اخبار المنوعاتطب وصحةعالم حواء

خبراء يكشفون موعد إنتاج جرعات كافية من لقاح “كورونا” للعالم أجمع



كتب – سيد متولي

يتسابق العلماء لإنتاج لقاح يحارب فيروس كورونا المستجد، في ظل دخول عدة لقاحات المرحلة الثالثة من التجارب السريرية على البشر.

ويبقى السؤال الأهم، متى تتوفر جرعات اللقاح لجميع السكان حول العالم؟ هذا ما كشفه الخبراء، وفقا لصحيفة "dailymail" البريطانية.

أكد الخبراء أن الأمر قد يستغرق أربع سنوات أخرى لتصنيع ما يكفي من لقاح لفيروس كورونا لتحصين سكان العالم بأسره، حتى لو تم العثور على لقاح في الأشهر المقبلة.

وادعى أحد أكبر منتجي اللقاحات في العالم، معهد سيروم في الهند Serum Institute of India ، أن الشركات لن تكون قادرة على إنتاج لقاحات بسرعة كافية لمنحها إلى 7.8 مليار شخص على الأرض قبل عام 2024.

وتتسابق العشرات من الشركات والفرق العلمية حول العالم من خلال البحث والتطوير لمحاولة إنشاء لقاح يمكن أن ينهي الوباء الذي أودى بحياة مليون شخص تقريبًا منذ أن بدأ في الانتشار في ديسمبر.

وهناك مرشحون واعدون قيد العمل، حيث تشير التجارب المبكرة إلى أنه من الممكن بناء مناعة ضد كوفيد-19، يبدو أن لقاحًا أنتجته جامعة أكسفورد هو المرشح الأول واستؤنفت التجارب بعد توقفها الأسبوع الماضي، عندما عانى مشارك بريطاني من مضاعفات.

لكن كبار العلماء لا يتوقعون الانتهاء من لقاح فعال قبل العام المقبل على أقل تقدير، وحتى مع ذلك سيتعين إنتاج بلايين الجرعات وتسليمها.

وأعلنت العديد من الشركات، بما في ذلك AstraZeneca التي تصنع لقاح أكسفورد، عن خطط لإنتاج مئات الملايين من جرعات لقاحاتهم، ولكن لن تكون جميعها ناجحة.

وقال الرئيس التنفيذي لمعهد السيروم، أدار بوناوالا، لصحيفة "فاينانشيال تايمز"، إن الشركات لا تملك البنية التحتية اللازمة لتوفير مليارات الجرعات المطلوبة قبل عام 2024.

وأضاف إن الأمر قد يستغرق وقتًا أطول إذا تم إعطاء اللقاح على جرعتين، وهذا هو الحال بالنسبة لجرعات الحصبة.

تأتي تصريحات بوناوالا بعد أن حذر عالم بارز في بريطانيا، من أنه من غير المحتمل أن تكون جرعات اللقاح متاحة للجمهور قبل سبتمبر 2021.

ويعلق السياسيون والباحثون حول العالم آمالهم على لقاح ناجح كطريق للخروج من الوباء، ليس من الواضح كيف سيتم السيطرة على الفيروس دون لقاح، لكن الخبراء يشيرون إلى أن الناس قد يصبحون محصنين ضده في النهاية.

وفي حديثه إلى صحيفة فاينانشيال تايمز، قال بوناوالا: "سيستغرق الأمر من أربع إلى خمس سنوات حتى يحصل الجميع على هذا الكوكب، على اللقاح ضد كورونا".

أضاف: "أعلم أن العالم يريد أن يكون متفائلاً بشأن اللقاح، لكن لم أسمع عن أي واحد يقترب حتى من الإنتاج في الوقت الحالي، كما أن شركات الأدوية لا تزيد من القدرة التصنيعية بالسرعة الكافية لتكون قادرة على تقديم برنامج تطعيم يشمل سكان العالم بأسره".

يُعود معهد Serum Institute أكبر منتج للقاحات في العالم ويصنع 1.5 مليار منهم كل عام، لقد أبرم صفقات مع علماء في جميع أنحاء العالم يصنعون لقاحات كوفيد-19 ، ووافق على تصنيع كميات ضخمة من مختلف المرشحين، بما في ذلك أكسفورد، كما أن المعهد، الذي أسسه والد بوناوالا في عام 1966، يطور معظم اللقاحات المرسلة إلى البلدان الفقيرة.

لقد اشترى المعهد إمدادات إضافية من القوارير ومواد الإنتاج ويقوم بجمع أموال إضافية من المستثمرين لتلبية الطلب الذي سيجلبه لقاح كورونا، لكن بوناوالا قال إن الشركات الأخرى لا تتوسع بالسرعة الكافية للتحضير للجهود الهائلة.

وزعم السياسيون في الولايات المتحدة، أن البلاد يمكن أن يكون لديها لقاحات متاحة قبل نهاية هذا العام، مما أثار مخاوف بشأن فعاليتها وأمانها، حيث قال منتقدون إنه لا ينبغي السماح للدول الغنية فقط بالشراء، وأن العالم يجب أن يحصل على فرص متساوية للتطعيم.

لم يكن توقع بوناوالا لعام 2024 هو الأول من نوعه، وقد أدلى بيتر هيل، مدير مؤسسة أبحاث اللقاحات في الولايات المتحدة، بتعليق مماثل، وقال إنه إذا كان هناك لقاحان أو أكثر يعملان، فيمكن تحصين 75 في المائة من سكان العالم، حوالي 2.6 مليار شخص، بحلول منتصف عام 2023، كما حذر العلماء في المملكة المتحدة من أن انتظار اللقاح قد يكون أطول مما اقترحه بعض الناس.

وقال البروفيسور بيتر أوبنشو، العالم في إمبريال كوليدج لندن، إنه يتوقع فجوة مدتها تسعة أشهر بين اكتشاف اللقاح وإتاحته للجمهور.

وأضاف البروفيسور: "التوسع السريع في وصول جرعات اللقاحات لعدة دول سيستغرق وقتًا طويلا، مع كل تجارب اللقاح التي من المقرر إجراؤها الآن، والتي ستسفر عن نتيجة في غضون الأشهر القليلة المقبلة، أشعر أنه بناءً على ما نعرفه عن الجهاز المناعي، من المحتمل أن هذه الاستجابات المناعية التي يتم تحفيزها بواسطة هذه اللقاحات قد تكون وقائية لبضعة أشهر على الأقل، وربما حتى سنوات، أعتقد أنه من المحتمل أن نحصل على نتيجة إيجابية لواحدة على الأقل من تجارب اللقاحات هذه ، وربما أكثر من ذلك، بنهاية 2020".

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق