اخبار الفن

زحام واغماءات في افتتاح مطعم “أحمد حسن وزينب”: الفانز قاموا بالواجب – شاهد بالصور


زحام شديد شهده شارع 9 بالمعادي بسبب افتتاح مطعم اليوتيوبرز الشهيرين أحمد حسن وزينب، اللذان قررا بعد أزمتهما الأخيرة أن يتجها لفتح مشروع تجاري عبارة عن مطعم ليكون مصدر دخل لهما بدلاً من اعتمادهما بشكل أساسي على الفيديوهات التي يصنعانها على موقع الفيديوهات الشهير “يوتيوب”، وتجمع العشرات من محبي أحمد وزينب منذ ظهر اليوم أمام المطعم لمشاركتهما فرحة افتتاح مشروعهما الجديد حتى أن الشارع شهد ازدحاماً شديداً، كما وقعت حالات الإغماء بسبب الازدحام وارتفاع درجة الحرارة.

وعبر حسن وزينب عن فرحتهما بـ”الفانز” اللذان توافدا على المطعم منذ أن أعلن الثنائي عنوان وموعد افتتاح المطعم حيث كتب على صفحتهما بـ”فيس بوك”: “بعد بكرة الخميس، أجمل يوم فى حياتنا عشان أخيرًا حققنا حلمنا وهنفتح مطعم، يا رب يكون فتحة خير علينا، وبما أنكوا عيلتنا التانية لازم تشاركونا فرحتنا وتكونوا موجودين فى افتتاح مطعمنا الساعة ٣ العصر يوم الخميس الجاى”.

زحام واغماءات في افتتاح مطعم "أحمد حسن وزينب": الفانز قاموا بالواجب - شاهد بالصور

يقف عبدالرحمن محمد، أحد المشاركين فى حفل الافتتاح، في وسط الازدحام الشديد أمام المطعم، يحاوطه من جميع الجهات “فانز” حسن وزينب، معبراً عن حبه الشديد لهما: “باحبه من 4 سنين، وجيت الافتتاح مخصوص النهارده رغم إن المسافة بعيدة عشان أشوف بنتهم إيلين عشان بحبها، ومابيعجبنيش اللي هما بيعملوه فيها، لكن أنا من أبرز المعجبين بيهم”.

زحام واغماءات في افتتاح مطعم "أحمد حسن وزينب": الفانز قاموا بالواجب - شاهد بالصور

عصام عبدالرحمن، أحد “فانز” حسن وزينب، أتى لحضور الافتتاح وفوجئ بزحام شديدة جداً، ورغم ذلك أصر على التواجد فى الحفل ومتابعة الافتتاح أمام المطعم والتصوير مع البلوجرز: “باتفرج عليهم من أيام زمان، لما كانوا لسه مخطوبين، وكل الفيديوهات اللي بينزلوها بانزلها عندي على الموبايل وباتفرج عليها”.

زحام واغماءات في افتتاح مطعم "أحمد حسن وزينب": الفانز قاموا بالواجب - شاهد بالصور

وحدثت حالة إعماء لشاب يدعى عمرو إبراهيم، 17 سنة، أثناء تواجده في قلب الازدحام، بعد أن استعد من الساعة الخامسة فجراً للذهاب إلى المطعم، والذي أكد لـ”الوطن” أنه شعر بضيق تنفس أثناء التزاحم، مما أدى إلى إغمائه: “جيت من الساعة 9 الصبح، فضلت قدام المطعم عشان مستني أحمد حسن وزينب، دخلت وسط التجمع، حسيت بضيق تنفس وأغمى عليا، الناس وبتزق بطريقة هجمية، الناس مش مراعية حاجة إن في بنات وأطفال”. يعبر “عمرو” عن حبه الشديد، قائلاً: “ماقدرش أوصفه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق