خزان السد. وقال وزير الري الإثيوبي إنها "عكست الأمطار الغزيرة التي كان تدفقها أكبر من المُعتاد".
وفي خِضم ذلك التضارب، طلبت مصر من الحكومة الإثيوبية "إيضاحًا عاجلًا"، فيما رفض السودان "أي إجراء أحادي"، مُشيرًا إلى تراجع منسوب النيل الأزرق بمعدل 90 مليون متر مكعب، بما يعني أن بوابات السد أُغلِقت.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق