اخبار الرياضة العالميةاخبار الرياضة المصريةرياضة

تقرير.. ياسين بونو.. الهروب من الظل لاعتلاء عرش الأندلس


كتب- محمد همام

مسيرة كانت في الظل رغم التواجد مع أندية كبرى سواء في المغرب أو إسبانيا لكن في حالة المغربي ياسين بونو فالأخير ظل منتظرًا الفرصة حتى ترجم صبره بالوصول إلى عرش الأندلس.

الحارس المغربي ياسين بونو صاحب الطول الفارع والذي يصل إلى 1.91سم، استطاع أن يخطف الأنظار رغم وصول عمره إلى 29 سنة، لكن مع إشبيلية توّج المغربي مجهوده بالحصول على لقب الدوري الأوروبي (يوربا ليج) للمرة السادسة في تاريخ النادي الأندلسي.

مولد بونو كانت في كندا وتحديدًا في مدينة مونتريال ليرحل بعد ذلك صاحب الجنسية المغربية إلى بلاده وتحديدًا اللعب في صفوف فريق الوداد البيضاوي ليتدرج في فريق الشباب حتى الوصول للفريق الأول ليشبه البعض بأنه سيكون خليفة للعملاق المغربي البادو زاكي.

بونو بعد مسيرته مع الوداد والتي استمرت حتى موسم (2012 – 2013) رحلها بعدها في خطوة مهمة لفريق أتلتيكو مدريد وتحديدًا في الفريق الثاني خلال عام 2013.

صاحب الـ21 عامًا ظّل في الفريق الرديف مع أتلتيكو مدريد موسمين ليرحل بعد ذلك إلى فريق ريال سرقسطة على سبيل الإعارة من أجل الحصول على المزيد من الخبرة داخل أجواء الليجا.

الحارس المغربي الشاب استطاع أن يخوض 38 مباراة مع ريال سرقسطة ليكتب بداية طريق النجاح في بلاد الأندلس، وهنا وجد حارس "أسود الأطلس" طريق العودة من جديد لفريق أتلتيكو مدريد أملاً في الحصول على فرصة المشاركة.

بالفعل عاد بونو من جديد إلى قلعة "الروخيبلانكوس" لكن هذه المرة اصطدم بالحارس العملاق أوبلاك ومعه الحارس البديل مويا، ليترجم الحارس المغربي مجهوده بالحصول على فرصة المشاركة في 47 مباراة خلال أربعة مواسم.

ورغم محاولات بونو في الحصول على فرصة في تشكيلة المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني إلا أنه قرر الرحيل عن فريق العاصمة ليتجه صوب إقليم كتالونيا من خلال اللعب مع فريق جيرونا.

في صيف 2016، انتقل بونو لخوض تجربة جديدة من خلال اللعب في صفوف جيرونا بعدما وقع مع الفريق الكتالوني لمدة ثلاث سنوات، ليكتب الحارس المغربي حضورًا مميزًا في الليجا خاصة في موسم (2018 – 2019).

مع جيرونا كتب بونو مسيرة كبيرة حيث شارك في 84 مباراة قبل أن يهبط الفريق الكتالوني ليقرر الحارس المغربي المخضرم الانتقال إلى صفوف إشبيلية الأندلسي على سبيل الإعارة.

بونو تلقى المكافأة في إشبيلية من خلال إصابة الحارس الأساسي في الفريق توماس فاشليك في الركبة خلال يوليو الماضي ليصبح الحارس الأول لعرين الفريق الأندلسي.

وأصبح بونو الحارس الأساسي في إشبيلية خلال اللحظات الحاسمة في مسابقة الدوري الأوروبي على الرغم من مشاركته في الأدوار التمهيدية، لينجح صاحب الـ29 عامًا بعد ذلك في المشاركة ضد روما ثم وولفرهامبتون ومانشستر يونايتد ليقود فريقه للوصول لنهائي المسابقة ومن ثم الفوز باللقب على حساب إنتر ميلان بنتيجة (3-2).

على الصعيد الدولي وتحديدًا مع منتخب "أسود الأطلس" المغرب، التحق بونو في 2013 وعلى الرغم من ذلك لم يكن الحارس الأساسي في بلاده فقد كان بديلاً في كأس الأمم الأفريقية 2017 ومن ثم في كأس العالم 2018.

بونو أصبح بعد سبعة أعوام الحارس الأساسي في المنتخب المغربي وتحديدًا في بطولة كأس أمم أفريقيا خلال النسخة الأخيرة 2019 والتي أقيمت بمصر.

وشارك بونو في ثلاث مباريات مع المغرب حتى الخروج من منتخب بنين في دور الـ16 من البطولة الأفريقية بعد الخسارة بركلات الترجيح (4-1) بعد نهاية المباراة في وقته الأصلي والإضافي بنتيجة (1-1).

المصدر: مصراوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق