أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

وزير الخارجية الألماني: الإرهاب اليميني أكبر خطر على بلدنا



هاله (ألمانيا) – (د ب أ):
عقب مرور عام على الهجوم الذي استهدف معبدا يهوديا في مدينة هاله الألمانية في أهم عطلة يهودية (يوم كيبور)، وصف وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الإرهاب اليميني بأنه "الخطر الأكبر على بلدنا".

وقال ماس في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): "تقع الآن جريمة ذات دوافع يمينية متطرفة كل 24 دقيقة في ألمانيا. هذه ليست وقائع فردية، ولكنها الواقع اليميني المتطرف المرير في ألمانيا".

ودعا ماس الجميع إلى الوقوف في وجه العنصرية والتطرف اليميني، وقال: "مجرد القول بأن ذلك لن يحدث ذلك مرة أخرى لا يكفي. نحن مطالبون جميعا بالقيام بدورنا لضمان أن يشعر كل فرد في بلدنا بالأمان – بغض النظر عما يؤمنون به، أو شكلهم، أو أسمائهم ، أو كيف يعيشون، أو ما يحبونه".

وذكر ماس أنه من واجب الدولة ضمان حماية كل من يعيش على أراضيها، مؤكدا في المقابل أنه من واجب كل فرد أيضا أن يناهض العنصرية في الحياة اليومية بصوت عالٍ وواضح، وقال: "أنا مقتنع تماما بأن الأغلبية الساحقة تريد أن تكون ألمانيا دولة منفتحة وديمقراطية. هذه الاغلبية يجب ألا تصمت"، موضحا أن الأمر يتطلب شجاعة وبسالة أخلاقية للدفاع بصوت عالٍ وحاسم عن الديمقراطية والحرية والاحترام، وقال: "الأمر يعتمد علينا جميعا، لأن صمتنا فقط هو الذي يجعل صوت المحرضين عاليا".

وسيُجرى اليوم الجمعة إحياء ذكرى ضحايا الهجوم بتنظيم فعاليات وقداسات ووضع أكاليل الزهور في مكان الحادث. ومن المتوقع أن يشارك في ذلك الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير ورئيس المجلس المركزي لليهود في ألمانيا يوزيف شوستر. ومن المقرر الوقوف ثلاث دقائق حداد في المدينة.

المصدر: مصراوي

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!