اخبار المنوعاتطب وصحةعالم حواء

كورونا اليوم: اختبار يتنبأ بشدة “كوفيد-19”.. وهذه آثار الفيروس على المتوفين



كتب – سيد متولي

بعد أن بات فيروس كورونا المستجد خطرا يهدد العالم أجمع منذ حوالي 9 أشهر على ظهوره، يتطلع كل منا لمعرفة ما يحدث في كل دقيقة، في ظل التطور الهائل الذي أحدثه كوفيد-19 في حياتنا.

في إطار ذلك، يوفر "مصراوي"، خدمة يومية تتمثل في عرض كل ما تريد معرفته عن آخر تطورات فيروس كورونا المستجد، من ظهور أعراض جديدة أو حدوث طفرة مختلفة، وكذلك تطور اللقاحات والأدوية، بشكل مختصر.

اختبار يتنبأ بشدة "كوفيد-19"

ابتكر علماء جامعة ساوثهامبتون البريطانية، تحليلا يسمح من خلال خمس سيتوكينات في دم المريض بالتنبؤ بشدة مسار "كوفيد-19".

وتفيد مجلة Respiratory Research، بأن السيتوكينات، هي إشارات جزيئية خلوية، تحفز تفاعلات في الدم، يكون ناتجها النهائي خلايا ليمفاوية. وكما هو معروف، يعاني بعض المرضى من "كوفيد-19" الشديد، حيث يتفاعل الجهاز المناعي بقوة مع الفيروس التاجي، ما يؤدي إلى ارتفاع مستوى السيتوكينات في الدم وحصول ما يسمى بـ "عاصفة السيتوكين"، وفقا لروسيا اليوم.

وقد قرر علماء جامعة ساوثهامبتون، معرفة ما إذا كان تحليل السيتوكينات في دم المريض يكشف خطر حدوث "عاصفة السيتوكين"، وعلى أساس نتائج التحليل يتم تصحيح طريقة علاج المرضى. ومن أجل ذلك تم تحليل عينات دم 100 مريض في المستشفى الجامعي خلال الفترة 20 مارس-29 أبريل 2020.

واتضح للباحثين أن ارتفاع مستويات سيتوكينات و IL-8 و TNF و IL-1β و IL-33، وخاصة الأخيرين، ما يسبب "عاصفة السيتوكين"، لذلك يجب وضع هؤلاء المرضى في وحدة العناية المركزة.

اختبارا الـ5 دقائق

طور علماء من جامعة أكسفورد البريطانية اختبارا سريعا له القدرة على اكتشاف فيروس كورونا في أقل من خمس دقائق، ويمكن استخدامه بالاختبارات التي تستهدف أعدادا كبيرة في المطارات والشركات.

وأعربت "أوكسفورد" عن أملها في بدء تطوير جهاز الاختبار هذا في أوائل 2021 وأن يكون لديها جهاز معتمد متاح بعد ستة أشهر، وفقا لروسيا اليوم.

وذكر الباحثون في الدراسة التي لم تنشر بعد، أن الجهاز قادر على اكتشاف فيروس كورونا وتمييزه عن الفيروسات الأخرى بدقة عالية.

آثار كورونا على جثث الضحايا

كشفت كبيرة الأطباء الشرعيين في منطقة إيركوتسك، ليودميلا غريشينا، الآثار التي يتركها الفيروس التاجي في جثث المرضى الذين توفوا بسبب هذا الوباء.

وأوضحت الطبيبة المتخصصة أنه "قبل الشروع في الدراسة السريرية والمرفولوجية الخاصة بشكل وبنية الأعضاء وخصائصها، يفحص الطبيب بعناية تاريخ المرض، والتشخيص، وسبب الوفاة، ونتائج التحاليل ما قبل الوفاة، وعندها فقط يجري تشريح الجثة"، وفقا لروسيا اليوم.

واستعرضت غريشينا صورا لمواد عضوية بشرية، بما في ذلك لقصبة هوائية ملتهبة ذات لون أحمر فاتح، ولرئتين "مطاطيتين، وعلقت كبيرة الأطباء في منطة إيركوتسك قائلة: "ما من شك .. كوفيد هنا"، كاشفة أن الرئتين في هذه الحالة لا بد أن توزنا، ويجري رصد تضخم كبير بكتلتيهما، ولفتت الطبيبة إلى أن الرئة المصابة بفيروس كورونا يمكن أن يصل وزنها إلى كيلوجرامين، في حين أن المعدل الطبيعي يتراوح بين 350-400 جرام.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق