اخبار الصحف المصريةاخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

وزيرة البيئة تؤكد دعم مصر لاتفاقية باماكو وضرورة العمل الجماعي الأفريقي


كتب- محمد نصار:
أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة ونائب رئيس مؤتمر باماكو خلال كلمتها في اجتماع مكتب مؤتمر الأطراف لاتفاقية باماكو "لحظر استيراد النفايات الخطرة إلى أفريقيا ومراقبة وإدارة تحركها عبر الحدود" الأفريقي حول جائحة كورونا (عبر تقنية الفيديو كونفرانس)، على دعم مصر لاتفاقية باماكو وضرورة العمل الجماعي بين بلدان القارة للخروج بنتائج ملموسة والنجاة من جائحة كورونا بأقل ضرر على البيئة.
وأوضحت فؤاد، أهمية صون الموارد الطبيعية الأفريقية خاصة في ظل الوقت الحرج الذي يمر به العالم لمواجهة آثار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، والدور الهام لاتفاقية باماكو لقيادة الطريق لمواجهة تلك الجائحة، حيث أعطت هذه المحنة العالم درسا بأننا جميعا نحتاج الطبيعة وليست هي من تحتاج إلينا.
وشددت وزيرة البيئة على أنه لن يتم السماح بتداول المخلفات والمواد الخطرة من مكان لآخر في أفريقيا، ولن نسمح لقارتنا الغالية بما تحويه من موارد طبيعية متنوعة ومميزة بأن تتحول لمقالب للمخلفات الخطرة، آملة أن تثمر مناقشات تلك الجلسة عن خطوات ملموسة وواضحة لكيفية التفعيل الكامل للاتفاقية.
وأشارت فؤاد في كلمتها إلى عدد من الرسائل الهامة ومنها ضرورة العمل الجماعي بين البلدان الأفريقية من أجل مصلحة الأجيال القادمة، خاصة أن الموجة الثانية من "كوفيد ١٩" لم تبدأ في العديد من البلدان.
وأضافت فؤاد، أن ايجاد آليات لبناء القدرات المحلية الأفريقية لتجيد التعامل مع المخلفات الخطرة وإدارتها بطريقة آمنة، هي طريق أساسي لتنفيذ طموحاتنا من الاتفاقية وخلق جيل مستقبلي قادر على التعامل مع هذا النوع من المخلفات والتي يندرج تحتها أنواع كثيرة ومنها المخلفات الطبية والإلكترونية والمواد الخطرة خاصة وأن العالم أصبح أكثر ديناميكية، والتكنولوجيا تتطور بشكل أسرع عام بعد عام وتنتقل بسرعة من مكان لآخر، مما يتطلب أن نكون على نفس القدر من التطور.
كما أشارت إلى ضرورة تحديد السياسات والقوانين المطلوبة على المستوى المحلي والاختيارات المثلى لآليات التنسيق بين وزارات البيئة والوزارات الأخرى المعنية خاصة في ظل دمج البعد البيئي في عمل تلك الوزارات، وأهمية الابتكار في طرق إيجاد الحلول للتغلب على التحديات التي تواجه القارة.
وأوضحت ياسمين فؤاد، أنه في ظل الارتباط المباشر بين المخلفات الخطرة والموارد الطبيعية التي يجب صونها وحمايتها، سيتم تنسيق الجهود بينها كرئيس حالي لمؤتمر الأطراف لاتفاقية التنوع البيولوجي والرئيس الحالي لمؤتمر الأطراف لاتفاقية باماكو لإدارة مواردنا الطبيعية بشكل مستدام لحفظها للأجيال القادمة.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق