اخبار الاقتصاد العالمياخبار الاقتصاد المصريمال واعمال

في جولة بالفجالة.. تراجع أسعار الأدوات المدرسية 30% مع انخفاض الإقبال على الشراء


كتبت- شيرين صلاح:

تراجعت أسعار الأدوات المدرسية بنسبة تتراوح بين 25 و30% هذا العام، مقارنة بأسعار العام الماضي، مع تراجع الإقبال على الشراء من قبل المواطنين، برغم اقتراب بداية العام الدراسي الجديد، بحسب ما ذكره تجار للأدوات المدرسية بشارع الفجالة لمصراوي.

وفي جولة لمصراوي في شارع الفجالة – أحد أهم أسواق الأدوات المدرسية بالقاهرة – قال عاطف المنياوي صاحب محل لبيع الأدوات المدرسية، إن أسعار هذا العام لجميع الأنواع تراجعت بنحو 30% مقارنة بأسعار العام الماضي.

وأضاف المنياوي، أنه برغم تراجع الأسعار بهذا المستوى إلا أن الإقبال على الشراء مازال ضعيفا، مشيرا إلى أن تراجع حركة الشراء جعلته يعرض بعض الأنواع مثل "الكشاكيل السلك" بنفس ثمن الجملة، حتى لا تعود للمخزن هذا العام أيضا.

ومع توقف العام الدراسي الماضي بسبب تداعيات أزمة كورونا, اضطر العديد من التجار لإعادة بضائعهم إلى المخازن مرة أخرى, وفقا لقول مصطفى محمد أحد تجار الأدوات المدرسية بنفس المنطقة.

وبحسب المنياوي، فإن التجار لم يستوردوا بضاعة جديدة لهذا العام، إلا بعض الأنواع القليلة جدا مثل المقالم، مضيفا "كل البضاعة إللي موجودة في السوق السنة دي بضاعة السنة إللي فاتت محدش من المستوردين جاب بضاعة جديدة زي كل سنة".

واتفق معه في القول مصطفي محمد – بائع بأحد المحال – قائلا إن البضائع من العام الماضي، ولم يستورد التجار الكبار بضائع هذا العام.

وأضاف محمد عبده، أحد تجار الأدوات المدرسية بمنطقة الفجالة، أنه برغم تراجع الأسعار بأكثر من 25% هذا العام، لا يوجد إقبال على الشراء من قبل المواطنين.

ووفقا لقول عبده "المفروض كل ما تقل الأسعار ينجذب الزبون إلى الشراء ولكن هذا لم يحدث".

وذكر مصطفى، أن هناك تراجع متواصل على مدى السنوات الماضية في المبيعات بسبب تراجع القوى الشرائية للمواطن، ولكن هذا العام يعتبر أقل من حيث الإقبال وذلك مع استمرار مخاوف وتداعيات جائحة كورونا.

وقال التجار، إن الزبائن تشتري هذا العام نصف كميات العام الماضي تقريبا والبعض يشتري أقل من النصف.

ووفقا لقول المنياوي, فإن "الزبائن تشتري احتياجات أسبوع لأولادها وليست كميات تكفي ترم دراسي"، مشيرا إلى أن كثير من الأسر لديها تخوفات من شراء الأدوات المدرسية كاملة مع استمرار جائحة كورونا خشية أن يتوقف العام الدراسي مثل العام الماضي.

ويترواح سعر دستة الكشاكيل فئة 60 ورقة بنحو 15 و16 جنيها، وسعر زجاجة المياه البلاستيلك بين 10 جنيهات و15 جنيها.

ويتراوح متوسط سعر دستة الأقلام الجاف بين 12 و15 جنيها، ومتوسط سعر دستة الأقلام الرصاص بين 7.5 جنيه و27 جنيها، بحسب النوع.

ويتراوح سعر الأستيكة من نصف جنيه إلى 5 جنيهات بحسب النوع، ومتوسط سعر علبة الألوان بين 3.5 جنيه و10 جنيهات.

ويصل سعر المقلمة بين 25 و50 جنيها، وسعر الاستيكرات بين 5 جنيهات و20 جنيها.

ويتراوح سعر كشاكشيل السلك الصغيرة فئة 80 ورقة بيت 9 و10 جنيهات وسعر كشاكيل السلك الكبيرة فئة 100 و200 ورقة بين 35 و45 جنيها، ويتراوح سعر دوسية بين 5 جنيهات و7.5 جنيه.

وقال بركات صفا نائب رئيس شعبة الأدوات المكتبة بغرفة القاهرة التجارية لمصراوي، إن أسعار الأدوات المدرسية هذا العام أقل من العام الماضي، نظرا لعدم استيراد بضائع جديدة هذا العام.

وذكر صفا أن البضائع الموجودة في السوق من الأدوات المدرسية هذا العام مخزنة من العام الدراسي الماضي الذي لم يكتمل بسبب تداعيات أزمة كورونا.

وأضاف صفا، أن الإقبال هذا العام ضعيف على شراء الأدوات المدرسية من قبل المواطنين برغم اقتراب العام الدراسي، وذلك نظرا لتخوفات الكثير من توقف العام الدراسي مثلما حدث العام الماضي, والشراء الكثير من الأدوات.

المصدر: مصراوي

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!