اخبار الاقتصاد العالمياخبار الاقتصاد المصريمال واعمال

نيفين جامع: تعميم نموذج المناطق الصناعية المتطورة بكافة المحافظات


كتبت – شيماء حفظي:

قالت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، إن الوزارة حريصة على تعزيز التعاون القائم مع البنك الدولي في كافة البرامج والمشروعات التنموية المشتركة وبصفة خاصة في برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر .

وأضافت أنه يتم تنفيذه بالتعاون مع البنك ويستهدف دفع عجلة التنمية بمحافظتي سوهاج وقنا لجعلهما أكثر جذبًا للاستثمارات، ولتحسين الظروف المعيشية للمواطنين، وتطوير نموذج للتنمية الإقليمية والمحلية المتكاملة يمكن تعميمه في كافة أرجاء الجمهورية.

جاء ذلك خلال الاجتماع الموسع الذي عقدته الوزيرة- عبر تقنية الفيديو كونفرانس- مع ممثلي البنك الدولي برئاسة الدكتور محمد ندا، خبير أول التنمية الحضرية بالبنك الدولي والمسؤول عن فريق الدعم الفني لبرنامج التنمية المحلية بصعيد مصر بقنا وسوهاج وذلك لبحث أخر مستجدات برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر .

وقالت الوزيرة، إن اللقاء تناول أهم مكونات البرنامج الذي يقوم على شقين أولهما دعم القدرة التنافسية للقطاعات الاقتصادية ومناخ الأعمال من خلال تحسين البنية التحتية ومنظومة الإدارة بالمناطق الصناعية، ودعم التكتلات الإنتاجية لتحفيز الاستثمارات، وتحسين الخدمات الحكومية المقدمة للأعمال.

وأضافت أن الشق الثاني، يتعلق بتحسين الحصول على الخدمات والبنية التحتية وجودة حياة المواطنين من حيث التطوير المؤسسي وبناء القدرات للإدارة المحلية، وتطوير منظومة التخطيط المحلي المتكامل وتفعيل آليات تحديد الاحتياجات التنموية.

"مع تحسين الوصول للبنية الأساسية والخدمات، وتحسين نظم التعاقدات والإدارة والصيانة وضمان جودة الأعمال المنفذة، بالإضافة إلى حوكمة عملية إدارة التنمية المحلية" بحسب الوزيرة.

وأوضحت جامع، أن البرنامج شهد تقدماً كبيراً فيما يتعلق بالمكون الصناعي المحلي خلال الستة أشهر الماضية، مشيرةً إلى أن عدد المستفيدين من البرنامج زاد إلى 5 ملايين مواطن من إجمالي 8 ملايين بالمحافظتين في صورة خدمات بنية تحتية وصرف صحي وطرق.

وقال إن هذا ساهم بشكل كبير فى تراجع معدل الفقر بهما، إلى جانب زيادة عدد الشركات المستفيدة من البرنامج إلى 4 آلاف شركة.

وأشادت الوزيرة، بالدور الذي تقوم به لجنة تسيير البرنامج والتى تضم وزراء التخطيط والتنمية المحلية والتجارة والصناعة والمالية والتعاون الدولي في دعم تنفيذ الأنشطة والمشروعات المختلفة بالبرنامج وتذليل العقبات التي واجهته بهدف الخروج بنموذج تنموى يمكن تعميمه بمحافظات الصعيد بحيث يعتمد على التنمية الاقتصادية المحلية القائمة على دعم الميزة النسبية والتنافسية لكل محافظة.

وأشارت إلى أن منهجية العمل بهذا البرنامج تعتمد على تركيز ضخ الموارد المالية والتطوير المؤسسي ونظم العمل وتنمية القدرات المحلية بحيث تصبح المحافظات قادرة على إدارة التنمية وجذب الاستثمارات.

وأوضح الدكتور محمد ندا، خبير أول التنمية الحضرية بالبنك الدولي والمسؤول عن فريق الدعم الفني لبرنامج التنمية المحلية بصعيد مصر بقنا وسوهاج أن البرنامج شهد طفرة كبيرة في الأداء خلال الأشهر القليلة الماضية بفضل المتابعة المستمرة لوزيرة التجارة والصناعة والمجهود الكبير الذي بذلته الهيئة العامة للتنمية الصناعية.

وأشار إلى أن البرنامج بدأ فعلياً خلال النصف الثاني من عام 2018 ويبلغ تمويله 500 مليون دولار مقدمة من البنك و457 مليون دولار مقدمة من الحكومة المصرية.

وأشاد الدكتور هشام الهلباوي، مدير وحدة تنفيذ برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر بجهود وزيرة التجارة والصناعة فى منح دفعة لهذا البرنامج من خلال السعي لتخصيص 4 مليار جنيه للمكون الصناعي المحلي لمدة عامين وذلك لترفيق المناطق الصناعية للمستثمرين.

وأشار إلى أن نسب الإشغال شهدت تزايداً بمجرد الإعلان عن ترفيق الأراضي الصناعية في محافظتي سوهاج وقنا.

وأضاف الهلباوي أن البرنامج لديه خطة لترفيق 4 مناطق صناعية كاملة في محافظتي سوهاج وقنا، حيث تم طرح منطقتين في محافظة سوهاج هما غرب جرجا وغرب طهطا وقريبا سيتم طرح منطقتين بمحافظة قنا.

وأوضح أن البرنامج قد أرسل مذكرة لمجلس الوزراء بشأن تحقيق الربط لخلق نافذة واحدة للإجراءات بين الهيئة العامة للاستثمار والهيئة العامة للتنمية الصناعية ووزارة التنمية المحلية لتبسيط وتوحيد الإجراءات أمام المستثمرين.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق