أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

برلمان محلي بألمانيا ينظر في تهديد شرطي لمتظاهرين بضربهم بالرصاص


دريسدن (د ب أ)

ينظر برلمان ولاية سكسونيا الألمانية في الأحداث التي وقعت خلال تجمع عشوائي في مدينة دريسدن أول أمس الأحد وتهديد قائد المهمة الشرطية المنوط بها تأمين المظاهرة، للمشاركين في المظاهرة.

ويسعى حزب اليسار في برلمان سكسونيا إلى مناقشة تصرف قائد المهمة الشرطية مع المتظاهرين وقوله: "ادفعني وستتلقى رصاصة"، وقدمت الكتلة طلبا للحصول على توضيح شامل لهذا التصرف.

وكانت كتلة حزب الخضر وكتلة الحزب الاشتراكي الديمقراطي طالبتا أمس الاثنين بمعلومات عن الأحداث، ووجهتا انتقادات إلى تصرف الشرطي.

كان ميشائيل كريتشمر، رئيس حكومة الولاية، دافع أمس عن الشرطي، وقال إن تحليل المهمة أثبت أنه تصرف على نحو صحيح عندما وضع يده على السلاح حتى لا يتمكن أحد من أخذه منه.

وتابع كريتشمر أن الضابط كان محاطا بأشخاص " يُحْتَمَل تصنيفهم على أنهم مهاجمون أو ممن لديهم استعداد للعنف".

وتداولت شبكة الإنترنت مقاطع فيديو أظهرت فقط كيف تصدى الشرطي بمفرده لملثمين يقفون وراء لافتة كبيرة وكانوا يتحرشون به.

ويسعى حزب اليسار إلى الحصول على معلومات عن الظروف التي جعلت الضابط يهدد باستخدام السلاح وعن تقرير الشرطة، وقال كيرستين كوديتس، خبير الشؤون الداخلية في الحزب إن التحقيق الداخلي للحادثة لا يكفي، مشيرا إلى أن مقاطع الفيديو التي وصلت إلى الرأي العام أثارت " شكوكا كبيرة" في توصيف الشرطة للواقعة.

وأظهرت مقاطع فيديو كيف وقف الشرطي في طريق ملثمين تحصنوا وراء لافتة للترام، وفي أعقاب الجملة التي اعتذر عنها لاحقا، واصل المتظاهرون الاندفاع باتجاهه، ما جعل الضابط يمسك بسلاحه ويطالب هؤلاء الأشخاص بمغادرة المكان.

ويشكك حزب اليسار في إشارة الشرطة إلى أن الضابط أراد فقط تأمين سلاح الخدمة.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق