اخبار المنوعاتعالم حواءقسم فيديوهات اخبارية

علماء يكشفون سبب معاناة بعض مرضى “كورونا” من مخاطر كبيرة



علماء يكشفون سبب معاناة بعض مرضى "كورونا" من مخاطر كبيرة

كتب – سيد متولي

يعاني بعض مرضى فيروس كورونا المستجد من مخاطر كبيرة قد تصل إلى تهديد حياتهم ومواجهة خطر الوفاة، رغم أن البعض قد ينتج أجساما مضادة لمحاربة كوفيد-19.

في الحالات الشديدة من كوفيد-19، لاحظ باحثو جامعة إيموري بالولايات المتحدة الأمريكية، تنشيطًا غزيرًا للخلايا المناعية، يشبه التوهجات الحادة للذئبة الحمامية الجهازية (SLE) ، وهي أحد أمراض المناعة الذاتية.

وتشير النتائج التي توصا إليها الباحثون، إلى الاختبارات التي يمكن أن تفصل بين بعض مرضى كوفيد-19 الذين يحتاجون إلى علاجات لتهدئة المناعة والآخرين الذين قد لا يحتاجون إليها.

وكشف الباحثون أيضًا سبب إنتاج بعض الأشخاص المصابين بـ سارس-كوف-2 أجسامًا مضادة وفيرة ضد الفيروس، ومع ذلك يعانون من نتائج سيئة.

تم نشر النتائج على الإنترنت في مجلة Nature Immunology.

تتقارب نتائج فريق جامعة إيموري مع النتائج الأخيرة التي توصل إليها باحثون آخرون، والذين وجدوا أن الالتهاب المرتفع لدى مرضى كوفيد-19 قد يعطل تكوين المراكز الجرثومية في العقد الليمفاوية حيث يتم تدريب الخلايا المنتجة للأجسام المضادة.

لاحظت مجموعة بحث جامعة إيموري، أن تنشيط الخلايا يتحرك للأمام على طول مسار خارج المراكز الجرثومية، وهو ما يبدو مشابهًا لما لاحظوه لدى مرضى الذئبة الحمراء.

تمثل هذه الخلايا المعروفة بـ"البائية" ما يعادل مكتبة من مخططات الأجسام المضادة، والتي يمكن لجهاز المناعة النقر عليها لمكافحة العدوى.

في حالات كوفيد-19 الشديدة، يقوم الجهاز المناعي، بسحب الأجسام المضادة وتوزيعها في الجسم بشكل غير منظم، وهو ما يفسر معاناة هؤلاء الأشخاص الذين يتعرضون لمخاطر شديدة عند الإصابة بالفيروس.

قبل جائحة كورونا، ركز المؤلف الرئيسي المشارك بالدراسة إجناسيو سانز، ومختبره على دراسة مرض الذئبة الحمراء وكيف يؤثر على تطور الخلايا البائية.

سانز هو رئيس قسم أمراض الروماتيزم في قسم الطب، ومدير مركز Lowance للمناعة البشرية، وعالم بارز في تحالف أبحاث جورجيا.

يقول سانز: "عند تحليل خلايا مريض بكوفيد بوحدة العناية المركزة، شهدنا أنماطًا تذكرنا بشدة بالنوبات الحادة في مرض الذئبة الحمراء."

في الأشخاص المصابين بمرض الذئبة الحمراء، يتم تنشيط الخلايا البائية بشكل غير طبيعي وتتجنب الضوابط والتوازنات التي تقيدها عادةً، وغالبًا ما يؤدي ذلك إلى إنتاج الأجسام المضادة الذاتية التي تتفاعل ضد خلايا الجسم، مما يؤدي إلى ظهور أعراض مثل التعب وآلام المفاصل والطفح الجلدي ومشاكل الكلى، (النوبات هي أوقات تسوء فيها الأعراض).

ويبحث فريق جامعة إيموري عما إذا كان كوفيد-19 شديد الخطورة، يؤدي إلى إنتاج الأجسام المضادة ذات المخاطر السريرية.

ويلاحظ سانز أن الباحثين الآخرين قد لاحظوا وجود أجسام مضادة ذاتية في المرحلة الحادة من المرض، وسيكون من المهم فهم ما إذا كانت استجابات المناعة الذاتية طويلة الأمد قد تكون مرتبطة بالإرهاق وآلام المفاصل والأعراض الأخرى التي يعاني منها بعض الناجين.

ويقول الباحث: "إنه سؤال مهم نحتاج إلى معالجته من خلال متابعة متأنية طويلة الأجل لمرضى كورونا الذين يعانون من مخاطر كبيرة، ليست كل الالتهابات الشديدة تفعل ذلك".

قارنت الدراسة 10 مرضى مصابين بفيروس كورونا المستجد (توفي 4 منهم) في وحدات العناية المركزة في مستشفيات جامعة إيموري، مع 7 أشخاص مصابين بـ كوفيد-19 عولجوا خارج المستشفى و37 من الأصحاء.

حصل الأشخاص في مجموعة الحالات الحرجة على مستويات أعلى من الخلايا التي تفرز الأجسام المضادة في وقت مبكر من الإصابة، بالإضافة إلى ذلك، أظهرت الخلايا البائية والأجسام المضادة التي صنعتها خصائص تشير إلى تنشيط الخلايا في مسار خارج الجريب (المكان الذي يقاوم الفيروس)، على وجه الخصوص، خضعت الخلايا لطفرات أقل في جينات الجسم المضاد مقارنةً بالاستجابة المناعية المركزة، والتي يتم شحذها عادةً داخل المراكز الجرثومية.

يمكن للنتائج التي توصل إليها الفريق أن تفيد في الجدل المثار حول مرضى كوفيد-19، الذين يجب إعطاؤهم علاجات تعديل المناعة، مثل ديكساميثازون، أو المرضى الذين يعانون من توسع أكبر في الخلايا البائية التي تخضع لتنشيط خارج الجريبات لديهم أيضًا مستويات أعلى من السيتوكينات الالتهابية.

يقترح سانز أن المرضى الذين لديهم علامات استجابات مناعية غير منظمة، قد يكونون مرشحين مناسبين للعلاج بالعقاقير المضادة للالتهابات.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق