اخبار المنوعات

تنميل الأطراف.. خطر يهدد «المخ» و«الأعصاب»



تنميل الأطراف من الحالات الشائعة التى يتعرض لها غالبية الناس، ولا يهتمون بها ظنًّا منهم أنه أمر طارئ سيزول بقسط من الراحة أو النوم، ولكنه قد يكون عرضًا لأمراض، خاصة إذا صاحبته أى أعراض أخرى، وهو نوعان الأول خاص بالأعصاب الطرفية وجذور الأعصاب، الثانى خاص بالمخ.
تقول الدكتورة نيفين شلبى، استشارى المخ والأعصاب: يشعر كثيرون فى أوقات مختلفة بتنميل فى اليد أو الساق، خاصة عند الجلوس بطريقة خاطئة لفترة طويلة، وبمجرد تغيير الوضع يزول التنميل بعد عدة دقائق، إلا أن هناك حالات أخرى يكون تنميل الأطراف فيها ناتجا عن مشاكل صحية كثيرة جدا، فهو عرض وليس مرضًا، ويأتى فى اليدين أو الأرجل، أو كليهما معا، ويصاحبه شعور بوخز، وحرقان، وفى الحالات الشديدة يشعر المصاب بكهرباء فى الأطراف.

وأضافت نيفين: «هناك نوعان لتنميل الأطراف، الأول خاص بالأعصاب الطرفية وجذور الأعصاب، والثانى خاص بالمخ، وهناك عدة أسباب للنوع الأول منها التهاب الأعصاب الطرفية، وهو الأشهر لدى مرضى السكر وله علاقة بطول مدة السكر ودرجة ضبطه، وفيه يشعر المريض بفقد الإحساس فى منطقة القدم ومنطقة الكف كأنه مرتدٍ جوربًا فى قدمه وقفازا فى يده، وهذا أوضح عَرَض»، موضحة أن هناك أسبابًا أخرى منها خشونة الفقرات، ونقص بعض الفيتامينات خاصة إذا كان المريض كبير السن ويعانى أمراضًا مزمنة، أو مصاحبًا لتقيؤ متكرر، فنقص الكالسيوم مثلًا والأنيميا من الأسباب التى تؤدى إلى الشعور بالتنميل المتكرر، لأنها تؤثر سلبًا على الدورة الدموية للأطراف وكذلك الأورام السرطانية، وبعض الأدوية التى من آثارها حدوث تنميل، وشرب الكحوليات لفترة طويلة، فضلا عن قصور عمل الدورة الدموية المتعلقة بالأطراف، والضغط على العصب المسؤول عن تغذية المنطقة المصابة بالتنميل، والانزلاق الغضروفى.

وتابعت: «هناك أيضا خشونة العصب الذى يظهر أكثر لدى النساء، خاصة الحوامل، حيث تعانى الحامل من تنميل فى الأصابع، كذلك الأعمال المنزلية، خاصة غسل الأوانى، فاستعمال اليد باستمرار يؤدى إلى التهاب عصبى بالرسغ والمرفق، علاوة على كثرة الكتابة على الكمبيوتر، وبالنسبة لتنميل مفصل الرسغ فهو يصيب كل الذراع والكتف، وآلامه توقظ المريض من نومه، ويكمن علاجه فى تخفيف الضغط أو ثنى المفصل سواء الرسغ أو الكوع»، لافتة إلى أن هناك تنميلًا عارضًا كالنوم بطريقة خاطئة فيؤدى إلى تقلص فى عضلة الرقبة، أو الجلوس لفترات طويلة، وهذا ليس أمرا مرضيا، ويتطلب فقط تغيير الوضع وتصحيحه.
وأشارت استشارى المخ والأعصاب، إلى أن النوع الثانى للتنميل خاص بالمخ، ويكون نتيجة وجود أورام أو الإصابة بجلطة، أو إذا كان المريض كبير السن ويعانى أمراضًا مزمنة، وفيه يحدث التنميل فى جانب كامل من الجسم، أو الوجه، فيكون هناك خدر أو ضعف فى الوجه أو الذراع أو الساق، ويصاحبه صعوبة فى التحدث أو الفهم، وصعوبة فى الرؤية فى كلتا العينين أو إحداهما، مع صعوبة فى المشى، والدوخة، وفقدان التوازن، والصداع الشديد والمفاجئ وقد يصاحبه غثيان، لافتة إلى أن التنميل قد يكون نتيجة التهابات فى الجهاز العصبى إذا كان المريض من صغار السن، ويتم التشخيص عن طريق الفحص الإكلينيكى، وإجراء بعض الفحوصات مثل أشعة عادية على الفقرات لاكتشاف خشونة أو ضيق فى الفقرات، والرنين المغناطيسى على الفقرات، ورسم عضلات وتوصيل عصب، فى حالة التنميل المزمن والشديد، كما يحتاج المريض إلى إجراء تحليل دم لمعرفة ما إذا كان التنميل ناتجًا عن نقص فيتامينات أو عناصر معينة فى الجسم أو الإصابة بمرض السكر.

وأوضحت الدكتورة نيفين شلبى أن أكثر الفئات عرضة للتنميل هم مرضى السرطان وأصحاب الأمراض المزمنة، وكبار السن، مستدركة أن صغار السن أيضا أصبحوا يعانون من الخشونة بسبب استخدام الكمبيوتر والموبايل باستمرار، وبالتالى فهم عرضة لتنميل الأطراف أيضا، وعليهم الحفاظ على وضع الرقبة والظهر فى وضع زاوية الـ90 درجة.
ولتجنب الإصابة بتنميل الأطراف، نصحت استشارى المخ والأعصاب بالتحكم فى سبب التنميل ومعالجته حتى لا يتفاقم الوضع ويحدث مشكلة فى الإحساس، الذى يكون بداية لالتهاب الأعصاب لو هناك ضغط على العصب، وفى الحالات الشديدة، يحدث مشكلة فى الحركة أيضا، وهنا لابد من التدخل الجراحى، لذلك يجب ضبط نسبة السكرى بالدم، واتباع نظام غذائى صحى، يحتوى بعض أطعمته على الحديد، لتجنب الأنيميا، مع الإقلاع عن التدخين والكحوليات، والأهم عدم التحميل على العمود الفقرى.
وقالت: «بالنسبة لخشونة الفقرات لابد من الحفاظ على استقامة الظهر والرقبة، فى زاوية 90 درجة، حيث إن انحناء الرقبة أو الظهر للأمام عند استخدام الهواتف المحمولة أو غيرها من الإلكترونيات يؤدى بمرور الوقت إلى انزلاقات غضروفية تسبب ضغطًا على الأعصاب والحبل الشوكى، الأمر الذى يؤدى إلى الشعور بتنميل الأطراف بشكل متكرر، ورفع الأرجل عن الأرض عند الجلوس، وتجنب السمنة لأنها قد تؤدى إلى الضغط على عصب الرسغ أو العصب المغذى لجلد الفخذ الخارجى».

  • الوضع في مصر
  • اصابات 102,375
  • تعافي 91,843
  • وفيات 5,822
  • الوضع حول العالم
  • اصابات 32,074,649
  • تعافي 23,647,724
  • وفيات 980,880
تنميل الأطراف.. خطر يهدد «المخ» و«الأعصاب»
فيروس كورونا.. إعرف عدوك
تنميل الأطراف.. خطر يهدد «المخ» و«الأعصاب»
كيف تحمــــــــى نفســــــك ؟
تنميل الأطراف.. خطر يهدد «المخ» و«الأعصاب»
الشائعة تقتل.. صحح معلوماتك
تنميل الأطراف.. خطر يهدد «المخ» و«الأعصاب»
خلال المواجهة.. المصري اليوم معك

المصدر: المصري اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق